الوصايا العشر للتعامل مع تقلبات المزاج

تحدث التقلبات المزاجية بشكل شائع بين الناس، ولها أسبابها العديدة بدءًا من حدوث بعض المواقف والإجهاد والمرض وحتى الهرمونات والتغيرات الأخرى التي قد تطرأ على حياة المرأة في مراحل عمرها المختلفة.

لكن عندما تطول فترة التقلبات المزاجية أو عند حدوثها باستمرار أو إن كانت تؤثر سلبًا على يومك في العمل أو الدراسة أو حتى في البيت ولذا ينبغي أن تنتبهي لها وتحاولي التعامل معها عن طريق الذهاب إلى إحدى المختصات ومعرفة طرق التقليل منها والتغلب على حدوثها والاهتمام بصحتك البدنية.

1ـ تحكمي في مشاعرك. يمكنك تقليل التقلبات المزاجية باستخدام مهارات التحكم في المشاعر، يساعدك على ذلك تغيير الموقف أو العاطفة التي تسيطر عليك.

الحديث الإيجابي للذات من طرق التحكم في المشاعر. فمثلاً إن كنت تشعرين بالحزن قولي لنفسك "أنا حزينة الآن لكن كل شيء سيصبح على مايرام، بإمكاني تجاوز هذا الأمر" وستجدين أن هذا الحديث الإيجابي يساعدك في تجاوز المشاعر الحزينة التي تسيطر عليك.

من أهم ما يمكنك من التحكم في الغضب الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم، وذكر الله، الوضوء كذلك يطفيء الغضب وينقل مشاعرك.

2ـ تغيير البيئة

أحيانًا لا يمكنك التحكم في مشاعرك، فإن حدث ووجدت مشاعرك تفيض بما لا تطيق تحمله أو التحكم به ولكن البيئة المحيطة بك لا تساعد في التعبير عنها فحاولي تغيير البيئة نفسها كأن تذهبي إلى إلى مكان خاص حيث يمكنك التعبير عن مشاعرك بحرية كأن تبكي مثلاً. فبذلك قد تشعرين بتحسن حالتك النفسية والقدرة على استكمال يومك. وهذه من الطرق الناجحة للتحكم في المشاعر من خلال السماح لبعض منها بالخروج من وقتٍ لآخر.

3ـ أجِّلي مشاعرك. من طرق التغلب على المشاعر السلبية أن تقومي بتأجيل التعامل معها بهدف استمرار الانتاجية أو لحين الذهاب إلى مكان آمن يمكنك التعبير فيه بحرية عن مشاعرك لأن بعض الأماكن لا يمكنك التعبير فيها عن بعض المشاعر.

مثلاً، لن تحبي أن تظهر مشاعر الغضب أو الدموع في مكان العمل أو الدراسة المزدحم بزملائك فيمكن لهذا الفعل إن حدث أن يؤثر على مستقبلك الوظيفي.

4ـ تشتيت الذهن من الطرق الفعالة لتأجيل التعامل مع المشاعر. حاولي التركيز على مسئولياتك الوظيفية أو المشاريع الحالية في العمل، قولي لنفسك "أعلم أن عليّ التعامل مع هذه المشاعر لكنني أحتاج إلى التركيز الآن".

5ـ خصصي وقتًا للتعامل مع المشاعر على سبيل المثال اكتبي في جدول أعمالك "وقت المشاعر" من السادسة مساءً إلى السادسة والنصف مساءً. وبهذه الطريقة تستطيعين التعبير عن مشاعرك في الوقت الصحيح.

6ـ  تجنبي الانفصال التام عن مشاعرك كي لا تضعي نفسك في موقف خطر قد يقودك إلى العنف. فإن وجدت أنك فاقدة للحس والعاطفة فاطلبي مساعدة الأطباء المتخصصين.

7ـ تحكمي في غضبك. التحكم في الغضب في بدايته يمنع تحوله إلى غضب عارم. فإن تركت غضبك دون أن تتعاملي معه سيتصاعد ويزداد حتى يصل إلى مرحلة الانفجار الذي قد يتمثل في صراخ أو في فعل عدواني تجاه الآخرين.

8ـ تقبل المشاعر. لا بأس بالشعور بمشاعر سلبية وقتٍ لآخر، هذا أمر طبيعي، فالخوف والغضب والإحباط لها أسباب كثيرة، لكن المهم كيف نتعامل معها، فلدينا دوما خيارات جيدة وفعالة لاحتوائها والتفريغ عنها بشكل لا يضر بل ربما ينفع، مثل الرياضة والكتابة.

9ـ غيّري طريقتك في تفسير مشاعرك. فالمعنى الذي ترينه في عاطفتك قد يؤثر إما بالإيجاب أو السلب. وذلك لأن أفكارك لها تأثير مباشر على مشاعرك وسلوكك أي أنها تؤثر في تقلباتك المزاجية.

10ـ انظري لمشاعرك باعتبارها معلومات بدلاً من التفكير بها كشيء ضار يجب تجنبه. قولي لنفسك "يجب أن أفهم العاطفة القوية التي تسيطر علىّ الآن للوصول إلى طريقة للتعامل معها والاستفادة بها".

بواسطة: نفس مطمئنة
27/01/2017   |    1294   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

أسئلة أطفالك عن العلاقة الحميمة افتتان الزوج على الإنترنت.. ماذا بعد؟!