` لا تنخدعي باسم الحب


لا تنخدعي باسم الحب

فتاتي الجميلة.. الحب هو أجمل شيء في الوجود، أروع شعور يمكن أن يحس به الإنسان، فالإنسان بدون حب كالجسد الميت لا روح فيه ولا حياة، ولكن ما هو الحب؟

هل الحب هو كلمات أغاني؟، هل هو إعجاب بالوسامة والجمال؟، أم هو شهوة حيوانية؟..

الحب أسمى وأرقى من ذلك بكثير، إنه العاطفة الصادقة التي تجعلنا أقل أنانية وأكثر عطاء وتسامحا، إنه الميل والألفة مع الإعجاب والارتياح، إنه كل هذه المعاني الجميلة وأكثر.

ينبهنا الله إلى أهمية هذا الشعور في علاقتنا به، قال تعالى:{ وَالَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ}. البقرة:165

فالعبودية لله تعالى ليست أمر ونهي فقط، بل هي في الأساس علاقة محبة، وكما شبهها العلماء بالطائر رأسه الحب، وجناحاه الخوف والرجاء، والرأس هي الأهم وهي الأساس، وبدونها يموت الطائر.

تخيلي كم يسمو بك شعور المحبة لله، ويشعرك بالقرب منه، والسعادة التي لا توصف.

ومن محبته سبحانه تأتي محبة الوالدين والإخوة، وحب الخير للآخرين، وحب الجمال والطبيعة الرائعة، وحب النفس ووقايتها الشرور والحفاظ على كرامتها، وحب الناس.

والقلب الذي لا يعرف حب الله لم يذق طعم الحب، فالله تعالى هو "الودود"، يحب عباده ويحبونه، فكم هو خاسر ذلك الإنسان الذي لم يقبل على الله الودود بقلبه قبل جوارحه.

ولكن ألا ترين معي أن كلمة الحب تُستخدم في غير مكانها، ومن أشخاص لا يفهمون معناها ولا يقدرونها.

فباسم الحب قد تسمح الفتاة لشاب أن يتحدث معها بطريقة غير لائقة، وتتجاوب معه في هذا الحديث.

وباسم الحب تبرر لنفسها أن تقابله وتخرج معه، وتحدثه على الهاتف.

وباسم الحب تقع الخيانات لله أولا، ثم بين الأزواج.

وباسم الحب يتسلل الشباب إلى قلوب الفتيات بحثا عن الشهوة والتفاخر، فهو يريد أن يوقعها ليشبع غروره، ويفخر بين أصحابه، وهي تنخدع باسم الحب.

باسم الحب تهدم بيوت، وتضيع فيتات، وتُكسر قلوب.

ولكن الحب بريء مما يرتكب باسمه، فلا خيانة في الحب، ولا معصية، ولا كذب.

وأنتِ إذا جعلت حب الله قبلة قلبك فلا يمكن أن ينكسر هذا القلب أبدا، سيحمي الله قلبك ويدافع عنه، ويمتعه بكل ألوان المحبة الجميلة.

بواسطة: مروة الشعار
06/02/2018   |    2067   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

الحُلم يتجسد من جديد الحُلم يتجسد من جديد 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب