` حجابك.. أناقة وجمال


حجابك.. أناقة وجمال

من قال إن الحجاب يعني إهمال الفتاة لأناقتها وجمالها؟..

ومن قال إن الفتاة المحجبة لا تعتني بمظهرها؟..

العكس هو الصحيح، فالفتاة المحجبة تهتم بنظافتها وأناقتها وجمالها، كل ما في الأمر أنها لا تتبرج وتتفنن في إظهار جمالها لمن هب ودب، ولا ترضى لنفسها أن تكون نهشا رخيصا لعيون الغرباء.

الفتاة المحجبة ليست مشغولة بلفت الأنظار، فجمالها رباني وحقيقي، وبينما يدعي البعض أن المحجبات لا يهتممن بجمال شعورهن، فالواقع يؤكد أن المحجبة هي التي تهتم بصحة وقوة شعرها وجماله، بينما تضطر غير المحجبة – غالبا- إلى تعريض الشعر للمواد الكيميائية، والحرارة لتمنحه دوما مظهرا لافتا.

الحجاب لا يتنافى مع الأناقة، فالأناقة هي النظافة والتناسق والبساطة، والمحجبة لا تتعطر عند خروجها، ولكنها تحافظ على رائحتها منعشة ونظيفة، وهي لا ترتدي ملابس ضيقة ولافتة، ولكنها تحرص على نظافتها وتناسقها.

وفي بيتها، ومع صديقاتها وأهلها، هي وردة متفتحة، تعتني بجمالها لأنها تعلم أنه جزء منها، وأن لجسدها عليها حق، فكما تغذي روحها بالتأمل والذكر، وعقلها بالعلم والتفكر، تغذي جسدها وتحافظ على صحته ونضارته داخليا وخارجيا.

لم يكن الحجاب يوما عائقا عن الحياة والسعادة، بل إنه يمنح الفتاة الحرية الحقيقية من أن تظل أسيرة لنظرات الإعجاب والشهوة.

الفتاة المحجبة تغطي زينتها، وترضي ربها، وتنطلق في حياتها مصونة مكرمة، حجابها يحررها من ضغط المظهر الخارجي الكاذب، ومن عناء الملابس الضيقة والكعوب العالية، والمساحيق المؤذية، وكلها مجرد قشور خادعة لا تمت للجمال بصلة، بل كثيرا ما تؤذي وتضر الجسم والبشرة.

موضوع متعلق:

رغم أكاذيبهم.. حجابك حريتك

بواسطة: ولاء حسن
05/03/2018   |    1026   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

الحُلم يتجسد من جديد الحُلم يتجسد من جديد 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب