ارتقاء

العمل التطوعي صدقة في الإسلام
هدى محمد نبيه
أضيفت: 1433/04/10 الموافق 2012/03/03 - 05:38 م
عدد القراء: 3606

يعتبر العمل الاجتماعي و التنموي التطوعي من أهم الوسائل المستخدمة للمشاركة في النهوض بمكانة المجتمعات في عصرنا الحالي، كما أنه يعد من أسمى الأعمال الإنسانية، وذلك لأن من يقوم بالعمل التطوعي لا ينتظر مقابلاً لما قام به، فكل ما قام به من عمل كان نابعا من قلب صادق ورغبة حقيقية في العطاء والتضحية..

التعريف بالعمل التطوعي:

التطوع هو تخصيص بعض من وقت الإنسان الخاص من أجل عمل عام عبر التزام ليس بالوظيفي إنما هو التزام أدبي وهو أيضاً تنافس شريف من أجل خدمة أهداف إنسانية ومجتمعية، ومن الأعمال التطوعية أعمال الرعاية والتنمية الاجتماعية سواء بالرأي أو بالعمل أو بالتمويل أو بغير ذلك من الأشكال.

العمل التطوعي في الإسلام:

الإسلام ومنذ ما يزيد عن أربعة عشر قرنا من الزمان أكد على أهمية العمل التطوعي، وحث على مساعدة الإنسان لأخيه الإنسان، وهناك العديد من الآيات القرآنية التي تؤكد هذا المعنى الراقي، يقول الله تعالى: "وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان" ويقول – عزّ من قائل –  في سورة الماعون "فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ * الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ * وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ". كما دعا سبحانه إلى استباق الخيرات قال تعالى "واستبقوا الخيرات" سورة البقرة: 148.

وبجانب دعوة الإسلام للتعاون ومساعدة المسلم لأخيه المسلم فإنه يدعو إلى الجمع بين الجزاء الدنيوي والأخروي، يقول تعالى: "وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللهُ الدَّارَ الآَخِرَةَ وَلاَ تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللهُ إِلَيْكَ وَلاَ تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الأَرْضِ إِنَّ اللهَ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ" وجاء في الأثر "اعمل لدنياك كأنك تعيش أبدًا واعمل لآخرتك كأنك تموت غدًا".

وقد يتساءل البعض عن المجالات التي يمكن أن يتطوع ويشارك فيها؟، التطوع يسع كل المجالات النافعة والمفيدة، وأبرزها:

مجالات العمل التطوعي:

1- مجال العبادة : فالمسلم لا يقتصر في عبادته على الفرائض والواجبات، بل يزيد عليها من خلال التطوع بالنوافل والسنن والقربات، والأمر واسع ومتاح للتنافس والتسابق في شتى أنواع العبادات كالصلاة والصيام والصدقات والحج وغيرها.

2- المجالات العلمية، كإنشاء المكتبات والمدارس والجامعات وسائر المؤسسات العلمية التي لا يكون هدفها الربح المالي، ثم القيام عليها ودعمها.

3- المجالات المالية، التي تتطلب دفع المال وتقديمه بسخاء من أجل نفع الناس ومساعدتهم، وهذا المجال يدخل ويشارك في الكثير من المجالات.  

4- المجالات الحرفية، من خلال التطوع فيما يتقن من أنواع الحرف المفيدة النافعة.

5- المجالات الإدارية، وهي تدخل في شتى الأنواع، والإدارة صارت فنًا وجودةً وإتقانًا، فالإداري الناجح في عمله إن تطوع أفاد وقدم الكثير.

6- المجالات الفكرية، من خلال الآراء الصائبة والنصائح القيمة، والخطط الرائدة.

7 – المجال الاجتماعي، كزيارة دور المسنين والأيتام، تقديم المساعدات المختلفة للمعاقين ذهنيا وحركيا، والتبرع بالدم للمستشفيات .

فوائد العمل التطوعي:

1 -  يخفف العمل التطوعي لدى المتطوع نفسه من النظرة العدائية أو التشاؤمية تجاه الآخرين والحياة ويمده بإحساس وشعور قوي بالأمل والتفاؤل.

2 - التطوع يهذب الشخصيَّة ويرفع عنها عقلية الشح ويحولها إلى عقلية الوفرة مصداقاً للآية الكريمة (ومن يوقَ شحَّ نفسه فأولئك هم المفلحون).

3 - العمل التطوعي يزيد من قدرة الإنسان على التفاعل والتواصل مع الآخرين كما يحد من النزوع إلى الفردية وينمي الحس الاجتماعي لدى الفرد المتطوع ويساهم في جعل المجتمع أكثر اطمئناناً وأكثر ثقة بأبنائه كما يخفف من الشعور باليأس والإحباط ويحد من النزعة المادية لدى أفراده.

4 - التطوع يتيح للإنسان تعلم مهارات جديدة أو تحسين مهارات يمتلكها.

5 - يتيح للإنسان التعرف عن كثب على مجتمعه والتفاعل مع قضاياه والتعرف على أناس يختلفون عنه في السن والقدرات والتجارب مما يؤدي إلى تبادل الخبرات.

6 - يساعد على إنشاء صداقات جديدة وتنمية الثقة بالنفس وشعور الإنسان بقدرته على إحداث تغيير ما.

7 - حل المشاكل والمعضلات وبخاصة وقت الأزمات.

8 - إضافة إلى كل هذه الآثار الإيجابية هناك الجزاء الأخروي الذي وعد اللَّه سبحانه وتعالى( الذين يسارعون في الخيرات) .
المرأة والعمل التطوعي :

ما دور المرأة في العمل التطوعي؟ ، إن دور المرأة في العمل التطوعي يتعدد ليشمل المشاركة في الجمعيات الخيرية التطوعية بصورة عامة، والإسلامية خاصة، علماً بأن أهم النشاطات التي تقوم بها هذه الجمعيات هي النشاطات الاجتماعية المتنوعة مثل تقصي أحوال الأسر والأفراد ذوي الحاجة وتقديم المساعدات لهم، والمشاركة في الأسواق والأطباق الخيرية التي يستفاد من ريعها في تموين المشاريع الخيرية، وإن كانت المرأة من ذوات المؤهلات العلمية المتخصصة فيمكنها المشاركة بإقامة محاضرات ودروس توعية للمرأة خاصة في الناحية الدينية، أو التدريس في مراكز تحفيظ القرآن الكريم.

كيف نحفز أبناءنا نحو العمل التطوعي؟

ينبغي أن نقوم بتحفيز أبنائنا للانخراط في الأعمال التطوعية والنشاطات الاجتماعية داخل الأسرة والمدرسة والحي ونشر روح التسامح والمبادرة في خدمة المجتمع. فالطفل الصغير يحب أن يشعر أنه مهم ومفيد في حياة المحيطين به؛ وكذلك يحب مرافقة وتقليد الكبار فيما يقومون به من أعمال؛ لذا يمكن أن يكون التطوع فرصة عظيمة للتعليم والتدريب والمصاحبة والاتصال الجميل مع الكبار، وأما الطفل في مرحلة الطفولة المتوسطة فيبدأ الانخراط في حياة الجماعة والرفاق وتكوين الجماعات؛ مما يعد فرصة للاستفادة من هذا الميل لتوظيفه فيما هو مفيد، ويمكن بالتدريب والإرشاد أن نحظى بمشروعات طفولية خلاقة بعيدة عن تصورنا نحن الكبار .
أما فيما يتعلق بمرحلة المراهقة التي تعد السن المثالية من المثل العليا والقدرة الكبيرة على العطاء والعمل الجماعي؛ فيمكن أن يقبل المراهقون على الأعمال التطوعية .
أما مرحلة الشباب فيعد فيها العمل التطوعي فرصة لاكتساب الخبرات العملية من الممارسة الفعلية للعمل التطوعي .

أهم الطرق الفعالة لتطوير المهارات التطوعية لدى أبنائنا:
* من أهم سبل تحفيز الأبناء نحو العمل التطوعي أن يراك أبنك متطوعاً لتكون أنت القدوة الحسنة .

*أزرع في نفس ابنك الحس الوطني تجاه مجتمعه، وناقشه دوماً بأن عليه واجباً وفرضاً تجاه هذا الوطن.

*استمع لأبنائك وشاركهم وناقشهم في أحلامهم وتطلعاتهم.

*نذكر أبنائنا بالآيات والأحاديث التي تدل على التطوع والصدقة .
*نذكر أبنائنا بقصص عن السلف الصالح في تقديم العون والمساعدة لمن حولهم في المجتمع .
*نحفز أبنائنا بعمل مسابقة بينهم أيهم أكثر صدقة وأكثرهم أداء لأعمال تطوعية خلال أسبوع .
*نحث أبنائنا على الادخار الخيري من أجل مساعدة المحتاجين.

*كافئ ابنك معنويا بالثناء عليه، وماديا  بشراء هدية مناسبة لعمره وهواياته عند قيامه بأعمال تطوعية .

التطوع  من الممكن أن يمارسه أي فرد مهما كان حجم قدراته أو طاقته الذهنية و لا يمكن أن تأتي ثماره إلا من شخص غيور على دينه ووطنه ومجتمعة فكن أنت هذا الشخص.

 

 

 

الاسم  
البريد الإلكتروني(لن يتم نشره)  
الدولة  
 

الاسم  
البريد الإلكتروني  
الدولة  

التعليقات
الهنووف السعوديه حائل 2013/06/11

الموضوع جدا رائع وانا استفدت منه في بحثي للمايسترو احبكم وشكرررررا


الموقع العام | الملتقى الفقهى | رسالة المرأة | موقع الطفل | English Website for Muslims | English Website for Non Muslims | Español | Francais | موقع الصينية