` "صباح نذير" سيدة أعمال ناجحة وأم وطالبة علم


"صباح نذير" سيدة أعمال ناجحة وأم وطالبة علم

الأمومة من أعظم الأعمال وأهمها، وهي عمل بلا توقف ولا أجازات، ولا يقتصر على أداء مسؤوليات فحسب، بل يحتل القلب والعقل والروح. والسؤال الذي يطرح نفسه على أمهات اليوم:

هل تستطيع أن تجمع بين نجاحها كأم ونجاحها في أدوار أخرى؟

هل يمكن أن تكون أمًا وامرأة عاملة في الوقت نفسه؟

هل يمكن أن تؤسس مشروعا خاصا وتديره وينجح في الوقت الذي تحمل على عاتقها مهام الأمومة؟

وهل يمكن أن تكون طالبة علم وأم وامرأة عاملة؟

نسلط الضوء اليوم على نموذج لامرأة مسلمة ناجحة استطاعت أن تدير هذه المجالات الثلاثة بكفاءة، وهي "صباح نذير"

أجرت شبكة "أنافيا" الإعلامية لقاءً صحافياً مع إحدى رائدات الأعمال المسلمات في المملكة المتحدة، وهي "صباح نذير"، لإلقاء الضوء على عوامل تفوقها ونجاحها في مجال عملها وكيف استطاعت أن توفق بين مسؤوليات العمل، والوفاء بالتزامات الأمومة والأسرة.

وقالت صباح نذير خلال المقابلة: أنا المؤسسة والمديرة لشركة "إسلاميك مومنتس" التي تعتبر أول شركة إسلامية لتصميم وإعداد بطاقات المعايدة على مستوى المملكة المتحدة، وقد تأسست في عام 2004.

وأضافت: أنا متزوجة ولدي أربعة أطفال ونعيش في ليستر، وفضلاً عن إدارة الأعمال بدوام كامل، أنا طالبة أدرس القرآن الكريم واللغة العربية في معهد ماركفيلد في ليسترشاير.

وأردفت بعد ولادة طفلي الثالث، بدأت أبحث في مختلف الأفكار التجارية وكنت أعرف أن العمل كموظفة لدى جهة ما لا يناسب شخصيتي، ولذلك فإنني مثل الكثير من النساء المسلمات، أردت أن أكون قادرة على السيطرة على ساعات عملي حتى أؤدي حقوق زوجي وأولادي.

وتابعت: بدأت نشاطي التجاري بتحليل السوق والتحدث إلى الخبراء في المجالات التجارية والاقتصادية، ولاحظت وجود قصور واضح في سوق بطاقات المعايدة والهدايا والمنتجات الزخرفية للمسلمين حتى يتمكنوا من ممارسة طقوسهم الاحتفالية المختلفة في المملكة المتحدة، كما لاحظت أن الشباب المسلمين يطالبون بالمنتجات والخدمات الإسلامية المبتكرة لتلبية احتياجاتهم وفق نمط حياتهم العصري.

تأسيس شركة

وقالت "صباح": قررت تأسيس شركة وبناء علامة تجارية لتصميم وإنتاج منتجات عالية الجودة، من شأنها أن تناسب طبيعة ديننا الإسلامي، وحرصت على أن تكون هذه المنتجات متاحة بسهولة وعلى نطاق واسع في السوق.

وأضافت: في البداية كانت هناك حزمة صغيرة من بطاقات المعايدة الإسلامية، وبعد فترة أصبح لدينا 400 منتج من المنتجات ذات الطابع الإسلامي وصلت إلى أجهزة الكمبيوتر المحمولة، ولدي فريق يعمل على فترتين بدوام كامل إضافة إلى 3 من الموظفين بدوام جزئي ونصدر أكثر من 300 منج لحوالي 26 دولة على مستوى العالم.

وعن أكبر التحديات التي واجهتها، قالت "صباح": لم أكن أعرف الكثير عن عدد من المجالات المهمة في النشاط التجاري مثل الشحن الدولي، ومعدلات التحويل والنشاط الضريبي، وكان زوجي الذي يدير أعماله الخاصة وكان نعم العون والسند لي حيث تولى أمور الشحن وغير ذلك من المهام، كما عانينا من عدم وجود مساحة كافية لتوسيع خطوط الإنتاج وقررنا أن نحصل على مبنى مناسب لإدارة الأعمال بدلاً من الاعتماد على المنزل الذي لم يعد ملائماً لذلك الأمر.

الموازنة بين الأدوار

وأردفت صباح: جميع سيدات الأعمال يواجهن تحدياً صعباً يتمثل في الموازنة بين واجبات الأسرة والأطفال وإتمام مهام العمل على أكمل وجه، وأشعر بكثير من تأنيب الضمير إذا حدث تقصير في أي جانب، ولذلك تعلمت أنني من الواجب أن أستمتع بأيام العطل الأسبوعية وأخرج مع عائلتي بعيداً عن أجواء العمل، ومع تمكني من إدارة الكثير من المهام الإدارية والمكتبية من داخل البيت أصبحت أكثر قدرة على مراعاة أبنائي في خارج أوقات الامدرسة.

وأردفت: أنصح كل امرأة راغبة في أن تكون سيدة أعمال أن تكون لديها القدرة على التنظيم وحسن التدبير حتى تستطيع أن تواجه المهام الملقاة على عاتقها، كما يجب وضع خطة للعمل تساعد على إبقاء الحوافز والدوافع، وتساعد على التركيز بدلاً من الغوص في تفاصيل قد تضيع الأهداف.

وتابعت: من المهم جدا أيضا التركيز على ضبط النفقات الخاصة بك، والاحتفاظ بحالة الحماس التي تبدأين بها والحرص على امتلاك روح الإبداع والابتكار والتجديد، كما يجب الحذر من الإصابة بأي إحباط مع حدوث بعض العقبات أو العثرات في الخطوات الأولى، ومن الضروري الاستماع إلى نصائح الآخرين والاستعداد لتقديم مجموعة من التضحيات على كل المستويات.

بواسطة: ترجمة: أحمد عباس
05/12/2017   |    3960   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

الحُلم يتجسد من جديد الحُلم يتجسد من جديد 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب