` خطوبة قاصرين في مصر تعيد الجدل بشأن زواج الأطفال


خطوبة قاصرين في مصر تعيد الجدل بشأن زواج الأطفال

 

تسببت خطوبة لطفلين لم يتجاوز عمرهما 15 عاما شمالي مصر، في نقاشات واسعة بمنصات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام، وأعلنت هيئة حكومية عدم السماح بزواجهما قبل 3 سنوات.

وشهدت إحدى مدن كفر الشيخ (دلتا النيل/شمال)، السبت الماضي حفل “خطوبة” الطفلين، وتداولت منصات التواصل مقطع فيديو قصيرا لرقص القاصرين وسط بهجة من الحضور، ما أثار ضجة كبيرة.

وقال صبري عثمان، المنسق العام لخط نجدة الطفل، (حكومي) إنه فور تلقي بلاغ خطبة الطفلين، أمضى والد الطفل الاثنين إقرارا ذكر فيه أن الأمر مجرد خطوبة، وأنهما لن يتزوجا إلا ببلوغ السن القانونية (18 عاما).

وأضاف عثمان خلال مداخلة هاتفية في برنامج “صباح اليوم”، في فضائية “دي أم سي” المصرية، أن فكرة الخطوبة مرفوضة، وزواج الأطفال عادة مجتمعية خاطئة ونعمل على التوعية، ولن يتحقق ذلك إلا بقانون من البرلمان يجرّم زواج الأطفال.

وأشار إلى أنه تم تقديم القانون إلى مجلس النواب منذ أكتوبر 2017، مطالبا بسرعة إصدار التشريع لردع هذا الزواج. واستعرض البرنامج تصريحات لأسرة الطفل تتحدث عن أن نجلها يحب الطفلة، ولا يجب الوقوف أمام هذا الحب، خاصة وأنه يعمل ويتربّح من عمله. وتدخل المجلس القومي للطفولة والأمومة (حكومي) الاثنين، لوقف زواج الطفلين بعد انتقادات واسعة من خطورة الزواج المبكر.

وقالت عزة العشماوي، الأمينة العامة للمجلس، إنه بعد رصد الواقعة، جرت توعية أسرة الطفلين بمخاطر الزواج المبكر، وتقرر وقف أي إجراء في هذا الزواج لحين بلوغ الطفلين السن القانونية للزواج (18 عاما)، حتى يكون لديهما الوعي الكامل لتحمّل المسؤولية في هذا الشأن.

وتأتي الواقعة بعد أيام من صدور تقرير رسمي من الجهاز المركزي للإحصاء (حكومي) كشف أن عدد من هم دون سن الـ18 سنة في مصر يبلغ 39 مليون شخص، بينهم 117 ألفا بين متزوجين أو مطلقين.

ولا يُجرّم القانون المصري أو يمنع زواج الأطفال، وإنما يحظر توثيقه لمن هم أقل من 18 عاما، فيما تقر منظمة الصحة العالمية بخطورة زواج الأشخاص أقل من 18 عاما، وتعتبره اتجارا بالبشر وانتهاكا لهم.

بواسطة: رسالة الإسلام ـ وكالات
19/12/2018   |    215   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

الحُلم يتجسد من جديد الحُلم يتجسد من جديد 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب