` فلسطينية تعلم فتيات الضفة الغربية فنون الدفاع عن النفس


فلسطينية تعلم فتيات الضفة الغربية فنون الدفاع عن النفس

على الرغم من ظروف الحصار، فإن نساء فلسطين يضربن مثالًا رائعًا لمواجهة الصعاب والبحث عما يزيدهن قوة وصمودًا.

سماح شاهين سيدة فلسطينية تبلغ من العمر 38 عامًا تعلم الفتيات رياضة الدفاع عن النفس " الكاراتيه"، وتقول إن تعليم الفتيات لهذه الرياضة يصقل شخصياتهن، ويزيد لياقتهن البدنية والذهنية.

وتعيش المدربة سماح شاهين وسط الضفة الغربية المحتلة، وهي حاصلة على الحزام الأسود في رياضة الكاراتية.

كما تقوم بتدريب الفتيات من مختلف الأعمار، ويبلغ عدد الفتيات اللاتي تدربهن حوالي 50 فتاة، يتعلمن فنون الدفاع عن النفس.

مواجهة التحديات

قالت المدربة الشابة – في حوارها مع وكالة الأناضول- إنها بدأت تعلم فنون "الكاراتيه" عندما كانت في الخامسة عشر من عمرها، وشاركت في العديد من البطولات الفلسطينية والعربية.

 كما حصلت على عدة ميداليات آخرها كان العام الماضي، حيث حصلت على الميدالية الفضية في بطولة الجامعات الفلسطينية التي تم تنظيمها في في جامعة النجاح الوطنية في نابلس، شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وبالإضافة إلى عملها كمدربة كاراتيه، فهي أم لخمسة أبناء وتعمل مدرسة "فنون جميلة" بوزارة التربية والتعليم.

وتقول شاهين إن سر نجاحها في عملها في مجال التعليم بالإضافة للتدريب ومهام أمومتها يعود لـ "الدعم الأسري" فهو مفتاح النجاح بحسب قولها.

الطموح

ترى شاهين أن الكاراتيه ليست مجرد رياضة دفاع عن النفس، بل يضيف للفتاة قوة الشخصية والثقة بالنفس.

وتقوم بتدريب الفتيات في قاعة بمركز نسوي للتدريب خاصة بالفتيات، وتقول إن التدريب يحتاج إلى مركز مؤهل ومتخصص.

لذا فهي تطمح بتكوين نادٍ للكاراتيه في مدينتها، وتشكيل فريق خاص للفتيات.

وتحظى شاهين بحب الفتيات اللاتي يتدربن معها، كما تعبر ابنتها شيماء – 13 عاماً- عن شغفها بالكاراتية وتقول: “أنا سعيدة كون والدتي مدربة كاراتيه، وأنا وأشقائي نسير على ذات الخطى”.

وتضيف: “هناك تشجيع من المحيط، ونظرة احترام من الناس″.

أما المتدربة بانا سائد (12عاما) فتقول إنها تشعر بالسعادة من خلال تدرب الكارتيه.

وتضيف، بعد أن أنهت حصة تدريبية، :”أشعر بالفخر، أنا قادرة على أن أكون أنا بشخصيتي”.

وتقول المتدربة ملاك ماهر- 14 عاما- أن التدريب والدفاع عن النفس ساعدها في تكوين شخصيتها، وتعزيز ثقتها بنفسها، وباتت قادرة على تحقيق أهدافها بنفسها.

بواسطة: مرام مدحت
19/04/2018   |    342   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

الحُلم يتجسد من جديد الحُلم يتجسد من جديد 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب