` كوني نفسك.. ولا تتقمصي الأخريات


كوني نفسك.. ولا تتقمصي الأخريات

جميلة أنت.. لا تحتاجين لأنت تذوبي في غيرك، أو تتقمصي شخصية فتاة أخرى، وحتى ما ترينه من عيوبك يمكن تحويلها لميزات فقط إذا أحببت نفسك، ورضيتي باختيارات الله لك.

الجمال البشري ليس كاملا يا فتاتي الحبيبة، ليس مطلوبا منك أن تكوني رائعة في كل شيء، ولا أن تكوني كما تحب الأخريات حتى تكوني جميلة.

الجمال هو حالة تناغم بين أفكارنا الجيدة وعاداتنا السليمة وأرواحنا الراقية، فإذا ما اهتممت بنقاء روحك بالعبادة، وجودة تفكيرك بالعلم، وتحسين سلوكك باكتساب العادات السليمة فإن جمالك الطبيعي الذي أودعه الله فيك سيظهر ويُشرق على وجهك وفي حياتك.

فلا تحاولي أن تُقلدي تلك الفتاة المشهورة، ولا أن تتكلمي مثل فلانة أو علانة من الممثلات أو المطربات أو شهيرات السوشيال ميديا، لأن تقليدك لهن سيفقدك أهم ميزة فيكِ، أتدرين ما هي:

تميزك.

ولا يعني هذا ألا تطوري من نفسك، أو تستفيدي ممن حولك، ولكن المشكلة في حالة الذوبان في شخص آخر، أن تحاولي أن تكوني نسخة من غيرك، وكأنك بلا مواهب وإمكانات، وكأنك بلا خصائص مميزة رائعة تحتاج فقط للتطوير والتحسين والاستفادة منها.

كوني نفسك

الصديقات اللاتي يريدن منك أن تكوني شخصًا آخر غير نفسك لسن صديقات حقيقيات، فالصداقة تخرج أفضل ما فينا، أما محاولة الخروج من النفس وتقليد الآخرين فإنها تشوهنا.

عندما نتصنع ولا نكون على طبيعتنا فإننا نشعر من داخلنا بالتعب والإرهاق، وكأننا غير كافين وغير جديرين بالمحبة على حقيقتنا فنضطر للتمثيل والتصنع، فتنقص ثقتنا بأنفسنا، فكيف للصديقات أن يدفعنك لهذا؟

كوني نفسك، بنبرة صوتك وطبيعة كلامك وتلقائيتك، طوري وحسني وارتقي لكن لا تتصنعي وتختبئي خلف أقنعة.

فمن يحبك كما أنتِ هو الذي يحبك حقًا، لا هؤلاء الذين يحبون قدرتك على التصنع والتقليد.

بواسطة: مي عباس
01/10/2017   |    5556   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

نصائح ووصفات شهية لأكلات عيد الأضحى زوجي العزيز.. عفوًا لقد نفذ رصيدكم! 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب