` الفتاة المسلمة وفنّ القضاء على نقاط الضعف


الفتاة المسلمة وفنّ القضاء على نقاط الضعف

من منّا لا يعاني من وجود بعض أوجه القصور والعيوب في شخصيته، إن هذا أمر طبيعي وفطري، ولكن القلة فقط هي من تحاول أن تصلح هذه العيوب وتتجاوز التأثيرات السلبية لأوجه القصور، ومن هنا كان من الواجب على كل فتاة في مقتبل العمر، حيث تزهر شخصيتها وتبدأ في ترسيخ أولى خطواتها في عالم الشباب والمستقبل ألا تدع فرصة لنقاط الضعف أن تعرقل مسيرتها نحو النضج والتكامل الإنساني.

من المستحيل فتاتي الغالية أن تتغلبي على عيوبك وأوجه القصور في شخصيتك ما لم يكن لديك المصباح الكاشف الصادق الذي يسلط الضوء بوضوح على هذه العيوب بشكل لا لبس ولا غموض فيه، ومن هنا كان من الضروري أن تكون هناك شخصية أو أكثر في حياتك تتمتع بالأمانة والإخلاص والصدق والحكمة لكي تساعدك على اكتشاف هذه العيوب بصورة سريعة وفعالة تمهيداً لاتخاذ الخطوات اللازمة للتعامل معها.

الكبر والغرور يمنعان الإنسان من إصلاح عيوبه لأنه لا يعترف بوجودها من الأساس لذلك من الواجب أن تنمي في شخصيتك ميزة التواضع والحلم حتى تستطيعي أن تتقبلي الفكرة من الأساس مهما بدت لك هذه العيوب مزعجة أو محرجة، واعلمي أن هذا الإقرار من جانب سيكون الخطوة المؤثرة جداً على طريق الإصلاح والتعديل.

فتاتي الطيبة الذكية لابد أن تعلمي أن قدرتك على التغلب على نقاط الضعف والعيوب في شخصيتك لا يمكن أن يمرّ إلا عبر الاستغلال الأمثل لنقاط القوة والميزات والقدرات التي منحها الله لك؛ لذلك لا تتوقفي عن تطوير مهاراتك وتعزيز ملكاتك، وأن تؤدي حق شكر الله تعالى هذه المزايا حتى تدوم وتنمو وتزدهر.

ليس معنى الاعتراف بالعيوب وأوجه القصور أن تكوني بين صديقاتك في المدرسة، أو قريباتك، أو جاراتك شخصية ضعيفة سلبية تميل إلى التقليل من شأن نفسها، لأنه ليس من المحبذ أو المفروض أن تبرزي نقاط الضعف لديك لأن هذا يعرضك للكثير من المخاطر على رأسها الاستغلال والسخرية والاستخفاف، وغير ذلك مما أنت في غنى عنه.

عليك أيضاً أن تتحلي بالإيجابية والشجاعة والمبادرة؛ فكلما كان لديك حافز كافٍ، ورغبة صادقة في مواجهة عيوب شخصيتك كلما ساعدك ذلك على التحلي بالعزيمة والإصرار الكافيين للمضي قدماً، وتجاوز أوجه القصور باقتدار وثبات.

لا تنسي أبداً أن علاقتك مع الله سبحانهُ وتعالى وحرصك على تقوية الصلات بينك وبينه عز وجل كفيل بأن يجبر كسور شخصيتك ويبصرك بحقيقة ذاتك وحقيقة من حولك ويعينك على الترقي والتزكي عن كل ما يثقلك ويجذبك نحو الأرض.

بواسطة: البريق العابر
04/12/2017   |    5231   

التعليقات

أضف تعليقك:
بواسطة:   |    01/05/2018 04:24:26 م

بواسطة:   |    01/05/2018 04:24:25 م

بواسطة:   |    01/05/2018 04:24:25 م

بواسطة: اكيد الله يخليك   |    06/12/2017 06:49:02 م

حكم وأمثال

الحُلم يتجسد من جديد الحُلم يتجسد من جديد 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب