أوهام عن المطبخ.. تضرّك ولا تنفعك

عندما يتركز اهتمامك كربة أسرة على كيفية تقديم الطعام الصحي الآمن لأفراد أسرتك، فإنك تكونين ملزمة بمعرفة المعلومات المغلوطة التي تتردد كثيراً وكأنها حقائق بينما هي خاطئة تماما، إليك أشهر عشرة:

1- الوهم: التسمم الغذائي ليس بالقضية الكبيرة و نستطيع ترك الأعراض يوم أو يومين لتختفي في النهاية لوحدها بدون علاج.

الحقيقة: هذه المعلومة حتماً خاطئة، إذ أن الكثير من حالات التسمم الغذائي قد تؤدي إلى حالات صحية خطيرة و طويلة الأمد. فمثلا، في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها يموت ما يقارب ال ٣٠٠٠ شخص سنوياً بسبب التسمم الغذائي.

2- الوهم: نستطيع أن نقوم بتذويب اللحوم بتركها على الطاولة لمدة من الزمن في درجة حرارة الغرفة، فالبكتيريا لن تكون بالمشكلة الكبيرة في هذه الفترة.

الحقيقة: لا يعرف الكثيرون مدى قدرة البكتيريا على التكاثر و بأعداد هائلة بمجرد وصول سطح اللحوم الخارجي إلى درجة حرارة الغرفة، وعليه فإن أسوء خيار لتذويب اللحوم هو بتركها تذوب لوحدها.

3- الوهم: عند تنظيف أسطح المطبخ، كلما استخدمنا محلول التعقيم أكثر كلما قضينا على عدد أكبر من البكتيريا و بالتالي سيكون السطح نظيف و صحي أكثر

الحقيقة: ليس هناك من فائدة كبيرة لاستخدام كميات كبيرة من المنظفات والمعقمات، فيكفي استخدام ملعقة طعام واحدة من المعقم و حلها بربع ليتر من الماء ليكون السطح نظيف و آمن.

4- الوهم: ليس هناك من داعٍ لغسل الفاكهة و الخضراوات طالما سأقوم بتقشيرها.

الحقيقة: لأنه من السهل انتقال البكتيريا من القشر المتسخ إلى الأجزاء الداخلية النظيفة، من الضروري جداً أن نقوم بغسل الخضراوات و الفاكهة للتقليل من إمكانية التلوث.

5- الوهم: للتخلص من البكتيريا الموجودة في اللحوم و الدواجن و السمك، يجب علينا أن نقوم بغسلها في الماء لإزالة الافرازات و العصارات منها.

الحقيقة: عندما نقوم بغسل اللحوم بالماء نحن بذلك نزيد من خطر الإصابة بالتسمم من خلال نشر أجزاء من تلك العصارات حول حوض المطبخ والأسطح المجاورة، وبالتالي فإن أحسن طريقة للتخلص من البكتيريا هي بطبخ اللحوم على درجة حرارة مناسبة.

6- الوهم: السبب الوحيد وراء الحاجة إلى ترك الطعام دقائق قليلة بعد وضعه في جهاز الميكروويف هو تجنب الإصابة بحروق بسبب الطعام الساخن.

الحقيقة: السبب يتمثل في إعطاء الطعام الوقت الكافي لتتوزع به السخونة بشكل متساوٍ ومناسب حتى تنضج كل أجزاء الطبق، إذ أن جزيئات الماء هي التي تسخن في الميكروويف وتنقل السخونة إلى باقي أجزاء الطعام.

7- الوهم: بقايا الطعام تبقى آمنة للاكل إلى حين ظهور رائحة سيئة لها.

الحقيقة: في معظم الأحيان فإن البكتيريا المسببة للمرض لا تؤثر على الشكل أو الطعم أو الرائحة و لذلك يجب اتباع السلوكيات الصحيحة في تخزين الطعام و الانتباه إلى مدة صلاحية المنتج عند إستخدامه.

8- الوهم: بمجرد أن يكون الطعام قد طُبِخ، فلا داعي إذاً للقلق حيث أن جميع البكتيريا قد قُتلت.

في الحقيقة: فإنه و بعد طبخ الطعام و تركه يبرد لدرجة حرارة الغرفة ستحفز البكتيريا في الانتشار و بشكل أكبر، و لذلك فإن إبقاء الطعام ساخناً على درجة حرارة مناسبة ضروري جداً لتجنب التسمم الغذائي.

9- الوهم: الصلصات المستخدمة في النقع في معظمها حمضية، و لذلك فلا بأس لنقع الطعام و اللحوم على درجة حرارة الغرفة.

الحقيقة: حتى لو كانت الصلصة المستخدمة ذات حموضة عالية، فإن البكتيريا تنتعش في درجة حرارة الغرفة بكل الأحوال، و لذا فإن النقع يجب أن يكون فقط في الثلاجة.

10- الوهم: إذا أردت أن يكون الطعام المُحَضّر نظيفاً جداً، فعلي أن أقوم بنتظيف الخضروات والفاكهة بالصابون و المنظفات حتى أتخلص من البكتيريا.

الحقيقة: حتماً هذه ليست الطريقة المثلى لتنظيف منتجات الطعام بشكل عام إذ أن جزيئات المنظفات لها القدرة على الإلتصاق بأسطح الطعام و سيكون إستهلاكها خطر على الصحة، فالطريقة الأنسب لتنظيف الخضروات و الفاكهة و غيرها هي استخدام المياه الجارية فقط.

المصدر: هنا

بواسطة: وحدة الترجمة
15/08/2017   |    484   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

أسئلة أطفالك عن العلاقة الحميمة افتتان الزوج على الإنترنت.. ماذا بعد؟!