` حملة عنصرية ضد مولودة مسلمة في النمسا


حملة عنصرية ضد مولودة مسلمة في النمسا

واجهت أول طفلة مولودة  بالنمسا في العام الجديد 2018 موجة  شديدة من الرسائل العنصرية، وذلك لأنها من أسرة مسلمة، وبدلا من إرسال التهاني- المعتاد- فوجئت أسرتها برسائل كراهية وعنصرية.

وبحسب ما نشره موقع "DW " الألماني، فإن الطفلة - وتُدعى  "أسيل"-  ولدت في الدقيقة 47 بعد دخول عام 2018 في مدينة فيينا، وأثار ميلادها موجة من التعليقات العنصرية على الإنترنت، بعد ظهور والدتها مرتدية للحجاب.

وجاءت التعليقات العنصرية محزنة لوالدي الطفلة، حيث وضع أحد المعلقين صورة حجاب على الطفلة الصغيرة،  وأشارت إحدى الرسائل إلى وزير داخلية النمسا من اليمين المتطرف- هربرت كيكل- وقالت " إنه سيطردكم خارج البلد فهو الرجل المناسب للقيام بذلك".

واستنكر البعض ردود الأفعال العنصرية، منهم "كلاوس شويرتنر" رئيس فرع منظمة "كاريتاس" المسيحية ما حدث، وأشار أن استهداف الطفلة البريئة بالكراهية الإلكترونية  يتعدى الخطوط الحمراء بحسب قوله.

ويُشار إلى أن المجتمع النمساويشهد  توتراً ملحوظاً حيال قضايا الإسلام، خاصة بعد تدفق المهاجرين إلى أورروبا وصعود التيار اليميني المتطرف بين الأحزاب السياسية.

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

نصائح ووصفات شهية لأكلات عيد الأضحى زوجي العزيز.. عفوًا لقد نفذ رصيدكم! 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب