بلجيكية تدخل ألف شخص في الإسلام

"فيرونك جولز".. امرأة بلجيكية تبلغ من العمر 26 عامًا يعرفها المسلمون في بلجيكا وحظيت بشهرة واسعة، حيث كانت "مسيحية متطرفة" في الماضي حتى تغيرت حياتها بعد زيارتها لأحد المراكز الإسلامية في بروكسل قبل حوالي ثمانية أعوام، حيث تحولت إلى الإسلام وارتدت الحجاب رغم اعتراض عائلتها التي لم تكن أسلمت بعد.

ومنذ إسلامها أصبحت "فيرونك جولز" حريصة أشد الحرص على التعريف بصحيح الإسلام ودعوة الناس إليه، فتحول بيتها إلى مركز إسلامي يقصده أكثر من 1000 شخص أسلموا على يديها من بين 50.000 شخص مسلم في بلجيكا.

وفي حديث صحفي لها أكدت "جولز" لصحيفة "وورلد بولتين" أن الأحكام المسبقة المعادية تجاه الإسلام نتيجة نهج خاطئ للمسلمين.

وقالت إن سلوكيات بعض المسلمين الخاطئة هي السبب في تشكّل أحكام مسبقة معادية للإسلام في أوروبا، موضحة أنها تلجأ إلى سيرة الرسول لإرشاد المسلمين الذين تلتقي معهم، إلى الطريقة الصحيحة في تعريف الإسلام.

وأردفت "جولز" أنها التقت بالعديد من المسلمين وغير المسلمين في بعض العائلات. وأعربت عن رغبتها في مواصلة التعريف بالإسلام بأفضل صورة ونشره على الأراضي البلجيكية من خلال مشاريع مختلفة.

وتترأس "جولز" جمعية نسائية، وتقوم بدعوة العديد من الناس إلى مائدة الإفطار في منزلها على مدار شهر رمضان منذ ثمان سنوات وحتى الآن، وهي تحظى بمحبة شديدة وشهرة في المدينة التي تعيش بها في بلجيكا.

المسلمون في بلجيكا

ارتفع عدد المسلمين في بلجيكا إلى أكثر من 600 ألف نسمة، وفق أحدث التقديرات حول عدد السكان في البلاد، في حين لا تزال السلطات الفيدرالية تقدرهم رسميًا بأربعمائة ألف فقط.

ووفقًا للتقديرات، التي تم الكشف عن نتائجها بعد دراسات سكانية معمقة أجريت، فإن نسبة المسلمين في بلجكيا تشكل حاليًا 5.8% من عدد السكان. وتدفع الأرقام الجديدة للتساؤل عن العدد الحقيقي للمسلمين في البلاد، حسب نص التقرير الذي تضمن التقديرات الحديثة.

وتحتل بلجيكا، بحسب التقديرات السكانية، مركزًا متقدمًا على لائحة الدول الأوروبية التي تضم أكبر عدد من المسلمين، مثل فرنسا وسويسرا، حيث تبلغ نسبة المسلمين هناك 5.7% وهولندا بنسبة 5.5%. وذكر الباحث آن هيرلوجن، الذي قاد عمليات البحث والتقصي التي أنتجت هذه التقديرات لصالح النقابات المسيحية، أنه عمد إلى إحصاء عدد المسلمين في كافة المدن والبلديات، آخذًا بعين الإعتبار المسلمين الأجانب، والذين حصلوا حديثًا على الجنسية البلجيكية، واللاجئين.

وحول توزيع المسلمين جغرافيًا في البلاد، تشير التقديرات إلى أن نسبتهم في شمال وجنوب بلجيكا تصل إلى 4% في كل منها، إلا أنها تشهد ارتفاعًا ملحوظًا في العاصمة بروكسل، حيث تصل إلى 22%، وهو أمر يناقض بذلك الأرقام التي نشرتها بعض الصحف المحلية سابقًا التي أكدت أن 33% من السكان يدينون بالإسلام.

ويؤكد مراقبون أن هذه التقديرات تفتح الباب أمام جدل اجتماعي وسياسي واسع حول الإندماج والهوية وسياسة الهجرة. وفي عام 2008م توقع البلجيكي أوليفي سرفي الخبير في علم الاجتماع والإحصاء أن يشكل المسلمون غالبية سكان بروكسل، خلال فترة تتراوح ما بين 15 إلى 20 سنة إذا تواصلت وتيرة الهجرة ومعدل المواليد في صفوف سكانها من أصول مسلمة. ويبلغ متوسط عدد أفراد الأسرة بالعاصمة بروكسل 3 أفراد، مقابل ما بين 4 و5 أفراد بالنسبة للعائلات من أصول مسلمة مهاجرة.

يذكر أن إجمالي عدد المسلمين في دول الاتحاد الأوروبي كافة يبلغ حوالي عشرين ‏مليون مسلم ويتزايد عدد المسلمين في بلجيكا بواقع 100 ألف شخص منذ بداية التسعينيات.

بواسطة: رسالة المرأة
07/05/2017   |    455   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

فقه المرأة في رمضان ( ملف) مطبخك في رمضان.. نصائح ووصفات