معهد "المنهل".. مسلمات يعلمن القرآن في بريطانيا

يقدم معهد "المنهل" في مانشستر، دورات متخصصة في دراسة القرآن الكريم مع التركيز على إتقان التلاوة، ومن خلال منظمة غير هادفة لتحقيق الربح تسعى للترخيص كمؤسسة خيرية في المملكة المتحدة، وتهدف إلى نشر القرآن الكريم وتعليمه بالشكل الصحيح ووتحويله إلى منهج حياة يعيش به المسلمون والمسلمات.

وبدأت الفكرة من خلال مجموعة من الأخوات المسلمات الحاصلات على "إجازة في القرآن الكريم" في الأردن بعد أن استقر بهن الحال في مانشيستر، حيث رأين ضرورة العمل على تعليم القرآن الكريم في مجتمعهن الجديد، ووضعن ثقتهن في الله تعالى، وبدأن ينشرن الفكرة ويعلمن النساء المسلمات كيفية تلاوة وتجويد وحفظ القرآن الكريم.

ووضعت الأخوات المسلمات نصب أعينهن قول النبي صلى الله عليه فيما رواه البخاري في صحيحه: "خيركم من تعلم القرآن وعلمه"، حيث انطلقن بداية من عام 2003 في تدريس اللغة العربية ثم في عام 2005 بدأن في تدريس الإنجليزية من خلال معهد "المنهل"، واستطعن أن ينشرن الفكرة  بالإضافة إلى مانشستر، في برادفورد، وإنجلترا، وغلاسكو، واسكتلندا، وبانجور، وشمال ويلز.

ويؤدي المعهد دوراً كبيراً في تعميق الروابط القوية بين جمعية حفظ القرآن الكريم في الأردن، والمعهد عبر مساعدتهم في العديد من المجالات بما في ذلك تدريب المعلمين والتقييم والامتحانات وإصدار بعض الشهادات.

و"المنهل" عبارة عن منظمة مهنية شاملة للجميع انطلقت تلبية لاحتياج الأخوات في جميع مناحى الحياة حيث يرغبن في تعزيز علاقتهن مع القرآن الكريم، وهناك فصول للمبتدئات وأخرى للماهرات المتقدمات، ويتم التدريس في المساجد المنتشرة في مناطق مختلفة والمكتب الرئيس في مسجد دزبري. 

ترجمت المناهج التي تدرس من العربية إلى اللغة الإنجليزية وتم تنظيم المتقدمات في صفوف، ويتضمن المنهج الشامل الخطط التفصيلية للدراسة، والامتحانات الكتابية والشفوية، مع التركيز على التعلم متعدد الأوجه باستخدام الوسائل المسموعة والمرئية وأساليب محاكاة التدريس، مع إعطاء أهمية كبيرة للأنشطة الجماعية من أجل تحفيز الطالبات.

هناك أكثر من 30 مدرسة متطوعة تعمل فقط لمرضاة الله سبحانه وتعالى، وتزدهر أنشطة معهد المنهل في ظل جهودهن الدؤوبة. ويتم التعامل مع الدارسات على أساس من الاحترام وتقديم المعلومة الممتعة المفيدة في إطار من مناخ المودة والتآخي مع الحفاظ على الاحترافية في تحقيق الأهداف والنتائج.

وقد حظي المعهد بإقبال منقطع النظير من قبل الشابات والأمهات مع الأطفال والجدات على حد سواء حيث رحبن بحرارة بأنشطة المعهد، ويستقبل المعهد المسلمات من مختلف الجنسيات مع إعطاء اهتمام خاص بالمسلمات الجديدات، والمعهد يستقطب أعداداً متزايدة بمرور الوقت لأنه لا يغلق بابه في وجه أي امرأة حتى لو كانت غير مسلمة وعندما تحضر أم مع أطفالها يتم استقبالها بكل حفاوة وترحيب لتشجيعها على مواصلة الحضور.

المصدر: sisters-magazine.com

بواسطة: ترجمة: أحمد عباس
26/02/2017   |    2940   

التعليقات

أضف تعليقك:
بواسطة: قاسم الدبس   |    16/12/2017 12:27:24 م

حكم وأمثال

أسئلة أطفالك عن العلاقة الحميمة افتتان الزوج على الإنترنت.. ماذا بعد؟!