نساء التشيك يعانين الوحدة والتمييز في الأجور

أظهرت الأرقام حجم معاناة المرأة التشيكية، والتي تعاني من الوحدة والفقر في الشيخوخة نظرا لانحسار الزواج في المجتمع، والتمييز في الرواتب.

وكشف مكتب الإحصاء التشيكي عن ازدياد نسبة الأشخاص الذين يعيشون وحدهم في المنازل، والتي وصلت إلى 28% من عدد سكان المنازل، أغلبهم من النساء.

وجاء في التقرير الإحصائي: "أغلب النساء اللواتي يعشن وحدهن من المتقاعدات دون أزواج ومهددات بالفقر أيضًا بالنظر لكون رواتبهن التقاعدية ليست مرتفعة؛ لأن رواتبهن في العمل قبل الإحالة على التقاعد لم تكن مرتفعة، بسبب استمرار الفروق في الرواتب والأجور بين الرجال والنساء".

التمييز في الرواتب

وأوضحت المختصة في مكتب الإحصاء ميخالا كلينهوفا، أن “النساء يشكلن في الشريحة العمرية التي تزيد عن 65 عامًا حوالي ثلاثة أرباع الأشخاص الذين يعيشون وحدهم، الأمر الذي يعتبر صعبًا بالنسبة لهن مقارنة بالرجال كون رواتبهن كانت أقل أثناء فترة العمل”.

وأشارت إلى أن “الفروق في الرواتب والأجور لا تزال في تشيكيا من الأكبر في أوروبا؛ إذ يصل الفرق إلى حوالي 20% ما يعني أن تشيكيا في هذا المجال تحتل المرتبة الثانية، بعد أستونيا”.

ووفق معطيات مكتب الإحصاء، فإن المرأة التشيكية التي يتراوح عمرها بين 36 ــ39 عامًا تتقاضى راتبًا شهريًا يبلغ  بالمعدل الوسطي حوالي 24000 كورون أي نحو 888 يورو، ما يعني أقل بمقدار 10000 كورون مقارنة بالرجال.

وأرجع المختصون سبب ذلك لاستمرار التمييز بين الرجال والنساء في الرواتب من جهة، ولأن الكثير من النساء من جهة أخرى يعملن في مجالات لا تعتبر الرواتب فيها مرتفعة كالتعليم والصحة والأعمال المكتبية.

ومن الجدير بالذكر أن مؤسسة الأحوال الاجتماعية التشيكية حذرت قبل أعوام من التراجع الحاد في الإقبال على الزواج، وتفضيل العيش الحر وإنجاب الأطفال لكن خارج الحياة الزوجية، مما حدا بالمختصين الاجتماعيين إلى دق ناقوس الخطر من أن انهيار مؤسسة الزواج في البلاد.

بواسطة:
13/02/2017   |    264   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

فقه المرأة في رمضان ( ملف) مطبخك في رمضان.. نصائح ووصفات