مع ظهور أعراضه الأولى.. قارب النجاة من السكري

إن تشخيص مرض السكري بشكل مبكر يمكن أن يكون أحد أهم العوامل التي تساعد على احتواء الداء، وعدم السماح بتدهور حالة المريض المصاب به، وليس معنى ظهور بعض الأعراض عليك أنك قد أصبت به بالفعل لأنه في هذه الحالة يكون أمامك وقت كافٍ لتدارك الأمور.

وقال جريج جيريتي، رئيس قسم أمراض الغدد الصماء في مستشفى سانت بيتر في نيويورك، "اكتشاف الأعراض مبكراً يعتبر فرصة لبدء إحداث تغييرات في نمط الحياة أو نوعية العلاج، وقد يتسبب في تأخّر تطور مرض السكري وفي أحيان أخرى قد يمنع الإصابة.

هناك بعض الخطوات التي يمكن البدء في اتخاذها فور ظهور الأعراض وسيكون لها تأثير إيجابي كبير.

1. مزيد من الحركة

إذا أصبحتي أكثر نشاطًا فإن ذلك يعدّ أحد أفضل الأشياء التي يمكنك القيام به لجعل احتمالات الإصابة بمرض السكري أقل.

يمكنك البدء في ذلك بالتدريج من خلال صعود الدرج على سبيل المثال والذهاب في جولة سيراً على الأقدام، واعلمي أن النشاط البدني جزء أساسي من خطة العلاج لمرحلة ما قبل الإصابة الفعلية بالسكري، لأنه يقلل من مستويات الجلوكوز في الدم ويقلل من الدهون في الجسم.

يجب عليك ممارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة على الأقل يوميا، وعلى مدار خمسة أيام في الأسبوع.

2. إنقاص الوزن

إذا كنت ممن يعانون من زيادة الوزن، فقد لا تضطرين إلى فقدان كل هذا القدر من الوزن الذي يتحدث عنه البعض، ففي دراسة نشرت تبين أن الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري وفقدوا 5٪ إلى 7٪ من وزن الجسم تقل لديهم فرص الإصابة بمرض السكري بنسبة 58٪.

3. مراجعة الطبيب

من الأهمية بمكان أن تراجع طبيبتك مرة كل ثلاثة إلى ستة أشهر، فإذا كنت على ما يرام، يمكنك الحصول على التشجيع والدعم المعنوي من الطبيب. وإذا لم تكن في صحة جيدة يمكن أن يساعد الطبيب على العودة إلى المسار الصحيح.

4. تحسين مستوى الطعام

يجب عليك التركيز على تناول الخضروات وخاصة الأنواع الأقل نشوية مثل السبانخ وغيرها من الخضروات الورقية، والقرنبيط، والجزر، والفاصوليا الخضراء. واحرص على تناول ثلاث وجبات يومية، وأضف الأطعمة الغنية بالألياف إلى نظامك الغذائي، واحرص على تناول الفواكه بصورة معتدلة، وتناول الحبوب الكاملة بدلاً من المصنعة مثل أن تميل إلى الأرز البني بدلاً من الأرز الأبيض.

كما يجب شرب الحليب الخالي من الدسم بدلا من الحليب الكامل الدسم، والصودا بدون السكر بدلا من الصودا العادية"، وبدلا من تناول الوجبات الخفيفة والدهون عالية السعرات والحلويات، واختيار الفاكهة الطازجة، أو القمح الكامل مع زبدة الفول السوداني أو الجبن قليل الدسم.

5. النوم ثم النوم ثم النوم

عدم الحصول على قسط كاف من النوم يجعل فقدان الوزن أكثر صعوبة كما أن النقص في معدا النوم يجعل من الصعب على جسدك استخدام الأنسولين بشكل فعال وقد يجعل مرض السكري من النوع الثاني أكثر احتمالاً.

6. الحصول على الدعم

إن المداومة على هذه الأمور "فقدان الوزن، وتناول نظام غذائي صحي، وممارسة الرياضة بانتظام" سيكون أمراً أسهل إذا كان لديك أناس يساعدونك، ويتحملون معك المسؤولية، وقد يساعدك اختصاصيو السكري المعتمدون على معرفة ما يجب عليك فعله لمنع مرض السكري من الإصابة بمرض السكري.

7. الالتزام

تحتاج إلى امتلاك العزيمة لمواصلة المضي في طريق الوقاية من هذا الداء، فمهما بدا لك التغيير بطيئاً تحتاج إلى الاستمرار والتأكيد والصبر والتحرك بثبات نحو تحقيق الهدف.

مترجم عن موقع webmd.com

بواسطة: وقاية
14/11/2017   |    978   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

أسئلة أطفالك عن العلاقة الحميمة افتتان الزوج على الإنترنت.. ماذا بعد؟!