طالبات جامعة سلطان الأوائل بمسابقة دولية

حققت ست طالبات من جامعة الأمير سلطان بالرياض المركز الأول والثاني على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي في مسابقة دراسة حالة حول حوكمة الشركات 2016، والتي تنظمها "مبادرة بـيرل" بالتعاون مع شركة "سيمنز" بمشاركة 51 فريقاً طلابياً من طلاب كليات إدارة الأعمال يمثلون (11) جامعة بمنطقة دول مجلس التعاون الخليجي.
ويتعين على المتسابقين إعداد دراسة حالة قصيرة عن ممارسات النزاهة في مجالات متعددة  في شركة خليجية يختارونها بأنفسهم بهدف إبراز أهمية النزاهة والتنافسية في مجال الأعمال وإظهار مقدرة الطلاب الإبداعية ومساعدتهم على كسب الخبرات العملية.

وحصلت طالبات جامعة الأمير سلطان؛ ود حضراوي، وليا فيلارهي موسا، ووعد العقيل على المركز الأول  إثر دراسة حالة مميزة قدّمنها حول "ممارسات العمل الأخلاقية في شركة العربي الوطني للاستثمار" التابعة للبنك العربي الوطني بالرياض.

كما حصلت العنود العيسى، ودينا شيبة الحمد، وسارة الشويريخ، من طالبات الجامعة أيضاً على المركز الثاني في دراسة لحالة شاملة حول "تجنب تضارب المصالح والامتثال لمكافحة تبييض الأموال التي يستخدمها البنك السعودي الفرنسي".

وبهذه المناسبة، استضافت كلية إدارة الأعمال بالجامعة ممثلي المسابقة في حفل خاص أقيم لتكريم طالبات الجامعة الفائزات بحضور وكيلة الجامعة لفرع الطالبات د.ريمه بنت صالح اليحيا والدكتور رافد الزواوي رئيس قسم إدارة الطيران والدكتور يزيد بن محمد الفاخري عضو هيئة التدريس، المشرف العام على العلاقات العامة والإعلام بالجامعة.

ويتعين على المشاركين في المسابقة السنوية من طلاب إدارة الأعمال إعداد دراسة حالة قصيرة عن ممارسات النزاهة في مجالات متعددة ، منها مكافحة الفساد وغسيل الأموال وأخلاقيات عمل سلاسل التوريد ، في شركة خليجية يختارونها بأنفسهم.

وتهدف المبادرة إلى تعزيز انخراط الطلاب في قطاع الأعمال، ومساعدتهم في كسب الخبرات العملية، وإبراز أهمية النزاهة لتعزيز التنافسية في مجال الأعمال.

وعقب النجاح الذي شهدته دورة العام 2016، أعلنت "مبادرة بيرل" وشركة "سيمنز" فتح باب المشاركة في المسابقة لعام 2017. وتدعو الشركات جميع طلاب إدارة الأعمال المقيمين في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي للمشاركة وإظهار قدراتهم الإبداعية في مجال الأعمال، والتعرف على الجوانب الأساسية لحوكمة الشركات.

وقالت كارلا كوفيل، المديرة التنفيذية لمبادرة بيرل: "إن وضع دراسات حالة واقعية وإجراء تحليلات معمقة للاستراتيجيات التي تنفذها الشركات في دول مجلس التعاون الخليجي توفر للطلبة خبرات عملية هم بأمس الحاجة إليها لمساعدتهم في بناء مهاراتهم وتحفيز قدرات التفكير النقدي لديهم. وتماشياً مع المساعي الحثيثة للحكومات الإقليمية إلى تطوير اقتصادات قائمة على المعرفة تغذي الابتكار والمرونة في مجال الأعمال، تعتبر هذه المسابقة جزءاً أساسياً من برنامج مبادرة بيرل وسيمنز للنزاهة والذي استقطب 6500 طالب من جميع بلدان مجلس التعاون الخليجي منذ العام 2013".

وأوضحت كوفل أن "النساء تمثلن أكثر من ثلاثة أرباع المتسابقين ،وهذا مؤشر قوي على أن مسابقتنا تستهدف جميع الطلبة بالتساوي للاستفادة من إمكاناتهم" .

 

وقال شادي الداوود: "تدعم مبادرة سيمنز للنزاهة المشاريع التي تشجع الأعمال النظيفة والمنافسة النزيهة، وتساعد على تهيئة بيئة مناسبة للنمو الاقتصادي المستدام. وبالتعاون مع مبادرة بيرل، نتطلع إلى سنة أخرى ناجحة يتعرف الطلاب على أفضل الممارسات في القطاع الخاص. ونأمل مستقبلاً أن يأخذوا هذه الأمثلة ويطبقوها في حياتهم المهنية، مما سيترك أثراً إيجابياً على بيئة الأعمال في بلادهم".

وفي ظل تنامي عدد المتسابقين عاماً بعد عام، شهدت المسابقة في عام 2016 مشاركة العديد من الفرق، وقد وصل منها للمراحل النهائية كل من جامعة الأمير سلطان في المملكة العربية السعودية، وكليات التقنية العليا بدبي وجامعة زايد في دولة الإمارات؛ والجامعة الأهلية في البحرين. وقد ركزت أبرز 10 مشاركات على ممارسات النزاهة والمساءلة في مؤسسات القطاعين العام والخاص، مثل شركة العربي الوطني للاستثمار، وشركة البحرين للتمويل، والبنك السعودي الفرنسي، وشركة اتصالات، وكي بي إم جيه، وتاليس للحلول والخدمات الأمنية، والإمارات للصرافة.

بواسطة: رسالة المرأة
13/05/2017   |    1450   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

أسئلة أطفالك عن العلاقة الحميمة افتتان الزوج على الإنترنت.. ماذا بعد؟!