` في ذكرى النكبة: من جيل إلى جيل ..عن العودة ما في بديل


في ذكرى النكبة: من جيل إلى جيل ..عن العودة ما في بديل

هذا الهتاف الذي اعتاد الفلسطينيون ترديده في 15 مايو من كل عام أحياءًا ليوم نكبة فلسطين عام 1948، والذي يهدف إلى توعية الأجيال الجديدة بقضية فلسطين وأحداث النكبة حتى لا ينسى الأبناء حقهم في أراضيهم المحتلة وإن طال زمان الغصب والاحتلال.

وشهدت فعاليات الذكرى السبعين للنكبة هذا العام الكثير من الأحداث، فبعد تولي الرئيس الأمريكي- دونالد ترامب- سدة الحكم العام الماضي، بدأت القضية الفلسطينية تتخذ مساراَ مقلقا حسب اعتبار الكثير من المتابعين.

ففي سبتمبر الماضي أعلن الرئيس الأمريكي بوضوح عن اعتزامه نقل سفارة بلاده إلى القدس، كما أوضح عملياَ تخليه عما يعرف بحل الدولتين.

مليونية العودة

شارك الفلسطينيون بقوة في مظاهرات ذكرى النكبة، والتي بدأت الاثنين 14 مايو والمستمرة إلى الثلاثاء 16 مايو، في شكل مسيرات تجوب المدن والقرى والبلدات الفلسطينية، ففي وسط شوارع رام الله رفعوا الأعلام الفلسطينية وخريطة فلسطين الكاملة، كما رفعوا رايات مرسوم عليها سيدة مسنة وتحتضن شاباَ يحمل طفلاً يرفع مفتاح منزل مع عبارة " "70 عاما على النكبة.. من جيل إلى جيل.. عن العودة والقدس ما في بديل".

ويحتفظ بعض الفلسطينيين بشاحنات قديمة تعود لأجدادهم منذ عام 1948 وهي التي نقلت آباءهم عن ديارهم، ويقول عبد السلام محمود -57 عاماً- إنه يحتفظ بشاحنة تعود لعائلة أمه، وكانت تابعة للجيش العربي ونقلت المهاجرين بين فلسطين والأردن.

ويضيف "نحن محتفظون بهذه السيارة كإرث، لأن لها ذكريات، ولأننا سنعود فيها يوما إلى ديارنا. صحيح أني لم أولد فيها ولكنها أرضنا وبيوتنا التي ليس لنا مكان غيرها وسنعود إليها يوما".

ستون شهيدا في ذكرى النكبة

ارتفع عدد شهداء لمواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال إلى نحو ستين شهيدا في قطاع غزة بينهم ثمانية أطفال في مجزرة دامية، كما حدثت إصابات بين المتظاهرين في مناطق الضفة الغربية.

وقد وجهت السلطة الفلسطينية نداء إلى المجتمع الدولي للتحرك ضد ما وصفته بالـ"المجزرة" التي ترتكبها إسرائيل ضد المتظاهرين.

ودعا وزير الصحة الفلسطيني جواد عوتد، إلى التدخل الفوري لإنقاذ الفلسطينيين المدنيين من الرد العنيف من قبل جيش الاحتلال ضد المتظاهرين مشيرا إلى ازدياد عدد الشهداء والمصابين بشكل مضطرد، وأضاف أن هذا يكشف نية الاحتلال لإيقاع أكبر عدد من الضحايا في صفوف المتظاهرين المدنيين.

مشاركة المرأة الفلسطينية في الفعاليات

وأظهرت الصور المشاركة الفعالة للمرأة الفلسطينية، وضمت المظاهرات الفتيات الشابات والسيدات أيضاَ، حيث ساعدن في الاحتجاجات ورفع الرايات وأعلام فلسطين، فيما قام اتحاد المرأة الفلسطينية بتنظيم ندوة بالقاهرة لإحياء فعاليات الذكرى السبعين للنكبة.

نتيجة بحث الصور عن مفاتيح ذكرى النكبة

تظاهرات فلسطينيي لبنان

انطلق آلاف الفلسطينين القاطنين في مخيمات لبنان منذ نكبة 1948 تلبية لدعوة القوى الفلسطينية للمشاركة في "مسيرة العودة الكبرى" في ذكرى النكبة، واحتجاجا على نقل السفارة الأمريكية إلى القدس.

وتجمع المحتجون في قلعة الشقيف في قرية أرنون جنوبي لبنان قرب الحدود مع الكيان الصهيوني ، ووسط انتشار أمني كثيف للقوى الأمنية اللبنانية وعناصر حزب الله والفصائل الفلسطينية، معبرين عن تضامنهم مع القطاع المحاصر حيث قتل أكثر من ستين فلسطينيا برصاص الاحتلال.

وأطلق المتظاهرون هتافات تنتقد المواقف العربية من بينها "يا حيف، يا حيف على الأمة العربية" ، "بالروح بالدم نفديك يا فلسطين".

 

بواسطة: مرام مدحت
16/05/2018   |    216   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

الحُلم يتجسد من جديد الحُلم يتجسد من جديد 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب