` إلا شكل الزوجة وطبخها


إلا شكل الزوجة وطبخها

غالبًا ما تتقبل الزوجة العربية أي نقد أو ذم من جانب زوجها شريطة أن يكون بعيدًا عن شكلها وطبخها؛ لأنهما – في نظرها- يمسان أنوثتها بشكل مباشر، ويتعلقان بحالها ودورها كامرأة داخل بيتها..

فالزوج الذي يسخر طول الوقت من شكل زوجته، ويقارن بينها وبين الأخريات – خاصة اللائي يراهن عبر التلفاز أو الشبكة العنكبوتية؛ يصيبها بالإحباط، واليأس، ويضعف ثقتها في نفسها، وقد يجعلها تندم على موافقتها على الزواج منه..

كما أن الزوج الذي يثني دومًا على  طهي الأخريات، ويذم  طهي زوجته، ويتهمها بأنها فاشلة في الطبخ، ولا تقدر على إشباع معدته بألذ الأطعمة والأشربة؛ يحزنها غاية الحزن، ويحبطها أيضا، ويجعلها تكره دخول المطبخ، وتخشى ردود فعله بعد كل وجبة، الأمر الذي يعوقها عن تطوير ذاتها، وتحسين حالها في الطبخ، كما يخلق بداخلها حالة من الغيرة والحقد على من يقارنها بهن..

في الحقيقة، أتعجب كل العجب من ذلك الزوج الذي يمدح شكل امرأة أخرى أمام زوجته التي اختارها بكامل إرادته، وفضلها على الأخريات، وتزوجها!..

وأتساءل مستنكرة: لو لم يكن هذا الرجل راضيا عن  شكل من تشاركه الحياة، فلماذا تزوجها أصلا؟!..

هل تزوجها ليعاقبها على أمر من صنع الله، ولا دخل لها فيه؟.. هل تزوجها ليؤذيها ويحبطها، ويخرج أمراضه، وعقده النفسية عليها؛ لتكره نفسها، وحياتها؟!..

من سوء العشرة أن يسخر أي زوج من شكل زوجته الذي اختاره الله لها، ثم اختاره الزوج ورضي به حين دخل بيت أبيها، وطلبها للزواج، ودفع مهرا، وعقد عليها..

فبدلا من هذه السخرية المقيتة  التي تؤثر سلبا على نفسية، وأعصاب الزوجة، يمكن للزوج أن يحدث بعض التغييرات الجمالية على شكل زوجته بمنحها مالا لتستطيع الذهاب إلى أطباء التجميل، أو شراء بعض مستحضرات التجميل، والذهاب إلى من يجيدون تصفيف الشعر، وتنعيمه، وصبغه  وغير ذلك..

 أما إذا كان الزوج لا يستطيع دفع المال الذي يمكن أن يحسن من شكل زوجته، فليقل خيرا، أو ليصمت؛ هو أزكى له، ولها..

وبخصوص طبخ الزوجة الذي لا يعجب الزوج، يمكنه أن يحولها إلى طباخة ماهرة بتشجيعها بأطيب الكلام، وحثها على متابعة برامج الطبخ المنتشرة على الفضائيات، والشبكة العنكبوتية؛ حتى تتعلم كل ما هو جديد،  وتلبي له كل ما يريد من أطعمة، وحلوى.

فلم يعد هناك أمر صعب أو مستحيل في زماننا هذا، وصارت وسائل المعرفة والتثقيف في شتى المجالات منتشرة، ومتاحة لدى غالبية الناس، لكن من المهم أن تكون الزوجة مستقرة نفسيا وعاطفيا، وتشعر بالحب والأمان حتى تقدر على تطوير ذاتها، وتتغير إلى الأفضل.

بواسطة: هناء المداح
18/04/2018   |    326   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

الحُلم يتجسد من جديد الحُلم يتجسد من جديد 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب