تعديلات الدستور التركي وانتصار الحريات والحجاب

بنسبة تجاوزت 51% صوّت الأتراك بالموافقة على الاستفتاء على التعديلات الدستورية التي تمهّد لتغييرات سياسية وصفت بأنها الأكبر في تاريخ الدولة التركية الحديثة.

وفور الإعلان عن النتائج الأولية للاستفتاء اندفع عشرات الآلاف إلى الشوارع محتفلين بالمواقفة على إقرار الدستور الجديد الذي يمنح أفراد الشعب المزيد من الحريات العامة.

وهنأ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أحزاب العدالة والتنمية والحركة القومية والاتحاد الكبير بانتهاء التصويت والفوز في الاستفتاء، معبرا عن امتنانه للأتراك لتعبيرهم عن إرادتهم في صناديق الاقتراع.

وتجدر الإشارة إلى أنّ الدستور التركي المعمول به حاليا، كان قد وضع عام 1982 عقب الانقلاب الذي شهدته تركيا عام 1980، وهو يكرس هيمنة الجيش على السلطة ومفاصل الدولة كما يوسع من صلاحيات المؤسسة العسكرية بشكل لافت.

المعارضون والحجاب

في اتصال خاص مع "رسالة المرأة" قال الباحث التركي محمد زاهد جول إن الدستور الجديد ليس له علاقة مباشرة بقضية الحجاب في تركيا وأن تلك المسألة تم حسمها قبل الاستفتاء على الدستور، لكن المواد التي تكفل الحقوق والحريات تضمن حرية الحجاب.

وكان أردوغان قد أدلى بتصريحات حول موقف معارضى التعديات الدستورية من حجاب المرأة فقال: "الذين يعارضون التعديلات الدستورية كانوا يحاولون إقناع الشابات بخلع الحجاب، إنهم لا يحترمون النّاس أبدًا"

وحسب هيئة الإذاعة والتلفزيون التركية TRT قال أردوغان في وقت سابق فى تجمع شبابى بولاية إسطنبول: "بالماضى كان يتم منع النساء من دخول الجامعات بالحجاب، والذى كان يمنعهن هو نفسه الذى يعارض التعديلات الدستورية اليوم".

من جانبه وصف رئيس البرلمان التركي إسماعيل قهرمان الوضع الحالي في البلاد بأنه انتصار للديموقراطية والحريات مذكرا بمحاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو الماضي وقال إن الشعب التركي وضع حدّا للانقلابات العسكرية وأغلق بابها عندما خرج إلى الشوارع ورفض محاولة السطو على إرادة الشعب بالدبابات.

وتجدر الإشارة إلى أن الانقلابيين كانوا قد قصفوا مبنى البرلمان الذي يعبر عن إرادة الشعب التركي ويمثل منبرا لصوت الأمة.

الحجاب يقتحم الجيش

في قلب المؤسسة العسكرية التي تتفاخر لعقود بأنها تحمي (علمانية الدولة) امتد الحجاب لتلبسه من شاءت داخل تلك المؤسسة، فقد شهد العام المنصرم سجالات متفاوتة مع العلمانيين، فلأول مرة منذ قيام الجمهورية التركية في 1923، يصبح الحجاب مسموحاً للمجندات والمنضويات في صفوف الجيش التركي. فقد رفعت السلطات التركية، حظر ارتداء الحجاب عن النساء اللواتي يخدمن في الجيش برتب ضابط أو ضابط صف، ويشمل هذا الاجراء أيضاً الطالبات في المعاهد العسكرية

بواسطة: نجاح شوشة
17/04/2017   |    897   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

فقه المرأة في رمضان ( ملف) مطبخك في رمضان.. نصائح ووصفات