` عرض كتاب سحابة صيف


عرض كتاب سحابة صيف

اسم الكتاب: سحابة صيف

الكاتب: كريم الشاذلي

سنة النشر: 2010

الناشر: دار اليقين

نبذة عن الكاتب

كاتب ومحاضر في العلاقات الزوجية وتربية الأبناء، خريج كلية الإعلام  بالقاهرة، كتب حوالي 15 كتاباَ في سبع سنوات، وصل من خلالهم لأكثر من مليون ونصف قارئ بأسلوبه الشيق ومعلوماته المبسطة.

عرض عام

يأتي الكتاب في حوالي 223 صفحة من الحجم المتوسط، مع غلاف مقوي، ويتكلم الكاتب عن المشاكل الزوجية مشيراً إلى أن هذه المشاكل لا يخلوا منها أي بيت على وجه الأرض، سواء المشاكل العابرة أو تلك التي تعصف بجدران البيوت وأساسها.

 ويري أن تجاهل هذه المشاكل لا يساهم أبداً في حلها، بل اجتمع العلماء والمتخصصون على ضرورة مواجهتها والتعامل معها بشكل علمي وسليم، ويعرض الكاتب كيفية التعامل مع هذه المشاكل وأن يعتبرها الزوجان سحابة صيف ستمر وتذهب لحالها.

لكل مشكلة سبب ..لكل مشكلة حل.

يتحدث الكاتب في الفصل الأول عن أنواع المشاكل الزوجية وأسبابها، ويشير إلى أن المشاكل كلها يمكن أن تُحل إذا تعاملنا معها بشكل بسيط وعرفنا أسبابها، ويوصي الزوجين بثلاث قواعد أساسية عند التعامل مع المشاكل الزوجية هي:

1)      احذف من ذهنك أي توقعات سابقة، وتعامل على أنك تلميذ في مدرسة الحياة بعد الزواج.

2)      تحاور وأخرج ما بصدرك بشكل لا يؤذي شريك حياتك.

3)      المشاكل لا تعني أبداً أن الحب قد ذهب.

ويتابع الكاتب حديثه عن أسباب المشاكل ويعرض كل مشكلة ومنها: الاختلاف الفطري بين الرجل والمرأة، والملفات المفتوحة والمشاكل السابقة، والمشكلات المادية، وتدخل الأهل والمشاكل التي تتعلق بالعلاقة الحميمية.

كيف تعيد الحياة إلى علاقتك الزوجية

يتناول الكاتب في الفصل الثاني من الكتاب الحلول والأساليب لإعادة الحب والحياة إلى العلاقة الزوجية، ويبدأ بالحديث عن المفاهيم الموروثة والتي لها آثار سلبية على الزواج، ويتحدث فيها عن مثالية الحب، وأن الحب لا يعيش مع المشكلات، ومحاولات تقييم العلاقة، ويشير أن هذه المعتقدات وغيرها خاطئة فالحب الحقيقي والزواج يحدث فيه مشاكل ويجب التعامل معها بذكاء، ويتحدث عن فكرة تقييم العلاقة الزوجية مشيراً إلى أنه من الخطأ التفكير بهذا الشكل، فإذا ظننا بأننا سعداء سنكون سعداء دون تفكير وتحليل عميق للموقف.

ويحذر الزوجين من الصفات التي تجعل الشخص صعب المعاشرة، مثل النقد الجارح والكبر والتعالي، وكذلك المشاعر المحبطة.

نواقيس الخطر

يتحدث الكاتب في الفصل الثالث والأخير عن أسوء ما يمكن حدوثه في العلاقة الزوجية، وهو العنف الجسدي والنفسي، ويشير إلى آثاره السلبية على الزواج والأطفال، وينبه القارئ إلى عدة أمور تشير إلى إمكانية حدوث عنف جسدي أو نفسي، منها: الانعزال عن الأهل والأصدقاء والحرمان من ممارسة الهوايات الخاصة، والبدء بكيل الاتهامات والتقليل من ثقة الشخص بنفسه.

ويقول الكاتب بأن العنف ليس جسدياً فقط، بل تمارس بعض الزوجات العنف النفسي على الأزواج لفرض رأيها ورفض الحوار، مثل استخدام الأطفال كورقة ضغط، وهوا ما يأتي بنتائج سلبية تماماً حذر منها الكاتب.

بواسطة: مرام مدحت
16/01/2018   |    1701   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

الحُلم يتجسد من جديد الحُلم يتجسد من جديد 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب