` عرض كتاب: التعليم من خلال اللعب


عرض كتاب: التعليم من خلال اللعب

عنوان الكتاب: التعليم من خلال اللعب - المنظومة الفكرية للمدرسين والتطبيق العملي داخل الفصول

المؤلفون: سو روجرز, ليز وود, نيفيل بينت

المترجم: د. خالد العامري

سنة النشر: 2009

الناشر: دار الفاروق للاستثمارات الثقافية

بلد النشر: مصر

 

المقدمة

اللعب ليس هو الوسيلة الوحيدة للطفل كي يكتشف العالم ولكنه أكثر الأنشطة التي تجعل الطفل متوازنا من الناحية النفسية في سنوات عمره الأولى.

هذه هي نتيجة أبحاث ودراسات متعددة قام بها أكاديميون تربويون متخصصون في مجالات التعليم والتربية في كتاب:التعليم من خلال اللعب المنظومة الفكرية للمدرسين والتطبيق العملي داخل الفصول.

يعتمد الكتاب على أهم النتائج التى تم التوصل إليها فى مجالات الأبحاث الاجتماعية والاقتصادية المختصة بنظريات المدرسين عن اللعبة فى الفصول التمهيدية. ويؤكد الكتاب على حقيقة أنه قد يكون من الصعب على المدرسين تحويل الأفكار النظرية إلى تطبيق عملي ، لأن الإمكانات التعليمية للعب لم يتم إدراكها بعد. ويركز الكتاب على تسعة من مدرسي الفصول التمهيدية من المبتدئين وذوي الخبرة على السواء. ذلك حيث يستعرض نظرياتهم عن اللعب ومدى التطبيق العملي لهذه المعرفة النظرية داخل الفصول.

وتكشف البيانات عن رؤى جديدة لمدى الصعوبة التى يواجهونها فى تضمين اللعب داخل المنهج الدراسي بأساليب مختلفة والعوائق التى تقف حائلا فى سبيل تحقيق ذلك.

ويخلص الكتاب فى النهاية إلى تقرير حقيقة قائمة، وهى أنه ثمن حاجة إلى تحسين جودة عمليتى التدريس والتعليم من خلال اللعب، ويحاول الكتاب أن يكون له إسهام فى هذا الصدد.

العرض العام

يصنف الكتاب ضمن قائمة كتب طرق التدريس، ليستفيد منه المدرسون والآباء والأمهات في كيفية توصيل المعلومة للطفل، لا سيما إذا كان يعاني من أي عرض من أعراض صعوبات التعلم.

ويقع الكتاب في 263 صفحة مقسمة على ستة فصول على النحو التالي:-

الفصل الأول: اللعب بين النظرية والتطبيق

تناول المؤلفون في هذا الفصل النظريات المستنبطة من الأبحاث المعنية بدراسة اللعب والنظريات الحالية حول عملية التعلم، ودور الكبار في العملية التعليمية

الفصل الثاني: أفكار المعلمات بين النظرية والتطبيق

وذكر فيه المؤلفون نموذجا لأفكار معلمة وأسلوب تطبيقها عمليا مع الاعتبارات المنهجية وكيفية إعداد البحث والدراسة

الفصل الثالث: نظريات المعلمات عن اللعب، ويحتوي على خمسة مجالات رئيسية:

المجال الرئيسي الأول علاقة اللعب بالتعلم

المجال الرئيسي الثاني إدارة الطلاب لأنشطة اللعب ودور المعلمة في ذلك.

المجال الرئيسي الثالث تضمين اللعب في المنهج الدراسي وتحديد أهداف التعلم ونتائجه

المجال الرئيسي الرابع: تقييم وتفسير تعلم الطلاب من خلال اللعب

المجال الرئيسي الخامس: العوائق ودر اللعب والعمل المدرسي في تعليم الطلاب

الفصل الرابع: النظرية في حيز التطبيق، وتناول فيه المؤلفون:

ــ بيئات التعليم وطبيعة المهام داخل الفصل

ــ أهداف المعلمات

ــ حرية اختيار الطلاب للعب

ــ أهداف المعلمات في حيز التطبيق

ــ أمثلة على نجاح المعلمات في تحقيق أهدافهم عمليا

ــ أمثلة على إخفاق المعلمات في تحقيق أهدافهم عمليا

ــ العوامل المؤثرة على نجاح أنشطة اللعب

ــ مشكلات التعلم

الفصل الخامس: تعديل النظرية وأسلوب التطبيق، وهي عبارة عن ثلاث حالات عملية (دراسة حالة "جيني" ، ثم دراسة حالة "إيف"، ثم دراسة حالة "جينا")

الفصل السادس: التعليم من خلال اللعب (الماضي والمستقبل)

ــ النظرية والتطبيق داخل الفصل

ــ تعديل النظرية وأسلوب التطبيق

ــ حب الاستطلاع والاستكشاف

وختم المؤلفون كتابهم بذكر ملاحق الدراسة وهي: السيرة الذاتية للمعلمات مع نموذج من المقابلات وتفسيرات جيني للتعلم من خلال اللعب.

بواسطة: نجاح شوشة
14/10/2017   |    5459   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

الحُلم يتجسد من جديد الحُلم يتجسد من جديد 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب