` هجوم عنيف على مستشارة مسلمة في إيطاليا بعد ترشحها لمنصب


هجوم عنيف على مستشارة مسلمة في إيطاليا بعد ترشحها لمنصب رفيع

تعرضت المستشارة المسلمة الوحيدة في بلدة #ميلانو "#سمية عبد القادر " لهجوم شرس من أعضاء الأحزاب اليمينية وبعض الشخصيات الإعلامية والسياسية في إيطاليا، بسبب تعيينها لرئاسة لجنة الثقافة في المدينة.

وبحسب موقع إرم نيوز، فإن حملة الهجوم العنميفة بدأت بمجرد إعلام رئيس فريق مستشاري الحزب الديمقراطي عن تعيين سمية رئيسة للجنة الثقافة في المدينة.

وعلى الرغم من أحقية سمية بتولي المنصب لأنها المرشحة الأولى وعملت لمدة سنتين مع الرئيسة السابقة للجنة، إلا إن الهجوم الشديد دفعها للتراجع عن شغل المنصب وقالت "إن الظروف غير مواتية".

ويعد ماسيميليانو باستوني، عضو رابطة الشمال اليمينة والمستشار في مجلس #ميلانو من أبرز المهاجمين، حيث قال: “الأغلبية التي تحكم المدينة بقراراتها، غرست النخيل في وسط المدينة، ومنحت الترخيص لستة مساجد، والآن إسناد رئاسة اللجنة الثقافية للمستشارة المسلمة.. تريد أن تجعل #ميلانو فرعًا من مكة”

وأساء للمستشارة المسلمة بعض الصحفيين المعادين للإسلام، ووسموها بأنها "رمز للنطرف" لأنها ترتدي #الحجاب ، معتبرين ذلك منافيًا للثقافة الإيطالية.

ومن جهته دعا رئيس بلدية #ميلانو، جويبي سالا، إلى التريث قليلًا، ومحاولة إيجاد توافق بين الأطراف السياسية، لحساسية المنصب وعلاقته بالحياة العامة داخل المدينة.

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

البطلة زوجي العزيز.. عفوًا لقد نفذ رصيدكم! 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب