ملتقى البنات

الفتاة المراهقة وصورة الجسد
ترجمة: مها مدحت
أضيفت: 1433/07/20 الموافق 2012/06/10 - 03:20 م
عدد القراء: 1173

تلعب صورة الجسد دورا هاما في النفسية البشرية وخصوصا في سن المراهقة, فلكما كانت نظرة الفتاة إلي نفسها وجسدها سيئة ينعكس ذلك سلبا على نفسيتها وتقبلها للحياة, والعكس الصحيح, ويستعرض هذا الموضوع المراد بصورة الجسد, وكيفية تحسين هذه الصورة من أجل حياة نفسية سعيدة.

أولا: ما المراد بصورة الجسد؟

تعبر صورة الجسد عن نظرة  الفتاة إلي شكلها وحجمها وكل أجزاء جسدها, وترتبط صورة الجسد ارتباطا وثيقا بنظرة الفتاة إلي شخصيتها وطريقتها, فإذا كانت هذه الصورة سيئة يؤدي ذلك إلي تدني احترام الذات، والاكتئاب والقلق والشعور بالذنب بصورة مستمرة, كما قد يؤدي أيضا إلى اضطرابات الأكل وضعف الثقة بالنفس.

ثانيا: هل من المهم أن تكون صورة الجسد إيجابية؟

من الضروري أن تكون صورة الجسد إيجابية من أجل تحصين الفتاة ضد كثير من الأمراض النفسية مثل الاكتئاب وضعف الثقة بالنفس, كما أنها تجنبها العادات غير الصحية مثل اتباع أنظمة الرجيم المجحفة أو الإسراف في استعمال مستحضرات الجميل أو الكريمات الغير طبية.

ثالثا: المراهقون أكثر عرضة لصورة الجسد السيئة

يرجع هذا الأمر إلى التغيرات الجسدية السريعة التي يتعرض لها المراهقون خلال مرحلة البلوغ, فأثناء نمو الجسم قد تنمو أجزاء من الجسم بصورة أكبر من أجزاء أخري فيبدو الجسم غير متناسق في بعض الأحيان, كما تلعب الجينات دورا هاما في هذه التغيرات, فبينما تعاني  بعض الفتيات من السمنة الزائدة في هذه الفترة, تعاني أخريات من سرعة عمليات التمثيل الغذائي فتترك الجسد نحيفا وهزيلا, والمشكلة الأكبر وراء هذه الصورة السيئة للجسد تكمن في المقارنة, حيث تبدأ المراهقات في هذه الفترة بمقارنة أجسادهن بالممثلات أو فتيات الإعلانات فيصبن بالإحباط.

رابعا: علامات صورة الجسد السيئة

في الحقيقة توجد عدة علامات تشير إلى معاناة المراهقين من صورة الجسد السيئة, مثل النظرات السلبية إلي الغذاء, كراهية الذات, المقارنات المستمرة مع الآخرين, تكرار وزن النفس عدة مرات يوميا, التفكير في عمليات التجميل مثل تكبير الثدي أو عمليات شفط الدهون, أو عد السعرات الحرارية بصورة مفرطة, وغيرها من العلامات التي قد تصل إلي حد تناول المنشطات أو الأدوية بدون وصفات طبية.

 

 

خامسا: خطوات تحسين صورة الجسد

يحتاج تحسين صورة الجسد إلي بعض الوقت, فلا داعي إلي تعجل النتائج, والخطوة الأولي هي الثقة بالنفس والكف عن عقد المقارنات, وثانيا يجب تقبل الجسد كما هو, ولا يهم كيف تبدو أجزاء الجسم كبيرة أو صغيرة, بيضاء أو داكنة, فلابد من الكف عن النظر في تفاصيل الجسد, وعندما تبدأ في التفكير بصورة سلبية عن بعض أجزاء الجسد, يجب التوقف عن التفكير فورا أو تحويل التفكير إلي الأجزاء الإيجابية والجميلة في الجسد.

والبعد عن الأشخاص الذين يميلون للتفاهات في تقييم الأمور، والتأكد من أن الثقة والتعامل بمرح ورضا عن الذات سيجبر الآخرين على محبة الشخص، بل ربما أصبحت عيوبه مزايا في عيونهم.

وكذلك من المهم أن يقتنع كل شخص بأن بعض الأشياء لا يمكن تغييرها, والأفضل هو تقبل الذات كما هي, وأخيرا فالناس لا يسرفون في التدقيق والمقارنة,  فدع القلق جانبا وانعم بحياة سعيدة.

المصدر: أباوت دوت كوم

الاسم  
البريد الإلكتروني(لن يتم نشره)  
الدولة  
 

الاسم  
البريد الإلكتروني  
الدولة  

التعليقات
لا توجد تعليقات

الموقع العام | الملتقى الفقهى | رسالة المرأة | موقع الطفل | English Website for Muslims | English Website for Non Muslims | Español | Francais | 中文 | Pусский