` متى آخر مرة نظرت إلى السماء؟


متى آخر مرة نظرت إلى السماء؟

لعل أسوأ ما أصاب الإنسان المعاصر هو انقطاعه عن الطبيعة، البعض لا يرى السماء لأيام، وإن رآها فإنه ينظر على عجل، وبلا قصد.

البعض لا يشاهد الخضرة ولا يستمتع بعبير الأزهار ورونقها لأسابيع وربما شهور وسنين!

البعض لم تلمس قدماه عشبا نديا، ولم يلاعب الأمواج أبدا، ولا يداعب النسيم المنعش وجهه، وكثيرون لا يحصلون على جرعة صحية من مكوثهم في الشمس صباحا وقبل الغروب،

حياتنا مكتظة بكل ما هو صناعي، أثاث، وجدران، وإضاءة.. كلها لا تمت للطبيعة بصلة. رغم أننا خُلقنا جزءا متناغما معها، نتأثر بها ونؤثر فيها.

لم تُخلق أرواحنا للحبس بين الجدران، ولم تُفطر نفوسنا على تشابه الليل والنهار تحت ضوء صناعي ووراء نوافذ مؤصدة.

أطالع - بدهشة وأسف- آلاف البشر يهرولون بسرعة إلى أعمالهم، إلى جوارهم نهرا بديعا يأتي السياح من جميع أنحاء العالم ليشاهدوه، ولكنه أصبح شيئا عاديا جدا لهم، مجرد جزء مهمل من لوحة الضغط اليومي الذي يعيشونه.

الشكائون والمتشائمون ومحبي بقاء الحال على ما هو عليه دوما سيجدون المبررات والأعذار لدوام ضيقهم، فلديهم المشاغل، والمشكلات الصحية، والزحام، والخجل، والانطواء، وقلة المال والخ

رغم أن الاستمتاع بالطبيعة وتأملها لا يحتاج إلى شيء، وليس له مكان محدد، كثير من الأغنياء تمضي حياتهم بين المكاتب والأوراق، بينما قد يستمتع فقير بصوت العصافير مع مراقبة الشروق كل صباح.

هذا الحبس الاختياري الذي يعيشه البعض يولد الكثير من المشكلات النفسية، أبرزها: الاكتئاب والقلق، والكثير من المشكلات الصحية أيضا، والناتجة عن عدم التعرض للشمس، وقلة الحركة، ومشكلات التنفس وغيرها.

أيًا كنت، وأيًّا كانت ظروفك، يمكنك من الآن أن تفتح نوافذك للطبيعة، أن تزرع ولو نبتة صغيرة، أن تتأمل السماء، وتمشي وسط الخضرة، وتستمع إلى تغريد الطيور، فتنتعش روحك، وتسبح خالقك، وتجدد حياتك.

بواسطة: مي عباس
14/02/2018   |    715   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

الحُلم يتجسد من جديد الحُلم يتجسد من جديد 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب