` أخطاء تقع فيها الزوجة المصدومة من مشاهدة زوجها للإباحيا


أخطاء تقع فيها الزوجة المصدومة من مشاهدة زوجها للإباحيات (1)

معاناة مركبة تمر بها الزوجة عندما تُصدم في أن شريك حياتها قد وقع في فخ الإباحيات، فهي تشعر بالقرف والصدمة والضيق الشديد، مع إحساسها بالتهديد الذي يواجه حياتها الزوجية، والأخطر هو الشك في الرابطة العاطفية بينها وبين زوجها، والشك في نفسها وفي جدارتها كأنثى وزوجة.

ويجب أن تعلمي أن من يحبون إشاعة الفاحشة، قد تيسرت لهم السبل جدا، فأصبح لا يفصل بين الشخص وبين الوقوع في شراكهم سوى "ضغطة زر"، وتأملي هذا الحديث النبوي العظيم:" ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا وَعَلَى جَنْبَتَيْ الصِّرَاطِ سُورَانِ فِيهِمَا أَبْوَابٌ مُفَتَّحَةٌ وَعَلَى الْأَبْوَابِ سُتُورٌ مُرْخَاةٌ وَعَلَى بَابِ الصِّرَاطِ دَاعٍ يَقُولُ: أَيُّهَا النَّاسُ ادْخُلُوا الصِّرَاطَ جَمِيعًا وَلَا تَتَفَرَّجُوا، وَدَاعٍ يَدْعُو مِنْ جَوْفِ الصِّرَاطِ فَإِذَا أَرَادَ يَفْتَحُ شَيْئًا مِنْ تِلْكَ الْأَبْوَابِ قَالَ وَيْحَكَ لَا تَفْتَحْهُ فَإِنَّكَ إِنْ تَفْتَحْهُ تَلِجْهُ، وَالصِّرَاطُ الْإِسْلَامُ وَالسُّورَانِ حُدُودُ اللَّهِ تَعَالَى وَالْأَبْوَابُ الْمُفَتَّحَةُ مَحَارِمُ اللَّهِ تَعَالَى وَذَلِكَ الدَّاعِي عَلَى رَأْسِ الصِّرَاطِ كِتَابُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَالدَّاعِي فَوْقَ الصِّرَاطِ وَاعِظُ اللَّهِ فِي قَلْبِ كُلِّ مُسْلِمٍ". رواه أحمد.

فقوله:"إنك إن تفتحه تلجه".. يدل على حجم الفتنة، وأنها تشبه الفخ، الذي يتعثر فيه الإنسان وهو غير مدرك لخطره.

لن أقول لك هنا ماذا يجب أن تفعلي، لأن الناس مختلفون، والعلاقات الزوجية تختلف، وحجم الفتنة يختلف أيضا.. لكنني أحدثك عن الأمور التي ينبغي ألا تقع فيها أي زوجة، مهما كانت صدمتها وأيًّا كان رد فعلها، فإذا ما تجنبت هذه الأخطاء هُديتي بإذن الله للتصرف الصحيح.

 

1ـ السماح للصدمة أن تفسد كل شيء جميل.

في أوقات الصدمة والانفعال يمكن أن يتحول الغضب إلى ما يُشبه "تسونامي" يكتسح في طريقه كل شيء جميل وحقيقي.

من السهل أن تقع المرأة في الانهيار الذي يجعلها تُسقط كل شيء، وتذهب إلى الذكريات تتلفها، وتصبغها بالشك، وتتهم الكلمات والأوقات السعيدة بأنها كانت كذب، ثم تذهب إلى المستقبل أيضا فتصبغه بالسواد، وتتخيل فيه المزيد من الحفر والمصائب.

إن أفضل ما تفعليه لنفسك ألا تسمحي لشيء واحد سيء أن يفسد عشرات الأشياء الجميلة، أنا لا أهون عليك يا صديقتي، ولكن لا تسمحي لغضبك أن يتملك منك ويدمرك... كوني منطقية لأقصى درجة ممكنة، وأوقفي الخيال لأنه في هذه اللحظات يجمح بعنف، فالإنسان قد يصاب بعلة ولكن هذا لا يعني أن كل خلاياه مدمرة.. وهكذا زواجك، وهكذا زوجك، يواجه أزمة، ومشكلة، لكن هذا لا يعني أن الحب والاحترام والعشرة قد انتهت.

 

2ـ عرض مشكلتك على وسائل التواصل

من أكبر الأخطاء أن تعرضي مشكلة كهذه على وسائل التواصل أو المنتديات، وبخاصة مجموعات الفيس بوك، والسبب ببساطة أن أكثر من نصف المستخدمات فتيات لم يتزوجن بعد، ويعشن بين جدران وردية حالمة بعيدة تماما عن الحياة الواقعية، وحتى صاحبة الثقافة والاطلاع منهن فإنها تتخيل دوما أن حياتها ستكون مختلفة، ومشكلاتها ستكون مفصلة على رغبتها!

رأيت نصائح الفتيات للزوجات اللاتي يعانين مضحكة وغريبة، يبالغن جدا في شحن الزوجة، غير مباليات ولا عارفات بكل التفاصيل والتعقيدات الحياتية.

دوما لا تطلبي النصح من شخص لم يجرب، وليس المقصود أن تطلبيه ممن جربت هذه الأزمة، ولكن على الأقل ممن تعرف طبيعة الحياة الزوجية.

وعلى هذه المجموعات هناك زوجات تعانين معاناة أشد لكنهن سيئات القصد ويخففن آلامهن الخاصة بإظهار العافية الكاذبة!

وهناك رجال مدسوسين بأسماء نسائية – مع الأسف- ويتربصن بمن تعرض حياتها الشخصية.

وهناك ضعيفات العقل أيضا ممن لا يمتلكن رأيا سديدا..

اختاري بعناية من تقصدينه لطلب المشورة، وكوني حذرة أيضا ولا تفشي الأسرار.. وهذه النقطة التالية.

3ـ الفضيحة

المرأة الصالحة ستيرة، كثيرة الستر، أسراره أمانة عندك فلا تفشيها، واطلاعك على ذنبه لا يبيح لك أن تفشيه، وإذا كنت في وضع تحتاجين فيه للبوح والمشورة، فاختاري الشخص بعناية، وحاولي التعريض وعدم التصريح، وابتعدي عن أهلك وأهله.

4ـ تنصيب نفسك قاضية والإذلال بالمعصية

احذري أن يجعلك غضبك الشخصي، وشعورك بالخيانة والإحباط، أن تنسي أن هذا الأمر بالأساس ذنب في حق الله تعالى، وليس من حق العباد أن يحكم بعضهم على بعض بجنة أو نار.. وليس من حق معافى أن يذل مبتلى، وإنما يدعو له بالعافية.. فنحن قبل أن نكون أزواجا.. مسلمون، ولنا على بعضنا البعض حقوق الإخوة.

احذري أن تقعي في هذا الخطأ الشنيع، فمعصيته لا تجعلك حاكمة عليه، قال صلى الله عليه وسلم: "كان رجلان في بني إسرائيل متواخيين فكان أحدهما يذنب والآخر مجتهد في العبادة فكان لا يزال المجتهد يرى الآخر على الذنب فيقول: أقصر. فوجده يوما على ذنب فقال له: أقصر. فقال: خلني وربي أبعثت علي رقيبا. فقال: والله لا يغفر الله لك أو لا يدخلك الله الجنة. فقبض أرواحهما فاجتمعا عند رب العالمين فقال لهذا المجتهد: أكنت بي عالما أو كنت على ما في يدي قادرا. وقال للمذنب: اذهب فادخل الجنة برحمتي وقال للآخر اذهبوا به إلى النار". قال أبو هريرة والذي نفسي بيده لتكلم بكلمة أوبقت دنياه وآخرته. رواه أحمد وأبو داود.

5ـ اليأس

دعي عنك هذه الأقاويل الشعبية عن فساد الرجال، وأنهم جميعا زائغي العينين، وأن من فيه طبع لا يتغير.. اتركيها فكلام رب العالمين أحق.. {وَلاَ تَيْأَسُواْ مِن رَّوْحِ ٱللَّهِ إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِن رَّوْحِ ٱللَّهِ إِلاَّ ٱلْقَوْمُ ٱلْكَافِرُونَ}. يوسف:87.

لا يأس مع الله يا صديقتي.. وإنه لا يخيب رجاء من وثق به، فدعي عنك يأس الشيطان لأنه لا يريد أن يوصلك لمرفأ، هناك في عرض البحر يريد أن يغرقك بوسوسة تملأ قلبك حنقا وتسود الماضي والحاضر والمستقبل في وجهك.

قادر هو أن يتوب عليه ويحصنه ويهديه، قادر أن يمحو خطيئاته ويحبب إليه الإيمان ويكره إليه الكفر والفسوق والعصيان، قادر أن يقيل عثرته، ويقلب قلبه فيبغض الخنا، ويصرف السوء عن عينه وقلبه.. لا تتركي ثقتك بالله واعتصامك بحبله أبدا.

في المقال القادم نستكمل بإذن الله الحديث عن الأخطاء، وأعرض لك سر قوتك في مواجهة هذه الفتنة.

بواسطة: مي عباس
02/04/2017   |    2712   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

الحُلم يتجسد من جديد الحُلم يتجسد من جديد 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب