` الحمية والطعام الصحي يتفوق على عقاقير التخسيس

النقصان السريع يؤدي إلى زيادة أسرع.

الحمية والطعام الصحي يتفوق على عقاقير التخسيس

خلص الباحثون في مجال التغذية الصحية إلى أن تغيير العادات الغذائية وتناول الطعام الصحي أفضل بمراحل من تناول عقاقير التخسيس التي تترك أثارها الجانبية الضارة في أجسامنا، فضلا عن أنها لا تؤدي غرضها من فقدان الوزن بسهولة وفعالية.

ووفقا لدراسة نشرت في مجلة بابليك هيلث فإن المستهلكين البدناء اليائسين عادة ما ينخدعون بالإعلانات المضللة لمنتجات فقدان الوزن رغبة في تحقيق نتائج سريعة وسهلة، ومن جهة أخرى يروجون للمنتج وهم لا يشعرون.

لكن الباحثين في هذه الدراسة يشككون في صحة تلك المزاعم التي لا تقوم على أدلة علمية ويرون أنها مجرد خدعة لإضاعة المال؛ علاوة على أن بعض العقاقير لها آثار جانبية ضارة على الجسم.

وحذرت  بابلك هيلث من طريقة الخداع الإعلاني على شاكلة:

هيا إلى فقدان الوزن من دون اتباع نظام غذائي ومن دون حرمان.

مستحضراتنا تعرقل عملية هضم الطعام للتخلص نهائيا من الدهون.

وعندما يرى المستهلكون هذه الإعلانات يتخيلون أنهم بمجرد أخذ الجرعة سيفقدون الوزن الزائد؛ وهذا محض خيال لأنه لا بد من بذل الجهد وتعديل السلوك الغذائي والعادات الغذائية واتخاذ قرارات أكثر ذكاء في المطبخ، وليس في مخزن العقاقير.

خلاصة الدراسة

يصبح الشخص بدينا عندما تتراكم في جسده كمية كبيرة من الدهون جراء تناول الشخص كمية زائدة من الطعام متزامنة مع حالة من الكسل والخمول أو أسلوب حياة لا يسمح للجسم بحرق السعرات الحرارية المكتسبة، وبناء عليه يضطر إلى ممارسة نوع من الرياضة أو يستخدم أدوية سد الشهية أو عقاقير حرق الدهون.

النقصان السريع يؤدي إلى زيادة أسرع.

تلك هي القاعدة التي اتفق عليها أصحاب التجارب والخبرات في مجال الحميات الغذائية، فعلى من يرغب في إنقاص الوزن بطريقة صحية أن يعلم أن المُعدَّل المثالي هو من 1 كجم إلى 1,5 كجم أسبوعيًّا، فمثلا لإذا أردت إنقاص وزنك 20 كجم، فإن الوقت اللازم لهذا هو من 3 إلى 5 أشهر تقريبًا.

النتائج السريعة تنطوي على مخاطر صحية

عندما يتعرض الأشخاص للإحباط المتكرر دون فقدان الوزن يلجئون إلى عقاقير التخسيس دون استشارة الطبيب أملًا في نتيجة سريعة علما بأن ذلك شديد الخطر على وظائف أجهزة الجسم الحيوية كما تثبتت الدراسات الطبية.

علاوة على أن عقاقير التخسيس التي تعمل على امتصاص الدهون بشكل سريع يجهد الجسم بشكل كبير وقد يصاب الشخص بهبوط في الدورة الدموية أو يصاب بفقر الدم أو الإمساك وتساقط الشعر.

ــ الشعور بالاكتئاب

بعض تلك العقاقير لها أثر نفسي مصاحب لاحتوائها على مادة السيبتوترامين التي تُفقد الشهية للطعام وفي ذات الوقت تسبب الاكتئاب.

ــ عقاقير منع امتصاص الدهون

لا ينصح مطلقا بتناول عقاقير التخسيس التي تمنع امتصاص الدهون بالأمعاء لأنها سوف تمنع امتصاص الفيتامينات الذائبة في الدهون أيضا فالعقار لا يفرق بين الدهون والفيتامينات النافعة المفيدة للجسم.

ليس هناك أفضل من الحمية الصحية وممارسة الرياضة وتناول الطعام الصحي الذي يحتوي على كافة العناصر وعلى رأسها البروتينات.

مترجم عن شبكة: www.health24.com

بواسطة: وقاية
19/02/2018   |    568   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

الحُلم يتجسد من جديد الحُلم يتجسد من جديد 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب