` قيادي في حزب ألماني مناهض للمسلمين يعتنق الإسلام


قيادي في حزب ألماني مناهض للمسلمين يعتنق الإسلام

نشرت صحيفة "تاغيس شبيغل" الألمانية خبر إسلام "أتور فاغنر" أحد قيادات حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي، وبحسب الصحيفة  فإن فاغنر عضو قيادة الحزب في  ولاية  براندنبورغ، وقد اشتهر بعدائه الشديد للإسلام والمسلمين اللاجئين خاصة.

الحزب وموقفه  ضد الإسلام

عرف عن حزب البديل اليميني عدائه للإسلام، فهو يروج في دعاياته للخوف والتحذير من المسلمين، ويعادي ما أسماه بـ"أسلمة المجتمع" الألماني.

وبحسب  موقع - دويتشه فيليه – الألماني فقد  اتخذ الحزب  من موضوع الحرب على الإسلام مادة دعائية وترويجية له، واستغله إعلاميا لكسب أصوات الناخبين، ونشر في الصفحة الرسمية  للحزب في ولاية براندنبورغ عبارة "الإسلام لا ينتمي إلى ألمانيا في رأينا"، وهي العبارة الشهيرة للرئيس الألماني - كريستيان وولف - والذي رأى أن الإسلام لا ينتمي لألمانيا.

آتور فاغنر وقصة إسلامه

نشأ آتور فاغنر في شرق ألمانيا ودرس في موسكو، وعرف عنه عداءه للإسلام وللاجئين المسلمين أثناء تواجده في الحزب، وانتشر شريط فيديو له على موقع يوتيوب في يوليو الماضي، وهو يخاطب الألمان الروس بلهجة روسية وترجمة ألمانية، ودعاهم خلاله لانتخاب حزبه "من أجل إنقاذ ألمانيا" بحسب قوله، وتابع في الشريط أن المستشارة "أنجيلا ميركل" ارتكبت خطأ كبير عندما فتحت الحدود أمام اللاجئين، وقال إن ألمانيا تحولت لبلد آخر بسبب قرارات وسياسات ميركل.

وبعد إسلام فاغنر، استقال من منصبه في رئاسة الحزب ، في الحادي عشر من  يناير الجاري، وعندما سئل عن الأسباب من قبل الصحيفة الألمانية تاغيس شبيغل، وصف الأمر بأنه "موضوع شخصي"، وأشار فاغنر إلى أنه لم يتعرض لأي ضغوط من قبل الحزب تجبره على الانسحاب أو تقديم استقالته من قيادة الحزب.

موقف الحزب بعد إسلام فاغنر

ومن جهته، قال المتحدث بإسم الحزب، دانيل فريسه للصحيفة إن اعتناق فاغنر للإسلام لا يشكل مشكلة للحزب، وأضاف "لا أعتقد أن ذلك يعد مشكلة عند أغلبية أعضاء الحزب"، وأضاف أنه هنالك أعضاء مسلمون أيضا في حزب البديل من أجل ألمانيا".

في حين أن اندرياس كالبيتس، رئيس منظمة الحزب اليميني الشعبوي في ولاية  براندنبورغ، قال يوم الثلاثاء إن فاغنر استقال من منصبه من قيادة الحزب في الولاية  لأسباب شخصية، وأوضح أنه لم يكن يعرف حتى ذلك الوقت  تحول فاغنر للإسلام.

وتجدر الإشارة إلى أن قيادة حزب البديل اليميني في ولاية براندنبورغ معروفة  بتشددها، فقد تولى  ألكسندر غاولاند – الرئيس الحالي للحزب- رئاسة الحزب في الولاية  قبل دخوله البرلمان، أما خليفته الحالي لرئاسة الحزب – أندرياس كالبتيس- فمعروف أنه على أقصى اليمين أيضا.

وتضم قيادة الحزب ستة أعضاء، أحدهم آتور فاغنر – وهو روسي ألماني- ويشغل المنصب منذ عام 2015، وأعيد انتخابه في 2017 وتم تعيينه مسئولا عن العلاقات مع الكنائس والتجمعات الدينية في الحزب.

بواسطة: رسالة المرأة
27/01/2018   |    2006   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

الحُلم يتجسد من جديد الحُلم يتجسد من جديد 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب