كيف تستخدم زر "الحذف" في دماغك؟

موقف محرج- كلمة جارحة- ذكرى أليمة- معلومات مضللة ومغلوطة..

حسنًا..يمكنك التخلص من كل ذلك بسهولة، فدماغك لديه زر "حذف"، واستخدامه سهل جدا.

هناك قول مأثور في علم الأعصاب: الخلايا العصبية التي تشتغل معا تتصل معا. وهذا يعني أنك كلما قمت بتشغيل الدائرة العصبية في الدماغ، كلما أصبحت أقوى، ويرتبط ذلك أيضا بمفهوم التدرب للوصول للكمال، فكلما مارست الأشياء كلما أصبحت أكثر إتقانا لها.

وركز العلماء لسنوات طويلة على تقنيات التعلم، واتضح أن القدرة على التعلم لا تعتمد فحسب على بناء وتعزيز الروابط العصبية، بل وعلى تنظيف وتهيئة الدماغ لاستقبال الجديد.

عقلك مثل حديقة

يصف خبراء علم الأعصاب قدرة الدماغ على الحذف بـ"التشذيب المتشابك"، ويشبهون العقل بالحديقة، فالخلايا العصبية تتشابك وتنمو كما الزهور والخضراوات، وذلك عندما تتعلم وتجرب أشياء، ويبني الدماغ المزيد والمزيد من الاتصالات العصبية عبر الدوبامين والسيروتونين وغيرها.

لكن البستاني المسؤول عن تنظيف حديقة عقلك هي الخلايا الدبقية- خلايا في الدماغ ترتبط الخلايا العصبية وتزيل الفوضى- فهي تسرع الإشارات بين الخلايا العصبية، وتمحو التي لم يعد هناك حاجة إليها، لذا فإن البعض يسميها "مزيلات النفايات".

ويؤكد العلماء على أن عقلك يفعل كل هذا أثناء النوم، مما يوجد مساحة أكبر في الدماغ لبناء علاقات جديدة وأقوى بين الخلايا العصبية في المستقبل، وينمي فرص التعلم والتذكر وسائر العمليات العقلية، لذا فإن النوم ليلا بعمق هو أمر هام للغاية.

أسرار جديدة عن النوم

هل شعرت يوما بأن دماغك مليء، ربما عند بدء مشروع جديد، أو قرب الامتحانات، هذا دليل على أنك لا تنام كفاية.

عندما تتعلم الكثير من الأشياء الجديدة، عقلك يبني اتصالات، لكنها غير فعالة، لأن الدماغ يحتاج إلى تقليم الكثير من تلك الاتصالات، وبناء مسارات أكثر تبسيطا وكفاءة. وهذا ما يحدث أثناء النوم.

ينظف دماغك نفسه عندما تنام - خلايا الدماغ تتقلص بنسبة تصل إلى 60٪ لخلق مساحة للخلايا الدبقية للتخلص من النفايات وتقليم الاتصالات العصبية.

هل استيقظت يوما بعد نوم عميق وجيد وتمكنت من التفكير بوضوح وبسرعة؟

السبب هو تخلص دماغك من الفوضى مما جعل المعلومات الهامة والأفكار ترتبط وتتضح بشكل رائع، ساعدك على توليف أفكار جديدة، والربط بين الأشياء، والاستعداد للتعلم.

الدماغ المحروم من النوم الجيد مثل شخص تائه في غابة كثيفة ومعه منجل، يرهق نفسه في محاولات السير والتشذيب، وسرعان ما ستبطيء حركته ويضعف جهده، فالأشجار تتشابك أمامه، ولا يكاد يرى الضوء.

أما الدماغ الذي يحصل على قدر كاف من النوم الجيد فهو مثل شخص يتجول بسعادة في حديقة منسقة بعناية، ماسارتها واضحة.

ولهذا فإن العلماء ينصحون بالقيلولة، فالنوم لمدة 10 أو 20 دقيقة يعطي فرصة للتنظيف السريع، وإزالة بعض الاتصالات غير المستخدمة لتوفير مساحة جديدة.

هل يمكن التحكم فيما يتم حذفه؟

السؤال المهم هنا هو هل خاصية الحذف تتم بشكل عشوائي؟، والجواب لا، فلديك بعض السيطرة على ما يقرر دماغك حذفه أثناء النوم، فالاتصالات التي لا تستخدمها يتم التخلص منها، أما التي تحصل على الماء والأكسجين فإنها تنمو وتقوى، وهذا الغذاء بالنسبة لعقلك هو التفكير والتركيز.

فما تنفق في التفكير فيه الكثير من الوقت هو ما سيبقى في عقلك، لذا فإذا كنت في خلاف مع شخص، أو حدث لك موقف مزعج فلا تستمر في استرجاعه والتفكير فيه لأنك بهذا تمنع التخلص منه وتمنحه الغذاء للاستمرار والتضخم والتشابك مع أفكارك ومشاعرك الأخرى.

وهو ما يفسر لماذا ننسى الكثير من المواد الدراسية التي لا نستخدمها لسنوات، مثل التفاضل والتكامل، وأحيانا اللغة الأجنبية. لأننا لا نستعيدها ولا نربطها بمسارات أخرى في الدماغ.

المصدر: https://www.fastcompany.com/3059634/your-brain-has-a-delete-button-heres-how-to-use-i

بواسطة: ترجمة: مي عباس
05/02/2018   |    1398   

التعليقات

أضف تعليقك:
بواسطة:   |    06/02/2018 04:29:49 ص

بواسطة:   |    06/02/2018 04:29:39 ص

بواسطة:   |    06/02/2018 04:29:28 ص

حكم وأمثال

أسئلة أطفالك عن العلاقة الحميمة افتتان الزوج على الإنترنت.. ماذا بعد؟!