` فقط لأنها مسلمة.. تعذيب فتاة أمريكية على يد زميلاتها

تصاعد حوادث العنف بحق المسلمين في أمريكا

فقط لأنها مسلمة.. تعذيب فتاة أمريكية على يد زميلاتها

تعرضت فتاة مسلمة أمريكية تبلغ من العمر 14 عاماً، قبل أيام للضرب والتعذيب من قبل زميلاتها، بدون سبب فقط لأنها مسلمة.

وصرح والد الفتاة "شاكل مونشي" في فيديو له انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أن مجموعة من الفتيات تجمعن حول ابنته وأخذن ينعتنها بالإرهابية، وقمن بضرب الفتاة وتسببن لها في كدمات بجميع وجهها، وهناك سواد حول إحدى عينيها، وجروح في رقبتها وآثار أظافر كبيرة.

وأفادت تقارير إعلامية بأنه أثناء قيام الشرطة بالتحقيقات للتأكد من الاتهامات التي أدلى بها والد الفتاة من تعرض ابنته للعنصرية والضرب، حاول رئيس شرطة فلوريدا إظهار أن الحادثة والمشاجرة قد تكون وقعت لأسباب أخرى ومشاكل بين الفتيات.

وبدوره أكد المستشار القانوني لمجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية في فلوريدا، أن المجلس اطلع على عدة وقائع لتعرض طلاب مسلمين للضرب والاضطهاد بالولايات المتحدة الأمريكية، وقال بأنه سيتابع القضية الراهنة حتى تحصل الفتاة على حقوقها كاملة.

المسلمون والاضطهاد العنصري بالاحصائيات

في دراسات إحصائية قام بها مرصد الأزهر لحصر الانتهاكات ضد المسلمين في الولايات المتحدة، أكدت ارتفاع معدل حوادث الاضطهاد والعنصرية في 2017 أي بعد تولي الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" سدة الحكم.

وأوضح المرصد أن أغلب المسلمين في الولايات المتحدة أبلغوا أن مجتمعهم يواجه التمييز العنصري، وفي استطلاع أجراه مركز "بيو" للأبحاث عام 2017، أكد حوالي 75% من المسلمين البالغين في الولايات المتحدة الأمريكية أن الكثير من المسلمين تعرضوا للعنصرية.

كما أشار نصف المسلمين هناك بما يعادل نسبة 50% إلى أنه في السنوات الأخيرة أصبح من الصعب بالنسبة لهم ممارسة الإسلام في الولايات المتحدة، في حين أن 10% من هذه المجموعة تُرجع السبب في ذلك إلى التمييز والعنصرية والتحامل.

وأضاف الاستطلاع أن حوالي ربع المسلمين في الولايات المتحدة بنسبة 23% يعدون التمييز والعنصرية  أهم مشكلة تواجه المسلمين الأمريكيين.

الرئيس الأمريكي وتصاعد حدة العنصرية

أكدت جماعات حقوقية أمريكية ارتباط  تزايد معدل العنصرية بين طلبة المدارس مع  فوز الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، وهناك الكثير من الدعاوى القضائية المرفوعة ضد ترامب بسبب شعاراته العنصرية والتي يطلقها خلال خطاباته العامة سواء أثناء ترشحه وبعد فوزه بالمنصب.

وأشارت تقارير وإحصائيات لمكتب التحقيق الفيدرالي الأمريكي "إف.بي.آي" إلى ارتفاع معدلات جرائم الكراهية بشكل ملحوظ ومثير للقلق مع فوز ترامب بانتخابات الرئاسة الأمريكية في نهاية 2016، وارتفعت هذه الجرائم بنسبة حوالي 25% مع تسلمه مقالد السلطة رسمياً في شهر يناير الماضي.

وأضاف ناشطون حقوقيون أن أية جرائم إرهابية يتم تنفيذها من قبل رجال بيض ليسوا مسلمين لا يتم إدراجها تحت بند الجرائم الإرهابية، وإنما تحت بند الأمراض النفسية، وذلك بغض النظر عن عدد الضحايا والسلاح المستخدم، وتعتبر جريمة كانساس أحد هذه الجرائم، حيث أطلق رجل النار على ثلاثة أشخاص، وهو يهتف"اخرجوا من بلدي" معتقداً أن هؤلاء الرجال من الشرق الأوسط في حين أنهم كانوا مهندسين هنود، وأدت الحادثة لمقتل رجل هندي وإصابة آخر، ولقى رجل أمريكي حتفه وهو يحاول إنقاذهم.

بواسطة: مرام مدحت
26/12/2017   |    3682   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

نصائح ووصفات شهية لأكلات عيد الأضحى زوجي العزيز.. عفوًا لقد نفذ رصيدكم! 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب