` لا تفسدي أطفالك بالدلال الزائد


لا تفسدي أطفالك بالدلال الزائد

من أجل تربية أولادنا علي القيم والأخلاق الحميدة, وتعليمهم الاعتماد على النفس وتحمل المسؤولية, نحتاج للكثير من التربية والمتابعة, فيما يلي نستعرض أمرين كثيرا ما يفسدا الأطفال، ويحتار الوالدان في التعامل فيهما بشكل صحيح.

تحديد مصروف

عندما تذهب الأم إلى التسوق يبدأ الأطفال بإبداء رغباتهم في شراء العديد من الأشياء المبهرة كالألعاب والحلويات, ويبدأ النزاع الداخلي في الأم هل ترفض لأنها ترى عدم جدوي هذه الطلبات في الوقت الحالي أو لأنها غالية الثمن, ثم يبدأ نزاعها في الشعور بالقسوة وحرمان الطفل, وهل يؤثر هذا على نفسية أطفالها سلبا؟

ولحل هذه المشكلة ننصحك بالآتي:

لا تشتري لطفلك الألعاب أو الحلوى من اختيارك وتعطيها له, بدلا من ذلك خصصي له مصروفًا أسبوعيًا لشراء ما يريده عند ذهابكم إلى التسوق, فإذا اختار أغراضًا تفوق مصروفه, عليك بتعليمه فكرة الادخار وجمع مصروف أسبوعين أو أكثر حتى يتمكن من شراء الأغراض التي يريدها, ومن هنا يتعلم الطفل الشراء والطلب في حدود الإمكانيات المتاحة, كما يزداد اهتمامه وإدراكه لقيمة الأشياء.

الأعمال المنزلية

علمي أطفالك المشاركة في الأعمال المنزلية بما يناسب أعمارهم, هذا سيعلمهم قيمة النظام ويخلصك من الفوضى المنزلية, وهذه بعض الأعمال التي يمكنهم المشاركة فيها:

ـ نشر الغسيل أو طيه وتوزيعه بالخزانات.

ـ تنظيم الأسرة.

ـ جمع الألعاب.

ـ غسل الأطباق والأكواب.

ـ لا تفعلي لهم كل شيء.

عندما تأتى طفلتك تبحث عن بعض الأغراض, لا تتسرعي بالقيام والبحث عن أغراضها, قائلة" بالطبع لا تجيدين البحث عن الأشياء".

التفتي إليها قائلة " أثق بقدرتك في إيجاد الأشياء", واتركي لها متسعا من الوقت لتجد أغراضها.

هكذا ستشعر طفلتك بالإنجاز وقدرتها على حل المشكلات, هكذا تزرعين الثقة بالنفس والاعتمادية.

وهذا ما ننصحك به عدم التسرع في حل المشكلات الصغيرة أو القيام بأدوارهم, اتركي لهم مساحة للحل والتفكير.

بواسطة: مها مدحت
05/07/2018   |    125   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

الحُلم يتجسد من جديد الحُلم يتجسد من جديد 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب