` عرض كتاب المربية المبدعة سوبر ناني


عرض كتاب المربية المبدعة سوبر ناني

اسم الكتــاب: المربية المبدعة

اسم المؤلفة: جو فروست

الناشــــــــر: دار علاء الدين للنشر والتوزيع والترجمة

المترجم: فيفيان الترك تحت عنوان: كيف يمكنك تربية أطفالك بشكل أفضل‏

مكان النشـر: سوريا

سنة النشر: سنة 2008

 

نبذة عن المؤلفة:

"جو فروست" من مشاهير مجال تربية الأطفال في برطانيا والولايات المتحدة والعديد من دول العالم نظراً لخبرتها الميدانية في التعامل مع الأطفال وابتكار الحلول التربوية؛ من أجل كل ذلك استحقت لقب "سوبر ناني"، أو المربية المثالية؛ قد يرجع السبب في ذلك، لتراكم خبراتها العملية والعلمية وقدرتها على ابتكار أنماط من الاستراتيجيات التربوية تقوم بالدرجة الأولى، على منح الأطفال الكثير من الحب، وإرساء القوانين الواضحة في علاقاتهم في المحيط الأسري، واعتماد مبدأ المكافأة والثواب للسلوك الحسن.

وتجدر الإشارة إلى أن جو فروست مؤلفة هذا الكتاب من الشخصيات القليلة ذات الحضور الإعلامي التربوي والتي تتلـقـف نصائحها وإرشاداتها شاشات التلفزيون في كثير من البلدان.

العرض العام

يقع الكتاب فى 165 صفحة من القطع المتوسط سلطت فيه الكاتبة الضوء على عدد من القضايا التربوية التي تواجـه الآباء والأمهـات والمربين بشكل عام؛ حيث يهتم الكتاب بالوسائل البديهيـة للتعامل مع التحديات المتكررة، كمــــا تقــدم المؤلفة طرقا مبتكرة وتحذيرات لعدد من الحـالات والانحرافات السلوكية المنتشرة بين الأطفال، والتي قد تزعج الأهل وتثير قلقهم.

وقفات مع أبرزعناوين الكتاب

حرصت كل من الكاتبة جو فروست والمترجمة فيفيان الترك على إخراج العناوين بشكل جذاب ومشوق يجعل القارئ لا يمل من الكتاب، ومن هذه العناوين:-

ــ أكثر مايستمتع به الرضيع‏

أوضحت الكاتبة أن الأهم من تقبيل الرضيع، الاتصال الجسدي القريب، كالاحتضان والحمل وحك الظهر والتدليك، فهو ماهر في مراقبة الوجوه ففي الأسابيع الأولى وجه الإنسان هو أفضل لعبة للطفل الرضيع ،التأرجح والهز الإيقاعي الموسيقي ونغمة صوتك ، الأشياء الملونة من مسافة قريبة، وبالأخص إن كانت تتحرك.‏

ــ تمييز الأصوات ‏

يستطيع الرضيع تمييز نغمة صوتك ومنها يفهم حالتك المزاجية وحركة جسدك تعني له الكثير بشكل يدعو للدهشة! لذلك فالإقبال عليه بحب واشتياق تجعله سعيدا باسما، وبإمكان الأم أن توفر على نفسها الكثير من المشكلات عندما تمنح وليدها الحب.

ــ كيف تتكلم مع طفلك‏

قدمت المؤلفة عدة نصائح للآباء والأمهات لكيفية التعلم مع الأطفال، لاتصرخ أمامه ، امدح طفلك عندما يتصرف بشكل جيد، حاول التحدث مع طفلك بطريقة إيجابية قدر الإمكان ،بدلا من أن تخبره دائما ماذا تريده حاول صياغة ذلك بطريقة مختلفة ،فبدلا من القول لاتضع يدك المتسخة فوق الأريكة قل: دعنا نغسل يدك الآن، إنها متسخة بعدها يمكنك الجلوس على الأريكة وسأقرا لك قصة ممتعة، هذا أفضل بلا شك من مجرد إعطاء الأوامر.

لا تعرض الكثير من الخيارات على طفل صغير

كن محددا في توجيه طفلك ولا تزعجه بكثرة الخيارات، وقد لوحظ على الطفل في السن الصغيرة أنه يخبرك بالخيار الأخير دائما، ففي حال التخيير مثلا بين الموز والتفاح فسيقول لك تفاح، وإذا أعدت السؤال: تفاح أم موز فسيقول لك موز.. وهكذا.

القواعد العامة للتعامل مع الأطفال

إذا مر الطفل بنوبة من الغضب في مكان عام فهذه بعض القواعد العامة التي سردتها المؤلفة جو فروست.

ــ التشجيع والمكافئات: الحلوى والألعاب ليست هي الأفضل بل الأهم منها تقديم الإهتمام والحب والتشجيع.

ــ القواعد يجب أن تظل قواعد: إذا وضعت قاعدة معينة في تربية طفلك فدع المربين الآخرين يلتزمون بها حتى تنعم بالهدوء؛ فالمربية، الزوجة، الزوج، الجميع يعرف القاعدة ويقوم بتطبيقها.

ــ الروتين: الأمور الروتينية تساعد في تنظيم حياتكم مثل مواعيد الوجبات، أوقات النوم أو الاستحمام وهذا لا ينافي المرونة في أوقات العطلات أو السفر.

ــ الحدود: يجب أن يعرف الطفل أن هناك حدود لتصرفاتهم وماهو مقبول وما هو غير مقبول.

ــ الانضباط: للتأكد من التزام الأطفال بالحدود يجب وضع ضوابط للتحكم في تصرفاتهم. هذه الضوابط قد تكون على شكل رفع نبرة الصوت، أو بطرق أخرى متعددة يجب أن لا تشتمل على الضرب.

التحذيرات: هناك نوعان من التحذيرات، تحذير بقدوم شيء معين مثل موعد النوم، والنوع الآخر هو التحذير عند سوء التصرف والذي يعطي الطفل فرصة لتصحيح تصرفه.

الهدوء: هدئ من تصرفاتك. فأنت الطرف البالغ العاقل في هذه العلاقة، لا ترد على الصراخ بصراخ وغضب، وإلا فقد وقعت في فخهم.

الشرح والتوضيح: لا يعرف الأطفال المطلوب منهم إلا بشرحه لهم وتقريبه إلى أفهامهم، يجب أن تخبرهم بالمطلوب بوضوح وتريهم كيف يقومون به، وعند معاقبة الطفل لإساءة التصرف، تأكد من إخبارهم بسبب العقاب؛ وإلا أصبح العقاب دون جدوى.

تعود المسؤولية: الطفولة تعني التعلم بالتدرج، دعهم يأخذون وقتهم في التعلم، دعهم يقومون بأشياء صغيرة ممكن تحقيقها بالنسبة لهم لكي ترفع من ثقتهم في أنفسهم و تعلمهم مهارات حياتية واجتماعية.

الاسترخاء: وقت الراحة والاستجمام مهم وضروري للجميع، وقلة النوم تسبب غضب الكبير قبل الصغير تأكد من خلود أطفالك إلى النوم بقصة وقُبلة.

بواسطة: نجاح شوشة
24/10/2017   |    5327   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

الحُلم يتجسد من جديد الحُلم يتجسد من جديد 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب