7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب

الإيمان حسب اعتقاد أهل السنة والجماعة هو قول وعمل يزيد وينقص، يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية، وحتى يمن الله علينا بزيادة الإيمان نتلمس هذه الخطوات. 

 ــ الإقرار بالذنب ومداومة التوبة

عندما يقر المرء بذنبه فهذه أمارة خير في قرب توبته، لأنه إذا لم يعترف بأن الشيئ الذي اقترفه يندرج تحت اسم (الذنب) لما تاب منه.

فعنْ شَدَّادُ بْنُ أَوْسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال سَيِّدُ الِاسْتِغْفَارِ أَنْ تَقُولَ: اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ خَلَقْتَنِي وَأَنَا عَبْدُكَ وَأَنَا عَلَى عَهْدِكَ وَوَعْدِكَ مَا اسْتَطَعْتُ أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا صَنَعْتُ أَبُوءُ لَكَ بِنِعْمَتِكَ عَلَيَّ وَأَبُوءُ لَكَ بِذَنْبِي فَاغْفِرْ لِي فَإِنَّهُ لَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ قَالَ وَمَنْ قَالَهَا مِنْ النَّهَارِ مُوقِنًا بِهَا فَمَاتَ مِنْ يَوْمِهِ قَبْلَ أَنْ يُمْسِيَ فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ وَمَنْ قَالَهَا مِنْ اللَّيْلِ وَهُوَ مُوقِنٌ بِهَا فَمَاتَ قَبْلَ أَنْ يُصْبِحَ فَهُوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ. رواه البخاري.

ــ الصلاة على وقتها

هذه الخطوة من أفضل الوسائل لزيادة الإيمان، لأنها تبقيك على اتصال دائم برب العزة تبارك وتعالي، وأحب الأعمال إلى الله تعالى الصلاة على وقتها.

والصلاة دعاء، والله يقول: وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ۚ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ.

وقال تعالى في سورة الأنفال:

 "إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آياتُهُ زادَتْهُمْ إِيمانًا وَعَلى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ (2) الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْناهُمْ يُنْفِقُونَ"

ــ تلاوة القرآن

القرآن كلام الله، فهل فكرت في أن تردد كلام الله؟ لقد أظهرت الدراسات أن مجرد الاستماع إلى القرآن الكريم له تأثير فسيولوجي واضح على أجسادنا. وأثبتت الأبحاث أيضا أن القرآن له أثر الشفاء على الجسم والعقل والروح.

وإن الاستماع مع التفكر في المعاني له في القلب أثر عظيم

ــ ذكر الله

فيه راحة القلب وجمعه في محبة الله، وتشعر بعده بزيادة الإيمان واليقين ومن أعظم الذكر (الحمد لله، الله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله).

كما أنه من أيسر العبادات على النفس، وعن عبد الله بن بسر أن رجلاً قال : يا رسول الله إن شرائع الإسلام قد كثرت علي فأخبرني بشيء أتشبث به، قال صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: لا يزال لسانك رطباً من ذكر الله تعالى.

ــ صيام النفل 

الصيام يمكن اعتباره وصفة طبية للمسلمين، فقد جعله الله سببا في الشفاء من أمراض الروح، وفوائد الصوم لا حصر لها، الأول أنه يجعلك تشكر الله على فضله، والثاني أنك تتدرب للسيطرة على الرغبات غير المشروعة، والثالث هو التعاطف مع الفقراء لأنك تعيش بعضا من حياتهم.

ــ العمل التطوعي وقضاء حوائج الناس

عندما تمشي في قضاء حوائج الناس فأنت تنفذ أمر نبيك صلى الله عليه وسلم الذي فضل قضاء حوائج الناس عن بعض العبادات، يقول تعالى في سورة فصلت "إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحاتِ لَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ"

 ومن أمثلة تلك الأعمال إطعام الفقراء والعمل مع الجمعيات الخيرية.

ــ إحسان الظن بالله

وهذا يستلزم إحسان العمل، لأنه لا يمكن أن يزعم المرء أنه يحسن الظن بالله ثم يقترف المعاصي، وإحسان الظن بالله يكون مصحوبا باتباع كل أمر في القرآن والسنة.

بواسطة: نجاح شوشة
08/08/2017   |    2497   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

أسئلة أطفالك عن العلاقة الحميمة افتتان الزوج على الإنترنت.. ماذا بعد؟!