` لا تضربيه ليأكل


لا تضربيه ليأكل

من الأمهات من يتصورن خطأً أن العقاب بالضرب من الممكن أن يكون وسيلة ناجعة لدفع أولادهن إلى الحرص على تناول الأكل – خاصة "السندويتشات" التي يأخذونها من البيت وهم ذاهبون إلى المدارس!..

ولا تدري هؤلاء الأمهات أن من التلاميذ من يرمون في صناديق القمامة الأكل الذي يأخذونه من البيت عند ذهابهم إلى مدارسهم، والسبب أن أمهاتهم يهددنهم بالضرب - إن لم يأكلوه!..

وتكون كل  أم من هؤلاء الأمهات هي من دفعت ابنها التلميذ إلى الكذب، وإخفاء الحقيقة؛ خوفًا من عقابها!.. ليس ذلك فحسب وإنما كرهته في الأكل أيضا، وجعلته مرتبطا في ذهنه بالضرب؛ الأمر الذي قد يضعف جسده، ويعرضه إلى الإصابة بالأنيميا، وأمراض أخرى نتيجة سوء التغذية..

لذا، حري بكل أم أن تحرص على تثقيف نفسها غذائيا بالقراءة عن مكونات كل نوع من الأكل، وعناصره المختلفة، ودوره في بناء الجسم، وتنشيط المخ، والوقاية من الأمراض المختلفة، حتى تستطيع توصيل هذه المعلومات الغذائية لأولادها بسهولة، وترغبهم  في الأكل منذ نعومة أظفارهم، وعليها أيضًا أن تحرص على الاستيقاظ مبكرا من أجل إعداد وجبة الإفطار والشراب لأولادها التلاميذ ليأكلوا قبل نزولهم من البيت، وحبذا لو شاركتهم الأكل، والشرب؛ لتشجعهم، وتفتح شهيتهم بوجهها الباسم، وصوتها المتفائل، ودعائها الصادق بأن يوفقهم الله،  وييسر لهم أمورهم، ويرزقهم علما واسعا- كما كانت تفعل أمهاتنا في السابق..

ولتدرك كل أم أنها مسؤولة أمام الله عن رعيتها، وأن  الكسل في هذا الجانب المهم يعد تقصيرا في حق فلذات الأكباد، وتقاعسا عن أداء واجباتها تجاههم، وستكون عواقبه وخيمة، وآثاره السلبية كثيرة – خاصة وأنه مرتبط بصحة الأولاد، وتكوينهم الجسدي، والعقلي.

عن عبد اللَّهِ بنِ عُمَرَ - رضي الله عنه- قال: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم- يَقُولُ: «كُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، الإِمَامُ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ فِي أَهْلِهِ وَهُوَ مَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا وَمَسْؤولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا، وَالخَادِمُ رَاعٍ فِي مَالِ سَيِّدِهِ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ». [أخرجه البخاري].

بواسطة: هناء المداح
13/03/2018   |    361   

التعليقات

أضف تعليقك:

حكم وأمثال

البطلة زوجي العزيز.. عفوًا لقد نفذ رصيدكم! 7 خطوات لتجديد الإيمان في القلوب