طريقك للتفوق في العام الدراسي الجديد "1-2"

أن تكوني مجتهدة يعني أن تكوني جادة بشأن التعلم وملتزمة حياله، ورغم أن الأشخاص المجتهدون يعرفون مثل غيرهم كيفية اللهو والمرح، إلا أنهم يجعلون من دراستهم أولوية، كما يحرصون على الالتزام بخطة دقيقة وشاملة من أجل الدراسة.

إن الاجتهاد لا يقتصر فقط على الاستذكار كثيرًا، بل يتمثَّل الاجتهاد في امتلاك العقلية المُتحمسة من أجل اكتساب المعرفة نفسها.

    1

تَعلَّمي التركيز.

مع الوقت يزداد اعتماد الناس على التكنولوجيا في حياتهم بحيث أصبح يصعب عليهم التركيز لوقت طويل من أجل إنهاء مهمة واحدة، ربما تكونين ممن قد اعتادوا على فحص هواتفهم المحمولة أو بريدهم الإلكتروني كل ربع ساعة، لكن إذا كنت تحرصين حقًا على أن تكوني مجتهدة فلابد من البدء في تعويد نفسك على التركيز المكثَّف لفترات تصل إلى ۳۰ أو ٤٥ أو حتى ٦۰ دقيقة في الجلسة الواحدة.

إن كنت حريصة على الوصول إلى الاجتهاد فيجب أن تدرِّبي عقلك على زيادة التركيز بشكل تدريجي حتى تصلي إلى معدل تركيز أعلى بوجه عام.

تعلَّمي كيفية التحكم بنفسك وكُوني واعية جدًا متى يبدأ عقلك بالانصراف عن هدفه، إذا كان هناك ما يزعجك اخبري نفسك أنك ستكرِّسين ۱٥ دقيقة كاملة من وقتك للانشغال بهذا الأمر بدلًا من السماح بالتسلل إلى عقلك خلال تركيزك.

أخذ الاستراحات لا يقل أهمية عن التركيز، حيث تحتاجين لأخذ ۱۰ دقائق من الراحة بعد كل ساعة على الأقل حتى يمكن لعقلك أن يستعيد طاقته من جديد.

    2

انتبهي داخل الفصل.

يعد التركيز أثناء الحصة جزء مهم في أن يكون الشخص مجتهد دراسيًا، تعلَّمي أن تستوعب كل ما تقوله المدرسة وأن تفهمي حقًا المادة العلمية، اعملي على تجنب أي مشتتات من حولك قدر استطاعتك وألا تنسى نفسك في المحادثات الجانبية مع صديقاتك.

اقرأي مع مدرستك ما تقوم بشرحه واحرصي ألا تهدري وقت الحصة في النظر إلى الساعة أو استذكار مادة أخرى.

ضعي هدفًا بالتركيز أثناء الحصة وعدم السماح لعقلك أن يسرح بالشرود بعيدًا وإذا حدث وشرد عقلك سجِّلي ذلك كملحوظة ثم استردي انتباهك من جديد.
إذا وجدت نفسك لا تفهمين شيئًا ما، لا تتردّدي في طرح الأسئلة؛ فالشخص المجتهد ليس من يعرف كل شيء وإنما من يحرص على الدراسة ويلتزم بكل ما يتعلق بها.

إذا كان متاحًا لك اختيار مكانك فقد يساعد جلوسك بالقرب من معلمتك على خلق رابطة بينكما كما سيساعد على الانتباه لأن الجلوس هكذا سيشعرك بنوع من المسئولية.

    3

 شارِكي خلال الفصل.

يقوم الأشخاص المجتهدون بالمشاركة أثناء الحصة الدراسية بسبب تفاعلهم وانخراطهم في عملية التعلّم نفسها، حيث تجدينهم يجيبون الأسئلة ويرفعون أيديهم إذا كانت لديهم أسئلة، كما يتطوعون من أجل الأنشطة عندما يُطلب منهم ذلك.

مع ذلك ليس عليك إجابة كل سؤال يتم طرحه، بل يجب أن تترك الفرصة للآخرين من زملائك، لكن لابد من مشاركتك خلال مناقشة الفصل بفاعلية واستمرار.

كذلك تشعرك المشاركة في الفصل بالحماس نحو المادة العلمية والاندماج معها، فهي تساعدك على استيعاب المادة وعلى الأداء بشكل أفضل في المدرسة.

بواسطة: ولاء حسن
12/09/2017   |    567   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

أسئلة أطفالك عن العلاقة الحميمة افتتان الزوج على الإنترنت.. ماذا بعد؟!