ثلث المراهقات في بريطانيا يتعرضن للتحرش على الإنترنت

قالت دراسة حديثة إن ما يقارب ثلث المراهقات البريطانيات تعرضن للتحرش الجنسي على الإنترنت من أشخاص في نفس عمرهم.

وأوضحت الأرقام أن 31 فى المائة من الفتيات اللواتى تتراوح أعمارهن بين 13 و 17 عاما واجهوا اهتماما جنسيا غير مرغوب فيه، مقابل 11 فى المئة من الأولاد.

وتم إجراء الدراسة على 1,559 من المراهقين، وأفاد واحد من كل 10 أنهم تلقوا تهديدات بالعنف الجنسى، بما فى ذلك الاغتصاب أثناء استخدامهم للإنترنت، وتقوم الحكومة البريطانية حاليا بإعداد توجيهات جديدة بشأن كيفية تعامل المدارس مع التحرش الجنسى.

وهناك مجموعة من النتائج الأخرى الهامة التى توصلت إليها الدراسة، ونرصدها فيما يلى:

26٪ من المراهقين كانوا ضحية للشائعات على الانترنت حول سلوكهم الجنسى.

12٪ من المراهقين قالوا إنهم تعرضوا للضغوط من قبل أصدقائهم لتبادل الصور العارية.

33٪ من الفتيات و 14٪ من الأولاد يكتبون تعليقات جنسية على الصور التى يشاركونها عبر الإنترنت .

23٪ يعرفون شخص ما يأخذ سرا صور جنسية لشخص آخر ويشاركها عبر الإنترنت.

تقريبا ثلث المراهقين لديهم أصدقاء فى نفس عمرهم ينشئون حسابات وهمية من أجل تبادل الصور الجنسية أو تعليقات أو رسائل.

وبحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانيةBBC  فإن التقرير وجد أن التحرش الجنسى يحدث عبر مجموعة من المنصات على الإنترنت، بدءا من تطبيقات المراسلة مثل واتس أب إلى مواقع التواصل الاجتماعى مثل سناب شات.

وقال "ويل جاردنر"، الرئيس التنفيذى لجمعية تشيلدنيت: "تلعب التكنولوجيا الرقمية دورا محوريا فى حياة الشباب، ولكنها فتحت الباب أمام مجموعة من أشكال التحرش الجنسى الجديدة، مما يجعل المناقشات المجتمعية حول هذه القضايا أكثر أهمية من أى وقت مضى".

بواسطة: رسالة المرأة – صحف ووكالات
07/12/2017   |    1174   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

أسئلة أطفالك عن العلاقة الحميمة افتتان الزوج على الإنترنت.. ماذا بعد؟!