` دع القلق وابدأ الحياة


دع القلق وابدأ الحياة

اسم الكتاب: دع القلق وابدأ الحياة

اسم الكاتب: ديل كارنيجي

سنة النشر: 1944

المترجم: عبد المنعم محمد الزيادي

التقييم على Goodreads :  4.09 من 5

نبذة عن الكاتب

ديل كارنيجي هو مؤسس معهد العلاقات الإنسانية في نيويورك، ويعتبر الأب الروحي  للتنمية البشرية والإنسانية،  وهو مؤلف "كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس" أحد الكتب الأكثر مبيعاً في العالم.

عرض عام

يأتي الكتاب في 288 صفحة تقريباً، ويضم 10 أجزاء مقسمة إلى 30 فصل، تتحدث عن ماهية القلق وطرق التعامل  معه والتخلص منه نهائياً.

كيف تستفيد من هذا الكتاب؟

في بداية الكتاب  يشرح المؤلف للقارئ  كيفية الوصول إلى الاستفادة القصوى من الكتاب، ويرشده إلى نقاط مهمة لتحقيق هذه الاستفادة، وفيما يلي بعض هذه النقاط الهامة.

فيقول الكاتب أن على القارئ أولاً أن تكون له رغبة  قوية في التخلص من القلق، وأن يقرأ كل فصل مرتين، مرة سريعة ومرة متأنية، وأن يطبق القواعد الواردة  في الكتاب فالتطبيق هو ما يثبت الأفكار، وأن يسمح القارئ لأسرته أن ينبهوه عندما يخالف قواعد الكتاب.

حقائق عن القلق

يقول الكاتب أن القلق ليس مشكلة كبيرة ويمكن التغلب عليه، لكن  تكمن المشكلة  في ترك القلق يسيطر على الفرد ويعيق حياته، ويتحدث عن طريقتين للتعامل مع القلق، الأولى أن يهتم الشخص بيومه الحالي فقط  بدون النظر لإحباطات  الماضي  أو القلق من المستقبل، والثانية أن يفكر في أسوء احتمال يمكن حدوثه  في المستقبل وأن يتقبل هذا الاحتمال، وعندها يبدأ المخ  في التأقلم حتى مع أسوء الظروف  ويبدأ القلق في التلاشي.

لماذا نقلق؟

يتابع الكاتب حديثه عن أهم سبب يجعل البشر يقلقون، فبحسب الدراسات يتوتر الإنسان عندما يشعر أنه ليس لديه المعلومات الكافية عن الموقف الحالي يقلق من المستقبل، لذا يعتبر جمع المعلومات ومحاولة  فهم التحديات بشكل أعمق من أكثر الأسباب التي تجعل الشخص يتغلب على القلق.

تغلب على القلق قبل أن يتغلب عليك

يقول كارنيجي أن الفرد يمكنه محاصرة القلق قبل أن يبدأ في مهاجمته،  ويمكنه أن يفعل ذلك عن طريق:

1ـ أن يشغل نفسه بما يحب

2ـ أن يتعامل مع الواقع ويصدقه ويحاول إيجاد حلول

3ـ أن يراقب أفكاره حتى لا تبدأ الأفكار السلبية  في  مهاجمته

4ـ أن لا يحصر نفسه بين أفكار الماضي وقلق المستقبل ويعيش يومه.

كيف تجعل نفسك سعيدا

ويتناول الكاتب في هذا الفصل الطرق التي تجعل الشخص مفعم  بالطاقة الإيجابية، بالتالي لا يسمح للقلق  بالسيطرة عليه.

وينصح القارئ أن يفكر في حب أسرته وعائلته ومن حوله، وأن يفكر في النعم والسلام الذي ينعم به، وأن لا يفكر في أي شخص يزعجه لأن التفكير فيه ليس له أي فوائد، وأن يحمد الله دائماً على كل ما منحه إياه.

لا تنزعج من النقد

ويتابع الكاتب حديثه عن القلق وأسبابه،  ويرشد القارئ إلى عدم الانزعاج  تماماً من نقد الناس، فهذا يعني أن الشخص مؤثر في المجتمع، وأن عليه أن ينتظر النقد الإيجابي  ليطور من نفسه.

أعط  لجسمك حقه

 ويوضح الكاتب أهمية أن يعطي الفرد للجسم  حقه  في الطعام والراحة والرياضة، وأن يتمتع بأوقات العطلات، ويخرج تماما من الأفكار الروتينية في وقت العطلة.

بواسطة: مرام مدحت
21/02/2018   |    657   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

الحُلم يتجسد من جديد الحُلم يتجسد من جديد 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب