"معينات التذكر" في ربيع العمر

مع تقدم العمر نعاني من ضعف الذاكرة وهذا أمر طبيعي وقد يكون في حدود المعقول والمقبول، ولكنه في أحيان أخرى قد يكون أمراً مزعجاً ويسبب عائقاً أمام ممارسة الحياة الطبيعية.

اعلمي سيدتي الكريمة أننا نواجه جميعنا مواقف لا نستطيع أن نتذكر فيها ما نحتاج إليه. لكن هذا لا يعني أن ذاكرتنا ضعيفة، وبالتالي مع بعض النصائح التي يمكن أن تحسن ذاكرتك سيسهل عليك تذكر أي شيء بإذن الله، سواء كان ذلك متعلقا بأمور تمارسينها يومياً أو بأمور مضى عليها زمن.

1

التذكر عملية عقلية أساسية، وكلما كان عقلك مركزا على الأمر زاد التذكر، فالتشويش من أهم يصعب التذكر، وكلما كان الإنسان عارفا بنفسه، مقبلا على ربه، كان عقله أكثر صفاء وتركيزا.

ليس أفضل من الحصول على أوقات من الهدوء والذكر والصلاة الخاشعة في إنعاش الذاكرة وتقوية الذهن.

ليس هناك وقت لحفظ القرآن، هناك من ختمت كتاب الله تعالى حفظًا وتجويدًا بعد تجاوز السبعين، وحفظ القرآن ينشط الذاكرة بشكل كبير.

2

لا تحملي أحزان الماضي في قلبك طويلا، العفو والتسامح سيحرران قلبك ويمنحانك القوة على تذكر الأشياء الطيبة، والتركيز على حياتك الحاضرة، بعد أن تتخلصي من الذكريات المزعجة التي تحتل مكانا كبيرا في عقلك، قد يبدو لك الأمر صعبا، لكنه ليس كذلك، كل ما في الأمر أن كثرة استحضار الماضي المزعج تصبح عادة عقلية، لكن يمكن تخطيها بالتركيز على الحاضر، وتذكر الأشياء الجميلة، والتحضير لمهام قريبة مفيدة ومبهجة.

لا تعددي المهام التي تقومين بها، التركيز أمر مهم من أجل الحفاظ على ذاكرتك. عليك تبسيط مهامك. وهذا هو السبب الذي يجعلك تنسين لماذا دخلت إلى الغرفة، يحدث هذا لأنك ربما كنت منهمكة في التفكير في كيفية التحضير لقدوم أبنائك وأحفادك لحضور وجبة الطعام التي ستقدمينها، أو لتفكيرك في حلقة البرنامج الذي كنت تشاهدينه دون تركيز.

تذكري دوماً أهمية بالتركيز على مهمة واحدة فقط، ولا تحاولي القيام بالعديد من المهام في نفس الوقت، وإلا فإنك لن تنتفعي من أي من هذه المهام.

3

تجنبي الإلهاء الخارجي. ابتعدي عن محيطك المعتاد والذي يتطلب منك الكثير من الوقت عندما تحتاجين إلى التركيز. هذا يعني أنه يتوجب عليك الخروج من البيت، الابتعاد عن عائلتك وحيواناتك الأليفة والتليفزيون عندما تكونين بصدد التفكير بعناية وتأنٍ لاتخاذ قرار حاسم في أمر معين.

اعثري على مكان هادىء للجلوس فيه ولا تقومي بأي شيء آخر عندما تكونين هناك. (كتسديد الفواتير، أو ممارسة الهوايات، إلخ). تأكدي من أنك لا تقومين بأي شيء آخر سوى التفكير وتصفية الذهن عندما تكون هناك. هذا سيساعد دماغك على برمجة نفسه على التركيز وعدم النسيان.

اختاري مكانا يحتوي على تهوية وإضاءة جيدتين حتى تبقين يقظة ولكيلا يتشتت انتباهك، وإذا وجدت أنك لا تستطيعين تذكر أي شيء، فقومي بأخذ استراحة (لمدة ليست بالطويلة ولا تقومي بأي شيء من شأنه استهلاك وقتك كالدخول إلى الانترنت). تمشى قليلا، أو تناولي مشروبًا.

4

تجنبي الإلهاء الداخلي. في بعض الأوقات، لا يأتيك الإلهاء من العائلة أو الأصدقاء، ولكن من دماغك أنت. عندما تكونين في حالة تفكير جاد تكتشفين أن دماغك غير مركز.

احتفظي بمفكرة لتدوين الأفكار التي تشتت انتباهك. إذا كانت الفكرة تستوجب اهتمامًا لاحقًا من طرفك (كتسديد فاتورة الكهرباء)، فقومي بكتابتها ثم اصرفي النظر عنها لكي تتمكني من التفكير بهدوء.

اجعلي من الأفكار المشوشة مكافأة لك. قولي لنفسك أنه عندما تنتهين من حسم نقطة معينة أو موضوع معين فسوف تأخذين استراحة للتعامل مع أفكارك الأخرى وأحلام يقظتك.

5

تخيلي. إذا أردت تثبيت شيء ما في ذاكرتك فعليك أن تجتهدي في تخيله. قومي بالتركيز على التفاصيل. مثلاً، إذا كنت تريدين أن تتذكري واقعة من الماضي، فقومي بمجهود لكي تتخيلي الشخصيات والمناظر بالتفصيل.

بواسطة: ولاء حسن
17/02/2017   |    246   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

فقه المرأة في رمضان ( ملف) مطبخك في رمضان.. نصائح ووصفات