` أهم 10 قواعد لتكوني مقنعة ومؤثرة


أهم 10 قواعد لتكوني مقنعة ومؤثرة

التواصل الجيد والحوار الناجح من أهم سمات الأشخاص الناجحين المؤثرين، والمجتمعات الراقية، فهو حجر الأساس في تجاوز الأزمات.

إليك ابنتي الحبيبة أهم قواعد الحوار الجيد البناء لتصبح مهارة قوية لديك تساعدك على توصيل أفكارك، والتعبير عن مشاعرك.

1ـ احرصي على ترتيب أفكارك قبل الدخول في أي نقاش، ولا تنشغلي بالجدل حول التفاصيل، ولا تشعبي المواضيع حتى لاتضيع أفكارك، وحاولي تقسيم تلك الأفكار، وابدأي بعرض الأهم فالمهم، وعليك بالإيجاز الذي لا يخل بما تريدين توصيله، فالإسهاب في أي موضوع يفقد الكلام أهميته وبريقه ومن ثم يضيع تركيز الآخرين ويرون كلامك تكرارًا لا فائدة منه، ما قد يتسبب في إحداث فهم خاطيء أو عدم الفهم لما تطرحين بصورة كاملة.

2ـ الثقة بالنفس عند التحدث يعطي انطباعًا بقوة الحجة وصحة منطقك، وحافظي على هدوئك لتصبغي أسلوب كلامك بالأهمية وتصبحي قادرة على سحب تركيز المتلقي تجاهك، وتظهري بمظهر أكثر وعيا وثباتا؛ فمما لا شك فيه أن العصبية يضيع معها الأفكار الأساسية للنقاش.

3ـ جميل أن تكوني اجتماعيا إيجابية، ولكن الحذر من أن تكوني سهلة الاستفزاز، وكوني واعية ولا تسمحي لنفسك بالدخول في جدال عقيم ونقاش لأي رأي أو حديث مع شخص بلا جدوى، وليس فيه إلا العناء وإهدار جهدك ووقتك في معارك وهمية خاسرة، كوني واعية لأهدافك من عرض الأفكار وما تتلفظي من أقوال، قال تعالى: {مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ} ق: 18

4ـ ضعي في اعتبارك أن تكوني قدوة حسنة لمن حولك، وأن تكوني من الأشخاص الذين يؤثرن في غيرهم تأثيرا إيجابيا، وأن تتركي بصمة فعالة في النفوس ومساعدة من تلتقين بهم لتتغير حياتهم إلى الأفضل.

5ـ كوني مسؤولة عن سلوكك وموقفك واختياراتك، وعند وقوع خطأ منك بادري بالاعتراف والاعتذار وطلب المسامحة.

6ـ اعلمي أن من أفضل طرق الحوار مع الآخرين الامتناع عن مواجهتهم بالقول السلبي، واضبطي التحكم في كلامك خاصة عندما تكونين غاضبة أو منهكة أو مستثارة، وعليك باللين والقول الحسن، وليكن قدوتك الهادي المصطفى الذي منً الله عليه قائلا: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ} آل عمران: 159

7ـ راعي في مخاطبة الآخرين والتواصل معهم تقدير قيمتهم الذاتية بغض النظر عن سلوكهم، بل سلطي الضوء على الجوانب الإيجابية لديهم، والتي تجمع بينك وبينهم، وتجنبي إصدار أحكام مسبقة، بل تحلّي بالصبر والحكمة انطلاقا من الثقة والحب.

8ـ لتوطيد العلاقة السليمة بينك وبين الآخرين احرصي على جعلهم يشعرون بأنك تتفهمينهم وتقدرين طريق تفكيرهم وآراءهم، وتوقعي الاحتمالات الصادقة منهم، وحسن نيتهم، وتقبليهم كما هم لجعلهم يستمعون إليك وتنجحي في التأثير الجيد عليهم.

9ـ شجعي محاولات الآخرين في إجراء الحوارات المثمرة، فلا تثبطي هممهم ولا تتخذي مواقف الهجوم والرفض، وليكن الجدال بينكم بنية صادقة للوصول إلى الحق، وليكن للحوار قواعد وحدود لتجنب عدم الإنصاف.

10ـ حتى ينجح الحوار مع الآخرين من الضروري اختيار الأوقات والظروف المناسبة للحديث بعيدا عن أوقات انشغالهم، وسوء واضطراب الأحوال، وضعي نفسك مكان الآخرين لتقدري مشاعرهم، واحرصي على الوفاء بما تقطعيه من وعود، وليكن بدء الحوار دائما بإلقاء التحية ومحاولة الحفاظ على السكينة وسعة الصدر.

وليكن الحوار والنقاش على معلومات حقيقية، ومصادر موثوقة لزيادة قوة حوارك، وإذا ابتعد الحوار عن الجدية والصدق فعليك الانسحاب بشكل آمن لطيف، لتجنب حدوث المشاكل، وليعلم منها أنك جاهزة للحوارات البناءة.                

بواسطة: تهاني الشروني
05/06/2018   |    559   

التعليقات

أضف تعليقك:
بواسطة: محاسن   |    18/06/2018 01:18:59 ص

اريد كيف اتعامل مع اشخاص يعانلوننى باستفزاز مستمر وهم يكبروننى سنا

بواسطة:   |    05/06/2018 11:00:59 م

حكم وأمثال

الحُلم يتجسد من جديد الحُلم يتجسد من جديد 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب