5 عبارات.. تنشر السعادة في حياتك الزوجية

الكلمات التي تلقينها على مسامع زوجك كفيلة بأن تجعل حياته عنواناً للسعادة أو تجعلها سلسلة من الأحزان والبؤس والشقاء، ذلك أن الرجل بطبيعته يعطي أذنه لزوجته وبحكم أنها تشاركه أغلب تفاصيل حياته تكون لكلماتها التأثيرات التي تفوق كل تصور، والعجيب أن الكثير من الزوجات يهملن هذا الجانب الحيوي والفعال في العلاقة الزوجية من اختيار الكلمات والعبارات التي تقال للزوج وتلك التي يجب تفاديها وتجنبها حتى لا تعكر صفو الحياة الزوجية.

فيما يلي خمس عبارات شديدة الأهمية من الضروري أن تذكر كل زوجة نفسها بأن تقولها للزوج بذكاء في لحظات الصفو وحتى وقت المشكلات فهي كفيلة بنزع فتيل الغضب وتأليف القلوب، وإشعاره بالأمان وراحة البال.


1ـ أنا على ثقة في حكمك وقرارك وتصورك

كل إنسان يريد أن يشعر بالاحترام والثقة من قبل زوجته، ومن هنا فإن إصرار الزوجة على التأكيد على مدى الثقة لديها في حكمه والقرارات التي يتخذها لهو علامة على الحب والاحترام له، ولذلك فإنك كلما أشعرت زوجك بأن الثقة لديك فيه وفي قدرته على حسن تدبير الأمور والتصرف لا حدود لها كلما كان ذلك أحد أهم العوامل الداعمة والمرسخّة لاستقرار العلاقة الزوجية ونجاحها.. ومبادلته لك الاحترام والمحبة.


 أنا أقدر كل ما عليك القيام به
عندما يشعر الزوج أنك تتفهمين الواجبات والأعباء والضغوط على زوجك وتعبرين له باستمرار عن قناعتك التامة بحتمية وضرورة أن يؤدي ما عليه من واجبات سواء تعلق ذلك بالعمل أو الالتزامات العائلية والاجتماعية وغير ذلك من الأمور التي يمارسها حتى ما يخص هواياته واهتماماته، وهذا سيزيده إحساساً بالاستقرار والأمان العاطفي في علاقته بك ويعلم أنك تشعرين به أكثر من نفسه وكأنك تعيشين بين ضلوعه وتتنفسين الهواء الذي يتنفسه مما يجعلك قادرة على تفهمه واحتوائه.

3ـ كلمات الحب الدافئة

قد تنسى الزوجة في غمار الحياة الصعبة أن تقول كلمات الحب وعبارات الغزل وهمسات الحنين لزوجها على الرغم من أن الرجل يكون في أشدّ الاحتياج لسماع هذه الكلمات والهمسات التي تخفف عنه وترنو بقلبه إلى آفاق السعادة والهناء، وقد وصف القرآن الكريم نساء الجنة بـ"العُرُب" وهن المتحببات إلى أزواجهن.

4ـ أنت أفضل صديق عندي
ما أجمل أن تتجاوز العلاقة الزوجية الأطر والحدود المرسومة لها والتي اعتاد عليها الآخرون وذلك من خلال أن تجعلي زوجك هو صديقك الأول والمفضل وليس مجرد إنسان تعيشين معه الحياة الزوجية بحقوقها وواجباتها وذلك بأن يكون هو العقل الذي تستشيرينه في أمورك والقلب الذي تشعرين بالراحة والسكن معه.. ومن هنا فإن الزوجة الذكية هي التي تتفنن في إنشاء حوار جميل مع زوجها، مليء بالمرح والاهتمام، وعلى الزوج أن يتأسى بنبيه الكريم الذي ورم كل مشاغله كان يستمع لزوجاته ويبادلهن الحوار والملاطفة.

5- لقد أخطأت فسامحني

لا يجب أن تشعر الزوجة بالكبر في التعامل مع الزوج ويتجلى ذلك في رفضها الاعتراف بالخطأ والإصرار على المعاندة وعدم الانصياع للأمر الواقع، ومن هنا كان من الضروري أن يعرف زوجك أنك تملكين من الشجاعة الأدبية ما يمكنك من تقديم الاعتذار بدون تردد متى تبين لك أنك قد وقعت في خطأ معين، وهذا يرفع قدرك ولا ينقصه.

بواسطة: أحمد عباس
16/01/2017   |    4315   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

أسئلة أطفالك عن العلاقة الحميمة افتتان الزوج على الإنترنت.. ماذا بعد؟!