` زاد الحياة الطيبة للفتاة السعيدة


زاد الحياة الطيبة للفتاة السعيدة

فتاتي الحبيبة، أُهديكِ هذه النصائح من خبرة الحياة عسى أن تكن زادًا لك في طريق النجاح والسعادة والحياة الطيبة.

ـ محظوظ هو من  يتمتع بنفس طيبة متسامحة، وقلب حنون، وعقل رشيد؛ لأنه لا يكبر الصغائر ويتغافل عن الأخطاء، وينظر إلى الأمور بسمو وعمق يهونان عليه كثيرا من صعوبات، ومنغصات هذه الحياة.

ـ مَن ظن أنه سيحقق أهدافه، وأحلامه من دون سعي، وعمل، ومعاناة؛ فهو واهم؛  لأن زمن المعجزات قد ولى، والسماء لا تمطر ذهبا، ولا فضة، وإن لم يكن هناك زرع؛ فلن يكون هناك حصاد.

ـ احمِ نفسك من نفسك؛ فقد تكون أخطر عليك من شياطين الإنس والجن.

 من الوهم والسذاجة انتظار الياسمين من الصبار، أو الذهب من الصفيح الذي أكله الصدأ.

ـ إنهم لم يتغيروا إلى الأسوأ، وإنما عادوا إلى أصلهم، وطبعهم السيء الذي كان مستترا من قبل. فالشخص الصالح، صاحب الطبع الحسن لا تغيره الظروف، ولا يغيره أحد كائنا من كان.

ـ حمل الهموم التي لم يحن وقتها يعد مُحرِقًا للعمر، ومُهلِكا للنفس والأعصاب.

ـ من لم ينجح في إسعاد نفسه؛ فلن يستطيع إسعاد أحد.

ـ أكثر الناس شعورا بالسعادة في هذه الحياة هم من  ينجحون في إسعاد الآخرين بأي شكل، وليس من يُسعِدهم الآخرون.

ـ اشكِ همك وحزنك إلى الله؛ لأنه سبحانه من يكشف الضر، ويصلح الأحوال، ويقدر لك الخير حيث كان، ولا تفصحي عن أحزانك  لكل من هب ودب، فمنهم من يشمت وأنت لا تدرين، ومنهم من يتبرم ويتذمر، ومنهم من يتعاطف ويشفق عليك بعض الوقت، ثم  يمل، ويهرب منك حال حزنك بعد ذلك.

بواسطة: هناء المداح
27/05/2018   |    598   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

الحُلم يتجسد من جديد الحُلم يتجسد من جديد 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب