` الحب ليس لغزا ولا أسطورة


الحب ليس لغزا ولا أسطورة

تعتقد بعض الفتيات أن الحب لغز ساحر، يأتي كالحلم في ضباب وردي، ويسيطر على الإنسان فيتحكم فيه، وباسم هذا السحر الشديد فإن كل شيء مباح، حتى إن بعض الروايات والأفكار المعروضة في الدراما تُشيع تصورا غريبا بأن كل إنسان له نصف آخر وحيد في هذا العالم، قد يجده فيجد الحب، وإذا لم يلتق به فإنه سيظل محروما دوما من هذا الشعور الجميل.

وبناء على هذه التصورات الخرافية، فإن الحب يُعرف من أول نظرة، ولا يحتاج وقتا ولا تعارف، وهذا بالتأكيد مجرد ضحك على العقول الصغيرة، وتلاعب بمشاعر المراهقة.

فالذي يحدث مع النظرة الأولى لا يتعدى الإعجاب بالشكل والجاذبية الخارجية فقط، والحب بالتأكيد أعمق وأهم من مجرد إعجاب لحظي، فكم من شاب وسيم لكنه نذل أو غبي، قد تشعر الفتاة بانجذاب لشكله ولكنها بلا شك لن تشعر تجاهه إلا بالاحتقار إذا عرفت صفاته، والعكس صحيح.. فقد تأسر الفتاة عين الشاب بجمالها ثم لا يلبث أن يملها إذا لم توافق طباعه.

الحب يا فتاتي الجميلة ليس ضربة حظ، ولا لغز، ولا سحر، ولا هو موجود مع شخص واحد في العالم، الحب هو إرادة العطاء المتبادل مع توافق الميول والمشاعر، الحب تفاهم وتجاذب وتقارب مع إصرار على تحدي الصعاب.

الحب ليس إعجاب عين فقط، ولا أحلام يقظة، إنه إعجاب عقل قبل أن يكون ميل مشاعر، إعجاب بالصفات والطباع بالمروءة والشهامة والحياء والكرم قبل أن يكون إعجاب بالوضع المالي والمركز الاجتماعي.

الحب يحتاج إلى وقت لصناعته وبنائه، يُبنى على أساس من القبول والتفاهم والتوافق، في ظل إطار يحميه اسمه "الزواج" يسمح بأن يصبح هذا الإعجاب شجرة كبيرة مثمرة وجميلة اسمها الحب.

بواسطة: مروة الشعار
14/01/2018   |    3057   

التعليقات

أضف تعليقك:
بواسطة:   |    31/01/2018 05:28:40 م

حكم وأمثال

نصائح ووصفات شهية لأكلات عيد الأضحى زوجي العزيز.. عفوًا لقد نفذ رصيدكم! 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب