احذري الصفات السبع المهلكات

أذكى الفتيات ليست من تعتني بجمالها الشكلي، وتنفق الآلاف عليه، وليست كذلك من تُحاط بالصديقات والراغبات في التعرف عليها.

حتى تلك الفتاة النيّرة التي تستزيد من العلم، ويدفعها الطموح الجميل للمعرفة والتخطيط للمستقبل، ليست هي أذكى الفتيات.

وعلى الرغم من أهمية عناية الفتاة بأناقتها ومظهرها، وأهمية الأصحاب، وفضل العلم، إلا أن أذكى الفتيات من تولي العناية الكبرى بدينها وأخلاقها، فالفتاة الخلوقة تمتلك الأساس الذي يتفرع عنه الجمال والعلاقات الطيبة والنجاح المستقبلي، والأهم من ذلك رضا ربها وقرب نبيها صلى الله عليه وسلم، فقد قال: "إِنَّ مِن أَحَبِّكُم إِلَيَّ وَأَقرَبِكُم مِنِّي مَجلِسًا يَومَ القِيامَةِ: أَحَاسِنَكُم أَخلَاقًا". رواه الترمذي، وصححه الألباني.

إليك 7 صفات وأخلاقيات تباعدك عن حسن الخلق، فتجنبيها وانتبهي لخطرها:

1ـ الغرور

فتلك المغرورة التي تعتقد أنها المتميزة في كل شيء تتفاخر بإنجازاتها ومواهبها، لا تعترف بنجاحات غيرها، تجلس الساعات الطويلة مع الآخرين تتحدث عن نفسها فهي الأجمل، والأذكى، والأنصح، ولا أحد يضاهيها وتوحي بأنهم دون المستوى، سينفر منها الجميع، فبلا شك الثقة بالنفس مطلوبة أما الغرور والكبرفمنبوذ مكروه.

2ـ الإهمال

إن العناية والاهتمام طريق حفظ وصيانة الأشياء مادية كانت أو معنوية، فاحذري فتاتي من الإهمال فله انعكاسات سلبيةعليك وعلى كل من وما حولك، فلا تهملي طهارة قلبك، ولا تتقاعسي عن أداء عباداتك، والقرب من الله.

واعتني  بنفسك بنظافتك، ونظافة غرفتك وجمالك، واحرصي على إضافة لمسة الجمال في كل ما حولك، وتعهدي صحتك، وصحة من تحت رعايتك بالاهتمام والموالاة فأعطِ كل ذي حق حقه.

3ـ الطمع

 حذارِ من التطلع إلى ما في يد الغير، فتتحول الحياة إلى نكد وتعاسة، فعندما تنسى نعم الله عليك والتي لا تعد ولا تحصى.

ولا تكوني كمن لا تبالي بما وهبها الله، ولكنها تمد عينيها إلى ما عند غيرها من متاع الدنيا ويجرها ذلك إلى الحسد والحقد وأمراض القلب.

ليكن رضاك بما قسمه الله لك واجتهدي فيه ليثمر معك بالخيرات وليكن همك  ما عند الله قال تعالى: {وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِن فَضْلِهِ}. النساء: 32.

4ـ الثرثرة

 يقال أن غالب النساء يتلذذن بكثرة الكلام ولا يملكن القدرة على الإمساك بااللسان، ولقد تعدى الأمر فتعددت مجالات الثرثرة خلال وسائل الاتصال الحديثة، ولا يخفى عليك أن في ذلك الهلاك المبين، فهو ليس فقط مضيعة للوقت ولكنه المنزلق للخوض في ما يُوقع في سخط الله من غيبة ونميمة، ويورث البغضاء والمشاحنات، فلا تنسي أن السمع والبصر والفؤاد كل ذلك كان عنه مسئولا، وليكن الكلام في ذكر الله وأمر بمعروف وصدقة وإصلاح بين الناس.

 5ـ الوقاحة والصفاقة

 فما أجمل التزين برداء الحياء فهو شعبة من شعب الإيمان، فما أن تنزع المرأة عنها لباس الحياء الذي يتلائم مع رقتها وأنوثتها، وإذا بها وقد أسبغت تصرفاتها وأفعالها بوقاحة وعدوانية نفر منها من حولها وتحاشى التعامل معها تجنبا لشرها.

6ـ الكذب والخداع

 احذري أن تكوني ممن تتعمد تزييف الحقائق جزئيا أو كليا ولتحقيق هدف مادي أو معنوي، فتختلق روايات وأحداث جديدة بقصد الخداع، واعلمي أن الكذب داء عضال، وأن المؤمن ليس بكذاب حتى لو أطلق عليه غير ذلك من المسميات.

7ـ الأنانية

إن المرأة التي لا تحب إلا نفسها، ولا تفكر إلا بالحصول على ما تريد، ولا تنظر إلى من حولها إلا على أنه وسيلة لتحقيق احتياجاتها، لا تؤسس علاقاتها إلا لمصالحها الشخصية حتى ولو على حساب غيرها، اختفت كلمة العطاء من قاموسها، وأغلقت بابها على شحها وبخلها المادي والمعنوي، لا منجى إلا من الفرار منها.

بواسطة: أم الفضل
19/05/2017   |    2180   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

أسئلة أطفالك عن العلاقة الحميمة افتتان الزوج على الإنترنت.. ماذا بعد؟!