عمال "ماكدونالدز" يضعون لحم خنزير بوجبات عائلة مسلمة

طالب مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير)، إدارة فرع مطعم "ماكدونالد" بمدينة "ديكتو" بولاية ألاباما، بفصل الموظفين المتورطين في دس لحم خنزير مقدد، داخل 14 شطيرة دجاج طلبتها عائلة مسلمة.

وقال المجلس إن العائلة وثَّقت عبر مقطع فيديو الواقعة؛ حيث أظهر المقطع وجود قطع صغيرة من لحم الخنزير المقدد داخل جميع شطائر الدجاج التي طلبتها العائلة من المطعم، حسبما نقل موقع wrbl.com الأمريكي.

وقال خولة حديد المدير التنفيذي لفرع منظمة (كير- ألاباما)، إنه استنادًا إلى أدلة الحادث، فضلًا عن الارتفاع غير المسبوق في حوادث الكراهية ضد المسلمين في جميع أنحاء البلاد؛ فإننا نعتقد أن هذا العمل متعمد بدافع الكراهية الدينية.

وطالبت حديد المطعم بالحصول على شريط كاميرات المراقبة أثناء الواقعة، بالإضافة إلى تقديم الاعتذار للعائلة المسلمة، عن أفعال موظفيهم غير المسؤولة، مشددةً على أنه يجب على المطعم أيضًا أن يحقق في الواقعة ويحدد المتورطين ويفصلهم، فيما لم يستجب المطعم لأي من تلك المطالب حتى الآن.

وكانت "كير" أكدت في تقرير لها ارتفاع نسبة جرائم الكراهية في الربع الأول من سنة 2017، 91% مقارنةً بالفترة نفسها في سنة 2016، التي كانت تعد أسوأ سنة من ناحية جرائم الكراهية المتكررة المعادية للمسلمين بحسب منظمة الحقوق المدنية التي بدأت بنظام تسجيل الحوادث عام 2013.

وأشار التحديث إلى أن نسبة الحوادث والجرائم العنصرية في سنة 2017 ازدادت نسبتها 24% عما كانت عليه في النصف الأول من سنة 2016.

على صعيد آخر، قالت مرشحة مسلمة لمجلس الشيوخ الأمريكي عن مدينة فالي بولاية أريزونا إنها تعرضت إلى حملة من الانتقادات بسبب انتمائها الديني، وفق ما نشرت وكالة "آسوشيايتد برس".

وشددت ديدرا عبود في كلمة ألقتها بمقر حزب الديمقراطيين، على افتخارها بكونها مواطنة أمريكية وامرأة مسلمة.

وكشفت عن وجود موجة من الانتقادات تستهدفها على مواقع التواصل الاجتماعي. نافية أن تكون قد تعرضت إلى هجوم أو مضايقة في الحياة اليومية.

وقالت عبود:  بالتأكيد أولئك الذين يملكون أفكار الكراهية يجاهرون بافتخارهم بها وأصواتهم عالية، غير أنه لحسن الحظ عددهم ضئيل جداً، ونحن نتجاوزهم من حيث العدد.

بواسطة: رسالة المرأة
07/08/2017   |    1429   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

أسئلة أطفالك عن العلاقة الحميمة افتتان الزوج على الإنترنت.. ماذا بعد؟!