السعوديات يدرن محال المستلزمات النسائية من اليوم

تشرع السعوديات اليوم السبت، في إدارة العمل في محال المستلزمات النسائية في مناطق المملكة كافة، بعد تطبيق المرحلة الثالثة من قرار تأنيث محال بيع المستلزمات النسائية.

وتأتي المرحلة الثالثة من التأنيث استكمالا للمرحلة الأولى والثانية التي أطلقتها وزارة العمل والتنمية الاجتماعية خلال السنوات المنصرمة.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة خالد أباالخيل، إن المرحلة الثالثة من التأنيث تشمل أنشطة بيع العطورات النسائية، والأحذية والحقائب والجوارب النسائية والملابس النسائية الجاهزة والأكشاك التي تبيع المستلزمات النسائية، وأقسام المحلات التي تبيع ملابس نسائية جاهزة مع مستلزمات أخرى "متعددة الأقسام"، والأقمشة النسائية.

وأضاف: من بين الأنشطة المستهدفة المحلات الصغيرة القائمة بذاتها، التي تبيع فساتين العرائس، والعباءات النسائية، والاكسسوارات، والجلابيات النسائية ومستلزمات رعاية الأمومة، وأقسام الصيدليات في المراكز التجارية المغلقة "المولات"، التي تبيع اكسسوارات وأدوات تجميل.

ووضعت الوزارة اشتراطات للبيئة المكانية التي تعمل بها المرأة في المولات سواء كانت مغلقة أو مفتوحة أو محال قائمة بذاتها أو متعددة الأقسام.

وأردف: يجب أن يكون مكان عمل النساء في مكان يتميز بالخصوصية والاستقلالية وفي قسم خاص ولائق بالنساء ولا يؤدي إلى اختلاطهن فيه بالرجال، في حين إذا كانت المنشأة تستقبل الجمهور يجب تعيين حراسة أمنية أو نظام أمني على القسم النسائي.

وتابع: من الاشتراطات، يجب على صاحب العمل ان يوفر للعاملات مكان للراحة والصلاة ودورات المياه، بينما إذا كان المحل مخصص لبيع المستلزمات النسائية والغير نسائية متعدد الأقسام فيشترط يجب ألا يقل عدد العاملات في الوردية الواحدة عن ثلاث عاملات وأن يكون قسم بيع المستلزمات النسائية معزولا عن الأقسام الأخرى بحواجز متصلة و يمنع توظيف نساء ورجال في قسم واحد نهائيا، كما يمنع تواجد العاملين الذكور في الأقسام النسائية أو العكس.

يذكر أن صندوق تنمية الموارد البشرية "هدف" قدم حزمة من الخدمات دعما للمرأة العاملة مادياً عبر دعم الأجر والتدريب ، وكذلك برنامج لحضانة الأطفال وآخر دعم المواصلات، مما يسهم بشكل مباشر في رفع عدد السعوديات في سوق العمل والقضاء على البطالة بين أوساطهن.

بواسطة: رسالة المرأة
21/10/2017   |    1275   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

أسئلة أطفالك عن العلاقة الحميمة افتتان الزوج على الإنترنت.. ماذا بعد؟!