` سيدات الجزائر وفن استخدام الأعشاب


سيدات الجزائر وفن استخدام الأعشاب

رغم انتشار الأدوية والعقاقير، والاعتماد عليها في أغلب الأحوال في تسكين وعلاج الآلام، إلا أن الأعشاب الطبية تبقى لها مكانتها عبر العصور، وهناك بعض المناطق التي تفوق أهميتها الأدوية الكيميائية، وتستخدم على نطاق واسع وفي أغراض مختلفة.

وفي الجزائر وخاصة منطقة جانت يقبل الناس على استخدام الأعشاب الطبية بأنواعها، ولا تقتصر معرفة الأعشاب وأنواعها على الرجال فحسب، بل تتقنه النساء ويستخدمنه للعلاج وأغراض الطعام اليومية.

“إذا ما نفعوكش ما يضرُّوكش”

تتردد هذه المقولة على ألسنة السكان في جنوب الجزائر في إشارة منهم إلى عدم خطورة الأعشاب الطبية، بعكس الأدوية الطبية والكيماوية التي لا تخلو من الآثار الجانبية، وتعتبر المقولة صحيحة لكن ليس في كل الحالات، حيث أن هناك بعض الأعشاب التي قد تضر متناولها إذا كان يعاني من أمراض مزمنة ولا تناسبه.

ويقوم سكان المدن الكبرى بالبحث عن علم التداوي بالأعشاب الطبية، والتي تنتشر أيضا في المحال الصغيرة التي تبيع أعشابًا محلية ومستوردة في الولايات والمناطق الجنوبية.

ودخلت النساء إلى مجال التداوي بالأعشاب بشكل كبير، وتبحثن عن الأعشاب الطبية القوية في الأحراش والأماكن التي تنمو فيها تلك الأعشاب.

ثقافة متوارثة

وتعتبر ثقافة التداوي بالأعشاب الطبية قديمة ومتوارثة عبر الأجيال، فهم لم يتعلموا التداوي بالأعشاب من مختص بل بالوراثة من أفراد الأسرة، وتعتبر الأعشاب هي وسيلتهم الأكيدة التي يلجئون عليها عندما تعجز الأدوية عن علاج المريض، وتشير " عائشة مشار" رئيسة جمعية في منطقة جانت إلى الخدمات التي تقدمها في مجال التداوي بالأعشاب لمن يلجؤون إليها، فهي خبيرة في هذا المجال.

وفي حديثها مع موقع " جواهر الشروق”، ذكرت عائشة أن هناك معرضًا للأعشاب يقام في الجزائر العاصمة، وأضافت أن أغلب الأعشاب يتم الحصول عليها من الأودية الموجودة بمنطقة جانت، وخاصة نبات الشيح الذي يُعرف باسم (عين أبربر) بالتارقية.

وكشفت خبيرة الأعشاب أن سكان المنطقة يستعملون الأعشاب للتداوي من بعض الأمراض مثل: الحمى، الصرع، الشقيقة، المعدة. ومن أشهر تلك الأعشاب التي يستخدمها بدو الصحراء للتداوي نجد تبرينت، تاطانت، تراجلي، ألفستر، أكامن، تيكمازوتين، أبالغلاغ، وهي كلُّها أسماء تلك الأعشاب بالتارقية.

الأعشاب وتحضير الطعام

ولا تقتصر استخدامات الأعشاب على التداوي وفقط، بل يستخدمها أهل جانت لتحضير الوجبات المختلفة والحساء، وخاصة في شهر رمضان والذي يتطلب صنع أصناف متنوعة وحساء يوميًا.

وتضيف عائشة أن ربات البيوت لديهن معرفة ودراية بأنواع الأعشاب المختلفة، والتي يستخدمونها في تحضير الوجبات المختلفة، كما يعرفن المقادير الدقيقة لجعل الطعام لذيذًا كما ينبغي.

كما تشتهر بعض الأعشاب والنباتات بتقديمها في المناسبات الخاصة، فبعض الأعشاب يتم تقديمها للمرأة عند الولادة كالوزوازة والفجل، وتقدم أيضا لمرضى الكلى.

بواسطة: رسالة المرأة
20/06/2018   |    216   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

الحُلم يتجسد من جديد الحُلم يتجسد من جديد 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب