في ذكرى وفاته.. المرأة في أدب الرافعي

رحل الأديب الفذ مصطفى صادق الرافعي عن عالمنا في العاشر من مايو عام 1937 عن عمر يناهز 57 عاما من العطاء والعبقرية.

رصد الرافعي رحمه الله بقلمه كافة المظاهر المجتمعية التي عاينها خارج الوطن وداخله، لكنه عُنى أكثر برصد ما يخص المرأة ومشكلاتها، ونظرة المحيطين لها.

أصيب الرافعي رحمه الله بالتيفود في صغره فضعف سمعه حتى فقده بالكلية مع وصوله إلى سن الثلاثين، ولم يحصل على شهادة تعليمية سوى الابتدائية ولكنه كان صاحب إرادة وعزيمة قوية، أخذ نفسه بالجد والاجتهاد، وعلم نفسه بنفسه حتى استطاع أن يكتسب ثقافة رفيعة وضعته في مصاف أدباء العصر فكان مدمنا على القراءة والتحصيل رغم مرضه.

بدأ الرافعي مشواره الأدبي في العشرين من العمر، وصدرت له دواوين شعرية عدة وحاز إعجاب الشيخ محمد عبده وأمير الشعراء أحمد شوقي والزعيم السياسي مصطفى كامل.

من أشهر مؤلفاته كتاب «تاريخ آداب اللغة العربية» وكتاب «تحت راية القرآن» الذي تحدث فيه عن إعجاز القرآن ويرد فيه على طه حسين في كتابه «الشعر الجاهلي»، ثم أصدر كتابه الخلاصة «وحي القلم».

وقد حاول بعض المعنيين بالحالة الأدبية جمع ما كتبه الرافعي عن المرأة، ومنهم الدكتور محمد بن إبراهيم الحمد أستاذ العقيدة بجامعة القصيم والمشرف العام على موقع دعوة الإسلام.

وقفات مع إشارات الرافعي عن المرأة والحجاب

ــ الأسرةُ لا تقوم على سوادِ عيني المرأة و حمرةِ خديها، بل على أخلاقها وطباعها.

ــ "تقاليد"...؟ فما هى المرأة بدون التقاليد...؟إنها البلاد الجميلة بغير جيش ،إنها الكنز المخبوء معترضًا لأعين اللصوص تحوطه الغفلة لا المراقبة.هب الناس جميعًا شرفاء متعففين مُتصاونيين؛فإن معنى كلمة "كنز" متى تركت له الحرية وأغفل من تقاليد الحراسة ،أوجدت حريته هذه بنفسها معنى كلمة "لص".

ــ وما هو الحجاب إلا حفظ روحانية المرأة للمرأة وإغلاء سعرها في المجتمع.

ــ معنى الحرية للمرأة عند بعض الناس هو شرود المرأة في التماس الرزق حين لم تجد الزوج الذي يعولها، فأكبر الشأن هو للمرأة التي تجعل المرء كبيرا في انسانيته لا تجعله كبيرا في حيوانيته، فخروج المرأة من حجابها هو خروج من صفاتها.

المرأة أشد افتقارا إلى الشرف منها إلى الحياة

ــ مهما تكن الزوجة شقية بزوجها فإن زواجها قد أولدها سعادتها، وهذه وحدها مزية ونعمة، وما أول الدعارة إلا أن تمد المرأة طرفها من غير حياء كما يمد اللص يده من غير أمانة.

ــ إن الساقطة لا تنظر في المرآة أكثر ما تنظر إلا من ابتغاء أن تتعهد من جمالها وجسمها مواقع نظرات الفجور.

ــ  في قلب الرجل ألف باب يدخل منها كل يوم ألف شيء ولكن حين تدخل المرأة من أحدها لا ترضى إلا أن تغلقها كلها.

العجيب أن سر الحياة يأبى أبدا أن تتساوى المرأة بالرجل إلا إذا خسرته، والأعجب أنها حين تخضع، يرفعها هذا السر ذاته عن المساواة بالرجل إلى السيادة عليه.

ــ كم من امرأةٍ جميلةٍ تراها أصفى من السماء، ثمَّ تثورُ يوماً فلا تدل ثورتُها على شيءٍ إلا كما يدل المستنقع على أنَّ الوحلَ في قاعه؛ فاغضبِ المرأة تعرفها.

 

 

بواسطة: نجاح شوشة
13/05/2017   |    208   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

فقه المرأة في رمضان ( ملف) مطبخك في رمضان.. نصائح ووصفات