` حتى تكون علاقتك بأخت زوجك طيبة


حتى تكون علاقتك بأخت زوجك طيبة

الكثير من الزوجات في عالمنا العربي يشتكين قسوة وسوء معاملة أخوات أزواجهن، وتدخلهن السافر في حياتهن، وفضولهن المزعج لمعرفة كل صغيرة وكبيرة عنهن!.. وغالبا ما يحدث ذلك من جانب أخوات الأزواج – إذا كن يشعرن بالوحدة والحزن  لكونهن عانسات، أو مطلقات، أو أرامل، أو كن متزوجات  ويعانين الفقر ومشكلات زوجية كثيرة تسلبهن الشعور بالسعادة التي تنعم بها زوجات إخوتهن الرجال الذين تكون ظروفهم المادية أفضل من ظروف أزواجهن، ويستطيعون توفير حاجيات أسرهم، وتلبية ما يريدون من مطالب مادية!.. الأمر الذي يثير غيرتهن العمياء، ويشعل نار حقدهن  وحسدهن، وقد يدفع بعضهن إلى العمل على خراب بيوتهن وطلاقهن سواء بالسحر أو بإحداث وقيعة وفتنة بينهن وبين أزواجهن، واختلاق المشكلات التي تكدر صفو حياتهن!..

مما لا ريب فيه أن سبب هذه التصرفات الشائنة التي تصدر عن أخوات الأزواج يرجع - في الغالب الأعم - إلى ضعف إيمانهن، وغياب الوازع الديني لديهن، فضلا عن أنفسهن الأمارة بالسوء التي لا  يقدرن على ضبطها والتحكم فيها، وإيقاف وساوسها وتحريضها إياهن لفعل ما يغضب الله، وينغص عيش زوجات إخوتهن، إضافة إلى سخطهن الدائم وعدم رضاهن عن قدر الله وقضائه، ونظرهن إلى من هن أعلى منهن!.. ما يجعلهن دوما في حالة صراع داخلي ورغبة في الانتقام منهن لإفساد حياتهن!..

وحتى تقدر كل زوجة مبتلاة بأخت زوج من هذا النوع على تفادي شرورها، وكسب مودتها، وتحسين علاقتها بها أنصح  بما يلي:

أولا: اتقي الله فيها، وأحسني معاملتها، وراعي جوانب النقص عندها وظروفها الصعبة سواء النفسية أو المادية، وقدمي يد العون لها – إن استطعتِ.

ثانيا: إذا دفعها ضعف إيمانها وسوء حالها إلى اختلاق الخلافات والمشكلات معك؛ ادفعي بالتي هي أحسن وكوني أكثر حكمة ورحمة بها، عسى أن  تنقلب عداوتها لك إلى صداقة حميمة.

ثالثا: لا تحكي لزوجك على كل مشكلة تختلقها أخته؛ حتى لا يتفاقم الأمر، وتحدث عداوة بين زوجك وأخته التي ستظن بك شرا وتتصور أنكِ تكرهين أخاها فيها؛ ليقاطعها ويبتعد عنها.

رابعا: احرصي على الدعاء لها سرا وجهرا، وأعينيها على طاعة الله والتقرب منه، وإن استطعتِ بين الفينة والأخرى إعداد عزومة لها أو شراء هدية فافعلي؛ لأن مثل هذه الأمور تزيل الأحقاد والبغضاء، والضغينة من القلب، وتوطد العلاقة، وتبعث على المودة والاطمئنان والثقة.

موضوع متعلق:

سبل التعايش السلمي مع الحماة

بواسطة: هناء المداح
19/07/2018   |    205   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

الحُلم يتجسد من جديد الحُلم يتجسد من جديد 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب