ملتقى البنات

كوني مرحة.. ولكن
أحلام
أضيفت: 1438/06/21 الموافق 2017/03/20 - 04:50 م
عدد القراء: 368

إن حدسك الفكاهي يتطور منذ ولادتك. وقد تطور بخطوات واسعة بإدراكك التام، وتشكل وفقًا لنمط نموك، قد تضحكك نفس الأشياء التي تضحك والديك، وقد تواجهين صعوبة في فهم المزاح خارج إطار عائلتك ومحيطك الاجتماعي.

في مرحلة مقتبل العمر قد تحتاجين إلى وقت أطول لفهم بعض المزاح، أو قد تعبرين بطريقتك المازحة الخاصة، لكن اعلمي أنه سيساعدك تطوير حسك الفكاهي على التواصل مع الآخرين، وقد يساعدك على التخفيف عن نفسك.

وعليك فتاتي أن تعلمي حقيقة الفرق الكبير بين السخرية التي نهى الله تعالى عنها بين المؤمنين وبين المزاح اللطيف وإلقاء النكات والدعبات وإشاعة مناخ من المرح والألفة وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمزح ولكنه لا يقول إلا حقاً.

1

تعلمي أن تميزي متى يمزح الآخرون. استمعي لأخطاء ومبالغات وحتى لسخافات الآخرين. راقبي لغة جسدهم، كنبرة صوت خشنة أو رقيقة جدًا أو لهجة مبالغة أو إيماءات وتعابير وجه معبرة. الشخص الذي يتطلع في وجوه الجميع في تجمع ما قد يكون يلقي بنكتة ما وينتظر ردود الأفعال.

تعتمد المؤشرات التي توضح احتمالية إلقاء شخص لمزحة على المزحة نفسها. قد يحرك الشخص الساخر عينيه. وقد يتصرف بتلقائية، ولكنه يقول عكس ما يشعر به.

الشخص الذي يستخدم المزاح الساخر قد يلجأ لبعض الكلمات العامية أو التهكم بنبرة الصوت أو الاهتمام بشدة بالأشياء غير الضرورية.

يستخدم الناس المزاح عادة بودية تامة ولو على أنفسهم أو الآخرين. فإن استرسل شخص في شرح موقف محرج، فربما يحاولون إضحاكك بدلًا من استعطاف شفقتك.

2

تعلمي الاستجابة لمزحات الآخرين. كيف تستجيب للمزاح؟ هل تميلين للضحك أم الابتسام؟ لا يضحك الجميع عندما يبتهجون، وهذا قد يدفع الآخرين للشعور بأنهم غير مرحين.

جربي الضحك على الأشياء المضحكة، ولكن لا تجبر نفسك على فعل هذا. فإن لم يكن الضحك طبيعيًا، فيمكنك أن تكتفي بقول أن المزحة كانت مضحكة.

تعلمي حس الدعابة. إن فهمت طبيعة المزاح، يمكنك محاولة المزاح مع الآخرين بنفسك. فهذه طريقة تعبير شائعة عن الصداقة وعن الإعجاب.

3

تعلمي إلقاء النكات. قد تحاولين تطوير حسك الفكاهي إن شعرت بالضيق أو الإساءة. إن أغاظك أحدهم بالمزاح، فبادريه أنت أيضًا بالمزاح بدلًا من الغضب. وإن لم تتأكدي إن كان أحدهم قد حاول حقًا مضايقتك، فاسألي نفسك إن كان هذا الشخص يرغب حقًا في مضايقتك؟ فعلى الأغلب ربما يحاول أن يكون ودودًا ليس أكثر. فإن لم تتأكدي، يمكنك أن تسأليه.

إن كانت محاولات الآخرين في أن يتوددوا إليك تزعجك، فاسألي نفسك ما هو الشعور السيء الذي يثيره هذا في نفسك، فقد يساعد المزاح على اكتشاف إحساسك بعدم الأمان والخوف.

إن ضايقتك المزحة، فلا تتظاهري بأنها كانت مضحكة. فلكل شخص نقاط ومواقف ولحظات حساسة. وإن كان أحدهم يمزح معك بطريقة تضايقك باستمرار، فوضحي أنك تكرهين هذا وأنك تريدينه ألا يستمر.

4

امزحي لكن بلطف وبحذر. فالمزاح عن الأقارب مثلًا لا يجب أن يظهرهم بصورة سيئة. وإن كنت تمزحين حول صديقة تعرفينها، فحاولي أن يكون المزاح حول شيء جيد في هذه الشخصية بدلًا من الأشياء السيئة بها. مثلًا إن كان زميلة لك منضبطة في مواعيدها، فأخبريها مازحة أنك تضبطين ساعتك على مواعيدها.

تجنبي إلقاء النكات التي تركز على مظهر الآخرين حتى وإن كان هذا بشكل إيجابي. فالطرق التي يتم بها تقييم المظهر حتمًا ستتفرع وتتنوع وتُصنف. فالمزاح عن مظهر شخص ما قد يضعه في موقف غير مريح بالنسبة إليه.

الاسم  
البريد الإلكتروني(لن يتم نشره)  
الدولة  
 

الاسم  
البريد الإلكتروني  
الدولة  

التعليقات
لا توجد تعليقات

الموقع العام | الملتقى الفقهى | رسالة المرأة | موقع الطفل | English Website for Muslims | English Website for Non Muslims | Español | Francais | 中文 | Pусский